إنفجار مخزن أسلحة جهاز الأمن والمخابرات في الأبيض وعلاقته بصراع الكبابيش والحمر

إنفجار مخزن أسلحة جهاز الأمن والمخابرات في الأبيض وعلاقته بصراع الكبابيش والحمر

Sudanjem

كثيرة هي أساليب جهاز الأمن والمخابرات في عملياته للتغطية على مناشطه غير الأخلاقية وعلى سبيل المثال لا الحصر الصراع الدموي الذي جرى بين الأشقاء الكبابيش والحمر والذي خلف العشرات من القتلى والجرحى بين الطرفين تحت انظار قوات وقيادات المؤتمر الوطني وما تم استخدامه من أسلحة ثقيلة لا يملكها المواطن العادي، إذ أن في هذا الصراع تم استخدام كافة أنواع الأسلحة الفتاكة التي عمقت جراح الوطن.

ففي تحقيق أجرته صحيفة Sudanjem بمصادر ملمة بمجريات وتفاصيل الحادث في شمال كردفان أكدت المصادر أن الأسلحة الثقيلة والعديد من الأسلحة الأخرى تم سحبها من مخزن الأسلحة التابع لجهاز الأمن والمخابرات السوداني في مدينة الابيض قبيل أحداث الكبابيش والحمر وأكدت المصادر قطعية تهريب هذه الأسلحة واستخدامها في مشاكل الكبابيش والحمر.

وقالت المصادر إن جهاز الأمن والمخابرات بعدما نفذ عملية الفتنة بين الأشقاء سرعان ما حاول التخلص من الشبهات والتغطية على الجريمة البشعة، وحتى لا يعرف الكثير من أفراد الجهاز بمعلومة اختفاء أسلحة من مخزن جهاز الأمن والمخابرات في الأبيض وتسريب المعلومة وانكشاف أمره قام جهاز الأمن والمخابرات في ولاية شمال كردفان بإحراق مخزن الأسلحة موضع الشبهة الوحيد في عملية محكمة قضت على المخزن دون التعرف على المفقودات.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.