حركة/ جيش تحرير السودان تناشد قبيلتي الحمر والكبابيش بالوقف الفوري للإعتداءات وضبط النفس وحفظ أرواح الأبرياء

حركة/ جيش تحرير السودان تناشد قبيلتي الحمر والكبابيش بالوقف الفوري للإعتداءات وضبط النفس وحفظ أرواح الأبرياء
تابعنا بقلق بالغ الصراع الذي نشب بين أهلنا الكبابيش والحمر بولاية شمال كردفان والذي خلف عشرات القتلي والجرحي بين الطرفين .
لقد ظللنا في حركة/ جيش تحرير السودان بقيادة الأستاذ/ عب

د الواحد محمد أحمد النور نحذر من سياسات النظام بتسليح القبائل وخطورة ّ وجود السلاح في أيدى المواطنين دون ضوابط .
إن سياسة فرق تسد التى يتبعها نظام الخرطوم بضرب المكونات الإجتماعية ببعضها البعض لمزيد من إحكام السيطرة عبر قوانين الطوارئ لم يجن الوطن من ورائها شيئا سوي تفكيك النسيج الإجتماعي وتهديد الوحدة الوطنية ومزيد من التشرد والكراهية بين أبناء الوطن الواحد.
نناشد أهلنا الكرام في قبيلتي الحمر والكبابيش بالوقف الفوري لهذه الإعتداءات المتكررة وضبط النفس وحفظ أرواح الأبرياء وتفويت الفرصة علي الذين يؤججون نيران الصراعات والكراهية بين مكوناتنا الإجتماعية لأسباب نعلمها وتعلمونها ، ويجب عليكم توجيه نيران بنادقكم نحو العدو الحقيقي الذي ينهب مواردكم وظل يمنحكم أسباب الموت والدمار بدلا عن أسباب الحياة والعيش الكريم.
إننا فى حركة/ جيش تحرير السودان نؤكد الآتى:
1/ إن مثل هذه الحروب القبلية ليس فيها منتصر إلا نظام البشير وأذياله في غرب وشمال كردفان الذين أدمنوا الرقص علي جثث وأشلاء الضحايا الأبرياء.
2/ نحمّل نظام البشير وحكومتى غرب وشمال كردفان كامل المسئولية الجنائية والأخلاقية عن هذا القتال والأرواح البريئة التى أزهقت فيه .
3. نطالب المجتمع الدولي بإجراء تحقيق شامل حول كل الجرائم وحروب الإبادة التى يرتكبها نظام البشير بحق المواطنين والمكونات الإجتماعية في السودان عامة وكردفان ودارفور بصفة خاصة والكشف عن الجناة ومن يقفون وراء هذه الحروب التى تهدد سلامة ووحدة المجتمعات وتقديمهم للعدالة.
4/ نناشد الإدارات الأهلية للقبيلتين والقبائل المجاورة وكل السودانيين الشرفاء بالسعى والتحرك الجاد والعاجل لإخماد هذه الفتنة وإيقاف سفك دماء الأبرياء المغرر بهم وقطع الطريق أمام المؤتمر الوطنى وتجار الحروب فى القبيلتين.

باسم رئيس وأعضاء حركة/ جيش تحرير السودان أتقدم بخالص التعازى لأسر وذوى الضحايا من الطرفين وأترحم على أرواح الشهداء الذين سقطوا فى هذه المواجهات وعاجل الشفاء للجرحى والمصابين.

محمد عبد الرحمن الناير
الناطق الرسمى باسم مكتب الرئيس
5 أبريل 2017م

هذه المقالة كُتبت في التصنيف بيانات. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.