أخطر التحديات العالمية في الوقت الراهن – فيروس الإيدز

المَركَز الإفريقي لِلعَدالة وَالحُكم الرَشِيد
African Justice and Democratic
Governance Center (AJDGC)
هَيئة غير حَكُومِيّة معنيّة بالعدَالَة والحُكم الرشِيد
شئون عالمية
أخطر التحديات العالمية في الوقت الراهن – فيروس الإيدز
حمادوأديسندالكرتى
محاميوباحثقانونى
humancivilrightsinherentdigni@gmail.com
http://internationallawandglobaleaffairs.weebly.com

في العام 1981م تمّ اكتشاف مرض مميت حيث أطلق عليه لاحقا اسم نقص المناعة المكتسب أو الإيدز ، ومن ذلك الوقت وقبله بدأ المرض في الانتشار بصورة مخيفة وللأسف خاصة في الدول النامية بما فيها قارتنا السوداء، القارة الإفريقية. حيث تشير التقارير الواردة من منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة إلى أنّ أكثر من 78 مليون شخص قد أصيبوا بهذا

المرض وذلك على مستوى العالم، حيث توفى أكثر من 39 مليون شخص بسبب هذا المرض أو الأمراض المرتبطة أو المتلازمة لهذا المرض وذلك كنتيجة طبيعية لحالة الضعف والهوان الذي يصيب جسم الإنسان جراء هذا المرض. كما تشير التقارير الدولية إلى أن أكثر من 40 مليون شخص يعيشون مع المرض في الوقت الحالي.
ومن الجدير بالذكر أن ضحايا المرض في ارتفاع مضطرد فعلى سبيل المثال، ففي خلا العام 2014م أشارت الإحصائيات إلى أنّ الأشخاص الذين يعيشون مع المرض بلغ أكثر من 40 مليون شخص على مستوى البسيطة وفى العام 2015م تمّ اكتشاف مضاد لهذا المرض مما أعطى فرصة للكثير من المصابين بهذا المرض إلى أن يعيشوا فترة أطول مما قلل أعداد الوفيات نتيجة لهذا المرض .
أدرك المجتمع الدولي إلى خطورة هذا الداء لذا فإنّ قادة الدول اجتمعوا في العام 2000م لوضع أليات مناسبة لمواجهة هذا التحديالعالمي، وفى مؤتمر الألفية تمّ التوصل إلى إعلان بشأن الالتزام بشأن فيروس نقص المناعة البشرية والذي ينص على مجموعة من الالتزامات الدولية والوطنية على حد سواء، وفى العام 2002م تمّ إنشاء الصندوق الدولي لمكافحة مرض الإيدز والملاريا ومرض السل الرئوي.

لم يتوقف جهود المجتمع الدولي لمواجهة هذا التحديالعالمي الخطير. ونتيجة لذلك اجتمع قادة المجتمع الدولي لوضع خطة طارئة وذلك فيما يتعلق بالاستجابة العالمية لمرض الإيدز، كان ذلك في العام 2011م. وفى العام 2015م أدرك العالم أنه قد أحرز بعض التقدمات المتعلقة بمواجهة هذا المرض، حيث وضع أجندة مرض الإيدز من ضمن الأجندة ومن ضمن الأهداف الأساسية للألفية حيث تمكن العالم من وضع حد من انتشار مرض الإيدز. حيث يهدف المجتمع الدولي إلى وضع نهاية للإيدز بحلول العام 2030م، فضلا عن تمكين المرضى من الحصول على الدواء المناسب .

حماد وأدي سند الكرتى
محامي وباحث قانوني
humancivilrightsinherentdigni@gmail.com
http://internationallawandglobaleaffairs.weebly.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.