أما آن لقوى المقاومة السودانية أن تتحد

شريف ذهب
تمر هذه الأيام الذكرى الثامنة لمعركة الذراع الطويل البطولية التي دارت أحداثها في مايو 2008م والتي اقتحم خلالها قوى الهامش السوداني العاصمة القومية وكادوا الوصول لقصر غردون واقتلاع رموز القهر والاستبداد فيه لولا بعض العوامل التي لو كانت توافرت لكان واقع بلانا أفضل بكثير مما عليه اليوم سياسياً واقتصادياً واجتماعياً، فما كانت غاية قائدها يومئذٍ شهيد الثورة الدكتور خليل إبراهيم الاستيلاء على السلطة وتكرار نموذج الإقصاء القائم الآن، بقدر ما كانت إعادة الحقوق إلي أهلها بضبط ميزان العدالة في بلادنا بعيداً عن التطفيف المتوارث.
وبرغم أن تلك العملية من الناحية العسكرية تعد ناجحة بنسبة قد تصل ثمانين با

لمائة، بحسبان أنّ الثوار قد تمكنوا من قطع آلاف الكيلومترات واختراق كل الدفاعات والوصول إلي الكباري الرئيسية في العاصمة، لكنها أخفقت في نهاية المطاف من تحيق هدفها الرئيسي وهو استلام مقاليد السلطة في البلاد وهو بمثابة فشل سياسي قد لا يكون شخصي الضعيف المخوّل بالإجابة عنه إنابةً عن أبطالها الحقيقيون الذين بحمد الله لازال جُلهم شهداء أحياء يمشون على ظهر هذه البسيطة، فالآجال بيد الله الواحد الأحد فقط “لكل أجلٍ كتاب”. لكن من واقع التحليل العام فربما غياب التنسيق العام كان من بين أهم أسباب ذلك الفشل، وهو أمر بكل أسف كان مستحيلٌ تحقيقه يومئذٍ لعوامل عديدة أهمها واقع بقية أطراف الثورة حينئذٍ، فبعضها كانت أطراف شريكة في السلطة بحكم اتفاقيات تم توقيعها مثل نيفاشا وابوجا والبعض الآخر كان على شبه عداء غير مبرر مع حركة العدل والمساواة قائدة تلك العملية.
وإذا أخذنا بما هو مُسّلم ٌبه، أنّ التاريخ كله أحداثٌ وعِبَر، فثمة عبر كثيرة يمكن استنتاجها من تلك العملية من بينها أنه لا مستحيل في هذا الكون متى توافرت ثمة أرادة صادقة وعزيمة قوية فكل شي بالإمكان تحقيقه وهذا ما حدث حينما عقد الثوار عزمهم وحددوا وجهتم، تم لهم ما أرادوا وهو دخول العاصمة.
وحتماً كانت النتيجة ستكون أفضل في التجربة الثانية التي توغلت فيها قوات الجبهة الثورية حتى مدينة أم روابة ثم لتقديرات سياسية لجهات محددة صدرت الأوامر بتراجعها إلى أبكرشولا.
أما العبرة الثانية فتتمثل في أهمية الجهد الجمعي في الأمور المصيرية ذات الأطراف المتعددة، فقضية الجنوب مثلاً ما كانت لها أن تصل محطتها النهائية لولا الوحدة التي تحققت بين كافة أقطاب الحركة الشعبية والتي خلقت في نهاية المطاف رأي عام جمعي لجُل أبناء الجنوب أجلاه نتائج الاستقاء في تقرير المصير.
هذا الوعي الجمعي إذا توافر منذ البداية في دارفور وتَمثّل نموذجاً حياً في التكوينات الثورية في الإقليم لكانت النتائج بخلاف ما نحن عليها اليوم، أمّا وأنّ الأمور قد مضت بخلاف ذلك لعوامل عديدة يطول ذكرها، فكانت النتائج أيضاً ستكون أفضل لو أنّ الثوار قد تمكنوا من انجاز وحدة حقيقية سياسية وعسكرية بينهم أداروا بها معركتهم مع السلطة خلال الفترة الماضية، لكن ربما العتبى على انعدام الرؤية الإستراتيجية التي أجهضت كل تلك الآمال وحوّلها إلي بوارٍ لازمه أسى لدى الكثيرين إلي يومنا هذا وربما أبد الدهر إن لْم تتبدل الأمور نحو الأفضل وتمُحُ كل تلك الخطايا، وأجزم أنه لم يفت الأوان بعد إذا حسُنت النوايا وتوافرت الإرادة الصادقة.
أما بالنسبة للوضع الراهن ومآلات المستقبل، فإذا بدأنا بالحركة الشعبية شمال مثالاً وما حدث فيها من خلاف مؤسف ليس أحد أسبابه “البتة” الخلاف حول مفهوم الثورة أو المقاومة وإنما حول إدارة الثورة، فلعمري أنه ليس بذلك الأمر الذي يُحُدِث هذا الشرخ الكبير الذي ربما هدد بهدم المشروع بكامله، ومن باب الإشفاق على المقاومة، أحسب أنه لا يضير قيادة الحركة الشعبية الدعوة لمؤتمر عام استثنائي يعاد خلاله ترتيب البيت الداخلي، وإذا رأت فيه الغالبية تغيير القيادة الحالية بكاملها والإتيان بقيادة جديدة تدير المرحلة المقبلة: وليكن، مع الحفاظ على مكانة القيادة التاريخية في مجالس مثل التحرير الثوري، التشريعي أو هيئة استشارية عليا ريثما يستتب الأمر وتهدأ الخواطر وتنجز المهام الأساسية وأهمها إزالة النظام القائم، عندئذٍ بالإمكان عقد مؤتمر عام بالداخل يعاد خلاله انتخاب القيادة لإدارة المرحلة التالية.
ومن يدري؟ ربما أعاد المؤتمر العام الاستثنائي المقُترح، إعادة انتخاب نفس القيادة الحالية فتكون المشكلة قد حُلّت بديمقراطية وشفافية تنتقى معها الحجة لدى الجميع.
أما بالنسبة لفصائل المقاومة الدارفورية فكذلك لا ننادي بالمستحيل، فالتجربة السابقة قد أجْلت الكثير من الأمور واتضح كل ما بالإمكان تحقيقه من عدمه، ولعل التجربة الأخيرة للجبهة الثورية قد كشفت ما يمكن صمودها من العلاقات وعكسها، وبالتالي يمكن التأسيس عليها بحسبانها تجربة ممرحلة لما يمكن إنجازها من وحدة اندماجية بين هذه التكوينات، ولعل اقرب نموذج بالإمكان تحقيقه يمكن أن تكون بين حركة العدل والمساواة بقيادة الدكتور جبريل إبراهيم وتحرير السودان بقيادة الأستاذ مني اركو مناوي، ونتمنى صادقين من الرفاق في الحركتين التفكير بجدية في هذه الخطوة وأجراء دراسة وافية بشأنها قبل الشروع فيها مع وضع تحصينات كاملة تقي الانتكاسة مستقبلاً.
shrif.dahb@yahoo.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.