وزير النفط السوداني يحذر من نضوب آبار وحقول بترول

قال وزير النفط والغاز السوداني، الأربعاء، أن الصناعة النفطية في البلاد تواجه تحديات تتمثل في خفض الإنتاج ونضوب عدد من الآبار والحقول الحالية.

ويكافح السودان لزيادة إنتاجه من النفط بعد أن استأثر جنوب السودان بانفصاله في 2011 بنحو 75% من إنتاج البلاد النفطي، حيث يبلغ إنتاج البلاد النفطي حاليا ما بين 100 ـ 120 برميل يوميا.

وطبقا لوزير النفط والغاز محمد زايد عوض فإن الصناعة النفطية في البلاد تواجه تحديات تتمثل في تدني الإنتاج ونضوب عدد من الآبار والحقول الحالية ما يتطلب تطوير الكوادر البشرية لمواكبة التحولات الكبيرة التي يشهدها العالم في هذا المجال.

وطالب زايد أثناء مخاطبته المؤتمر السابع للجمعية السودانية لج

يولوجيا البترول بقاعة الصداقة بالخرطوم، الأربعاء، الشركات العاملة في مجال النفط والغاز بدعم المؤسسات العلمية لضمان رفد القطاع بالكوادر المؤهلة.

ودعا المؤسسات لتطوير مناهجها لمواكبة متطلبات سوق العمل، وأبدى أمله في خروج المؤتمر بحلول لتحديات الصناعة النفطية بالبلاد.

من جانبه أبان المدير العام للهيئة العامة للأبحاث الجيولوجية رئيس الاتحاد المهني للجيلوجيين السودانيين محمد أبو فاطمة عبد الله، أن صناعة النفط والغاز تعد واحدة من أهم دعائم النمو الاقتصادي خاصة أن السودان يتميز بتنوع ووفرة الأحواض المبشرة باحتياطات كبيرة.

ودعا للتأقلم مع الأحداث المتسارعة التي تؤثر على صناعة النفط وخلق شراكات مع كافة دول العالم متمنيا أن يخرج المؤتمر بنتائج تدعم مواكبة التطور العالمي في الاستكشاف والاستخلاص واستقطاب رؤوس الأموال الوطنية والأجنبية وتوفير المعلومات الفنية الصحيحة والاهتمام بسلامة البيئة.

إلى ذلك أكد جيان لونغ ممثل شركة “CNPC” الصينية تعاون شركته مع الجمعية خاصة في المجال الجيلوجي بهدف زيادة الانتاج وتطوير الحقول مشيرا إلى جهود شركته في تطوير حقل “أبو جابرة” الواعد بالنفط.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.