رسالة مفتوحة من الصادق المهدي الى مؤتمر القمة العربي القادم

رسالة مفتوحة
مؤتمر القمة العربي القادم
26/3/2017م
الظروف التي تمر بها الحكومات والشعوب العربية الآن بالغة التعقيد محفوفة بمخاطر يشيب لها رأس الوليد.
القوة الواعية في الجسم العربي تتطلع بإشفاق لهذا المؤتمر أيكون في مستوى التحديات ويصير قمة حقيقية أم يكتفي بظاهرة علاقات عامة تحوم حول الحمى ولا تدخله.
هنالك عشر مهام تتطلب من هذه القمة تصدياً جاداً وصريحاً هي:
الأولى: ضرورة جرد حساب لإحصاء الأخطاء التي وقعت فيها الج

امعة العربية مؤخراً فباركت غزو العراق وغزو ليبيا بصورة جائرة خارج الشرعية الدولية وذات نتائج كارثية.
المهمة الثانية: الاعتراف بتقاعس العمل العربي المشترك عن مواجهة كافة الأزمات التي تواجه البلدان العربية ما فتح مجالاً لتدخلات دولية جماعية أو فردية كأنما المنطقة بلا إرادة خاضعة لوصاية الأوصياء. الاعتراف بالتقاعس ينبغي أن يصحبه وضع مشروع قومي للتصدي العربي لتلك الأزمات.
المهمة الثالثة: اتخاذ موقف موحد لرفض الابتزاز المالي الذي تتعرض له المملكة العربية السعودية بقانون “جستا” إدانة واستعداداً لمواجهته.
المهمة الرابعة: دراسة ملفات الحروب المشتعلة في المنطقة العربية وتبين أنها ذات جذور تاريخية وسند خارجي ما يجعلها غير قابلة للحسم العسكري وما يوجب وقفها فوراً وإبرام اتفاقيات سلام عادلة وملزمة.
المهمة الخامسة: التصدي للفتنة الطائفية ذات الجذور التاريخية ولكنها الآن أشعلتها عوامل سياسية لن تقضي عليها مهما طالت المواجهات بل سوف تدمر أطراف النزاع فيها ما يوجب العمل على إبرام ميثاق تعايش سلمي بين أطرافها فإن كل عمل يؤدي إلى عكس مقاصده باطل.
المهمة السادسة: هنالك استقطاب حاد بين الحكومات والشعوب في كثير من البلدان العربية ما يوجب تبني مشروعاً للإصلاح والتصالح لاحتواء هذا الاستقطاب الذي يفتح المجال للتدخلات الأجنبية ولأجندات المنكفئين التكفيريين.
المهمة السابعة: إدراك أن قضايا التنمية والتوزيع العادل لعائداتها وانتشار العطالة والفقر ألغام كامنة تتطلب برامج جادة لمواجهتها في كل قطر وفي النطاق العربي.
المهمة الثامنة: النزاعات الراهنة جعلت إسرائيل تطمع في اختراق المنطقة بعلاقات على حساب الحقوق العربية والفلسطينية المغتصبة.
ينبغي العمل على وحدة الصف الوطني الفلسطيني ووحدة الصف العربي في دعم الحقوق العربية والفلسطينية المغتصبة.
المهمة التاسعة: بحث العلاقات العربية المشتركة مع أهم الجيران: أفريقية، وآسيوية، وأوربية مع تركيز خاص على العلاقة العربية مع تركيا وإيران للاتفاق على معاهدة أمنية توجب التعايش السلمي على أسس عادلة.
المهمة العاشرة: بحث ملف الإرهاب بالاتفاق على تعريف مانع جامع له ومراجعة برامج التصدي الحالية له التي زادت القاعدة تمدداً وفي أمر الخلافة المزعومة فإن كيفية التصدي لها حتى إذا أدت لهزيمة كيانها في الموصل وفي الرقة فان هذه الكيفية ربما أدت لاستمرار أذاها بصورة جديدة. يلوح في الأفق أن تلك الهزيمة العسكرية قد تستولد ظروفاً تخلق غبائن جديدة تنعش الأسباب التي أدت لقيام “الخلافة” في المقام الأول.
هذه هي الأجندة التي يليق بمؤتمر قمة عربي يعقد في ظروف قطرية، وإقليمية، ودولية بالغة الحساسية وحبلي بالمخاطر.
أيها القادة المحترمون أجعلوها قمة تثلج صدور الشعوب وتمثل عبوراً تاريخياً للعمل العربي المشترك. إن التقاعس عن هذه المهام يخيب الرجاء ويبث الغمة.

وبالله التوفيق.

الصادق المهدي

هذه المقالة كُتبت في التصنيف بيانات. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.