(سودانير) تنتظر رفع العقوبات الكلي للإعلان عن تسهيلات (أوفاك)

تنتظر شركة الخطوط الجوية السودانية “سودانير” رفع العقوبات كليا في يوليو للإعلان عن التسهيلات حظيت بها من مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأميركية “أوفاك” لاستيراد قطع الغيار.

ورفعت الولايات المتحدة بشكل جزئي في يناير الماضي، عقوبات اقتصادية فرضتها على السودان منذ العام 1997، وتنتظر الخرطوم أن يصبح قرار رفع الحظر كاملا ونهائيا في يوليو المقبل.

وكان مدير عام سلطة الطيران المدني، أحمد ساتي باجوري قد أفاد الس

بت الماضي بأن مكتب “أوفاك” سمح مؤخرا لسودانير باستيراد قطع الغيار، بعد رفع العقوبات الاقتصادية التي كانت مفروضة على السودان.

وبحسب مصدر عليم في سلطة الطيران المدني لـ “سودان تربيون” فإن باجوري أعلن عن رفع الحظر الأميركي المفروض على شركة الخطوط الجوية السودانية من واقع عضويته في مجلس إدارة “سودانير”.

وأشار المصدر إلى أنه لا توجد تفاصيل الآن حول الأمر وما إذا كانت “سودانير” قد استوردت بالفعل قطع غيار لطائراتها من الولايات المتحدة.

وتابع قائلا “نحن الآن ننتظر حتى يوليو موعد اعلان رفع العقوبات بشكل كلي عن السودان.. هناك حذر شديد”.

وامتلك السودان لعقود شركة طيران مزدهرة، قبل تراجعها بفعل الإهمال وسوء الإدارة والعقوبات الإقتصادية، وكثيرا ما عزت الخرطوم حوادث الطيران للحظر الأميركي المفروض على قطع الغيار.

وتناقص اسطول الشركة وأضحى يتألف من 3 طائرات، واحدة مملوكة لسودانير وطائرتان مستأجرتان بجانب 7 طائرات متعطلة وخارج الخدمة.

وفي مارس 2012 أعلنت الخطوط الجوية السودانية فض شراكة مع مجموعة عارف الكويتية وشركة الفيحاء القابضة بعد تعثر المجموعة في تطوير سودانير إحدى أعرق شركات الطيران في المنطقة.

وقبل فض الشراكة كانت مجموعة عارف تمتلك 49% من أسهم سودانير، بينما تستحوذ شركة الفيحاء السودانية 21%، وبقية الأسهم 30% في عهدة الحكومة.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.