مدير المخابرات السوداني يجتمع بواشنطن مع مدراء اجهزة الاستخبارات والأمن الامريكية

أجرى رئيس جهاز الأمن والمخابرات السوداني،الفريق محمد عطا المولى، مباحثات في واشنطن، التي وصلها بدعوة من رئيس وكالة المخابرات المركزية الأميركية (CIA) مايك بومبيو.

وطبقا لتسريب جرى تعميمه على عدد من وسائل الإعلام المحلية في الخرطوم، مساء الأحد، فإن عطا التقى بومبيو ومدير مكتب التحقيقات الفدرالية(FBI) جيمس كومى وعدد من أعضاء الكونغرس.

ولم يحدد التسريب موعد وصول مدير المخابرات السوداني الى العاصم

ة الاميركية، لكنه أشار الى أن المسؤول السودانى بحث القضايا الأمنية والسياسية والإنسانية فى المنطقة.

ويشار الى أن السودان يخضع لعقوبات اقتصادية فرضتها عليه الولايات المتحدة الأمريكية منذ عشرين عاما، كما أنه مدرج ايضا فى القائمة الأميركية للدول الراعية للإرهاب منذ عام 1993.

ورحبت وزارة الخارجية الأميركية فى بيان صدر خلال سبتمبر الماضى بجهود الحكومة السودانية في مكافحة الارهاب وتعاونها المتزايد مع واشنطن.

وكان الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما خفف العقوبات الاقتصادية المفروضة على السودان، خلال يناير الماضي، وسيتم تنفيذ الرفع للعقوبات بعد مراجعة أداء الحكومة السودانية في عدة محاور أهمها ملف السلام والمساعدات الانسانية،على يد عدة جهات أميركية بما في ذلك وكالة المخابرات المركزية ومكتب التحقيقات الفدرالي.

وتأتى زيارة عطا الى واشنطن بعد حوالى ثلاثة اسابيع من زيارة رئيس البرلمان السودانى ابراهيم احمد عمر لواشنطن حيث اجتمع مع اعضاء الكونغرس والمسؤولين الأميركيين.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.