مليشيات الدعم السريع يغتصبون معلمتين في قرية عدار بولاية غرب دارفور

imagesاختطفت مليشات ما يسمى بالدعم السريع، معلمتين من سكنهن (ميز ) واغتصبوهن في قريةعدار بولاية غرب دارفور، غربي السودان، وأدانت حكومة الولاية الحادثة بعد أن اثبت الفحص الطبي وقوع جريمة الاغتصاب.

وهاجم ثلاثة مسلحين من عناصر ال

مليشات  التي تدعمها الحكومة، عند الساعة الواحدة من صباح الأربعاء، سكنا يخص ست معلمات ببلدة “عدار”، نحو 15 كلم شمالي الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور، واقتاد المهاجمون معلمتين منهن تحت تهديد

السلاح إلى مكان مجهول حيث اعتدوا عليهن جنسيا ومن ثم أعادوهن إلى السكن مرة ثانية.

وأكدت وزيرة التربية والتعليم بولاية غرب دارفور فردوس حسين صالح في تصريحات صحافية، الأربعاء، وقوع الحادثة في منطقة “عدار”.

وأشارت إلى أن مجهولين اغتصبوا فتاتين منتسبتين للوزارة وأفادت بنقلهن

إلى مستشفى الجنينة لإجراء الفحوصات الطبية اللازمة من أجل الوقوف على صحتهن، قائلة “إن الفحوصات الطبية أكدت اغتصابهن فعليا”.

وأعربت وزارة التربية والتعليم بغرب دارفور في بيان عن أسفها لهذا السلوك ووصفته بأنه “مشين ولا يشبه أهل المنطقة” مطالبة بضرورة القبض على المجرمين وتقديمهم للعدالة.

يشار إلى أن المدعي العام لجرائم دارفور، الفاتح محمد طيفور، أكد في يناير الماضي تدوين 100 بلاغ اغتصاب بولايات دارفور، خلال العام الماضي.

وأدان كل من الهيئة النقابية لعمال التعليم والاتحاد المهني للمعلمين السودانيين ورابطة المرأة العاملة بولاية غرب دارفور في بيان تحصلت عليه “سودان تربيون” الحادثة بشدة.

وقال البيان “إن ما حدث من اعتداء على معلمات زميلات بمدرسة عدار الأساسية وانتهاك لأعراضهن لشيئ يندى له الجبين ومخالف لكل تقاليدنا وأعرافنا وديننا الحنيف”.

وأضاف “ندين ونستنكر هذا الاعتداء الغاشم ونطالب الجهات الأمنية والعدلية بملاحقة الجنا

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.