جنوب السودان :كينيا توافق على المشاركة بقوات ضمن قوة أممية ودعم مغربي ب5،1 مليون دولار لتشييد عاصمة جديدة (رامشيل)

lkenya-222017-003_0وافقت كينيا على المشاركة في القوة الأممية الإقليمية في جنوب السودان، بحسب ما بَيَّنَ الأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو غوتيريس الأربعاء، بعد ثلاثة أشهر من سحب نيروبي لقواتها من البلاد.

وكانت كينيا سحبت قواتها لحفظ السلام من جنوب السودان وأَبَانَت أنها لن تساهم في قوة إقليمية يرتقب نشرها، بعدما أقال الأمين العام السابق للأمم المتحدة بان كي مون القائد الكيني لقوة حفظ السلام.

وقرر بان إقالة الجنرال جونسون كيماني اونديكي بعد صدور نتائج تحق

يق اممي حول رد فعل قوة حفظ السلام بينت ثغرات في القيادة ادت الى “رد فوضوي يفتقر الى الفعالية” في المعارك العنيفة في العاصمة جوبا في حزيــران.

وأَبْلَغَ غوتيريس للصحافيين إنه “تم التوصل إلى اتفاق كامل مع كينيا من أجل أن تشارك كينيا في قوة الحماية الإقليمية” التي سيتم نشرها في جوبا.

وأقر مجلس الشرطة الدولي في أغسطس نشر أربعة آلاف جندي إضافي إلى جانب 13 ألف جندي من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة والمتواجدة في جنوب السودان في إطار البعثة الأممية في هذا البلد.

وغرق جنوب السودان الذي اصبح دولة مستقلة في 2011، منذ كانــون الأَول/كــانون الأَول 2013 في حرب اهلية اوقعت عشرات آلاف القتلى واكثر من 2,5 مليون نازح، وشهد فظاعات بينها مجازر ذات طابع اتني.

من جهة اخرىأعلن وزير الداخلية المغربي، محمد حصاد، أن بلاده وافقت على تمويل بقيمة 5,1 مليون دولار لدراسات الجدوى التقنية والمالية الخاصة بمشروع بناء عاصمة جديدة لدولة جنوب السودان، مشيرًا إلى أن المغرب التزم بتقاسم تجربته في مجال التعمير والتنمية الحضرية مع جنوب السودان.

وجاءت تصريحات الوزير المغربي أمس الأربعاء خلال زيارة قام بها العاهل المغربي الملك محمد السادس، بالعاصمة الجنوب سودانية جوبا، خلاله لقائه مع الرئيس سالفا كير مايارديت، إذ انتقل ملك المغرب، مرفوقا بوفد رسمي، إلى جوبا، بعد اختتام حضوره في قمة الاتحاد الأفريقي التي انعقدت بعاصمة إثيوبيا، أديس أبابا.

ووقع المغرب وجنوب السودان، في هذه الزيارة التي تعدّ الأولى من نوعها منذ إعلان استقلال هذا البلد عن السودان، تسع اتفاقيات ثنائية في مجالات متعددة منها الفلاحة والصناعة والتكوين المهني والاستثمار، وفق ما أكدته وكالة الأنباء المغربية، ومن المتوقع أن يبني جنوب السودان عاصمته الجديدة في مدينة رامشيل.

وأوضح حصاد أن الدراسات الأولية للمشروع ستنكب على “التعميز والجوانب الاجتماعية والاقتصادية والبيئة”، وستفضي إلى “وضع مخطط مديري وإصلاح تقني ومالي ومخطط إنجاز”، وسيعهد تدبير هذا المشروع من الجانب المغربي لمجموعة العمران، مشيرًا كذلك إلى أن المغرب سيدعم جنوب السودان في مختلف مراحل إنجاز المشروع.

وتأتي زيارة العاهل المغربي لجنوب السودان في إطار توجه جديد في السياسة الخارجية المغربية، يقضي بالتوجه أكثر نحو بلدان إفريقيا، وقد زار الملك محمد السادس خلال الأشهر الماضية عدة بلدان منها تنزانيا واثيوبيا ورواندا ونيجيرا ومدغشقر.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.