حركة العدل والمساواة السودانية: بيان بخصوص جريمة إغتصاب معلمتين بمنطقة عدار، غرب الجنينة

حركة العدل والمساواة السودانية

imageأمانة غرب دارفور

حركة العدل والمساواة السودانية: بيان بخصوص جريمة إغتصاب معلمتين بمنطقة عدار، غرب الجنينة

في الاول من فبراير الجاري اعتدى ملثمون على معلمتين من قرية عدار قرب الجنينة بولاية غرب دارفور بعد ان اقتحموا سكناً للمعلمات واقتادوهما تحت تهديد السلاح لمكانٍ مجهول ، حيث تم اغتصابهما وإعادتهما مرة اخرى الى مسكنهما . يحدث هذا و دماء ضحايا مجزرتي نيرتتي و الجنينة لا زالت ساخنة ، والجناة طلقاء .

الحركة إذ تدين هذا الإعتداء الهمجي و الجريمة النكراء باغلظ الالفاظ تؤكد الآتي :
١/ إن جرائم اغتصاب النساء بدارفور و في مناطق الحرب عموما قد ازدادت بشكلٍ مضطرد ، برغم ما يدعيه النظام من استتباب الامن و السيطرة على قواته و مليشياته القبلية.
٢/ ظلت مليشيات الحكومة تشكِّلُ تهديداً امنياً على إنسان وممتلكات المواطنين بدارفور ، على مسمع و مرأى من النظام و قواته النظامية و أجهزته العدلية الصورية .
٣/ يأتي الإعتداء على المعلمتين في بداية فترة تخفيف العقوبات الاقتصادية الامريكية على الحكومة السودانية المشروطة بتحسين حقوق الانسان ، مما يؤكد خرق الحكومة الواضح للاشتراطات الامريكية .
٤/ الحركة تطالب النظام بإلقاء القبض على الجناة و تقديمهم لمحاكمة عادلة و فورية ، كما تطالب اليوناميد بالقيام بمسئوليتها تجاه حماية المواطنين.

حركة العدل والمساواة السودانية

أمانة إعلام غرب دارفور 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.