ثم ماذا بعد رفض نظام الإنقاذ خارطة طريق مبيكي ؟

ثروت قاسم

1- مقدمة .

في يوم الاربعاء 6 اغسطس 2014 ، غادر السيد الامام الخرطوم متوجهاً إلى باريس ، وبقي في الخارج متنقلاً بين
عواصم الدنيا في خدمة قضية السودان النبيلة حتى رجوعه الخرطوم يوم الخميس 26 يناير 2017 ، بعد سنتين و5 شهور و21 يوما … اي 903 يوماً قضاها في هجرته الطوعية خارج السودان .

في يوم الخميس 26 يناير 2017 ، دخل السيد الامام الخرطوم ،

كما دخلها من قبله في يوم الأثنين 26 يناير 1885 الامام الاكبر عليه السلام ، رافعاً الأية 52 في سورة الفرقان كشعار للجهاد ضد اهل الإنقاذ الذين كلما دعاهم السيد الإمام لحوار جاد بمستحقاته ( جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ ، وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ ، وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا ) .

تقول الآية :

( وَجَاهِدْهُم بِهِ جِهَادًا كَبِيرًا ) .

يجاهد السيد الامام اهل الانقاذ بالقرآن ، يجادلهم بالحكمة والموعظة الحسنة ، يحاورهم بالآليات الناعمة في خارطة طريق مبيكي ، التي اتخذها وزملاؤه في تحالف قوى نداء السودان مرجعية حصرية .

هذه المقالة في 6 حلقات ، مقالة توثيقية ، تستعرض بعض البعض من الاعمال التي قام بها السيد الامام خلال هجرة ال 903 يوما ، وعلها تساهم في وضع القاطرة على القضيب؛ وتقنع الممانعين بالدور الكبير الذي يقوم به الإمام للخروج من النفق.

في الحلقة الاولى من هذه المقالة ، إستمحنا القارئ الكريم في إطلاق صفة ( الكرامات ) على بعض إنجازات السيد الامام ، غير العادية ، خلال هجرة ال 903 يوماً .

هذه الكرامات التي فجرها السيد الامام خلال هجرة ال 903 يومأ كثيرة ، ولا يمكن الإحاطة بها جميعها في هذه المقالة . ولذلك فسوف نشير ، مثالاً وليس حصراً ل 14 من هذه الكرامات ، في هذه المقالة من 6 حلقات .

في الحلقتين الاولى والثانية من هذه المقالة ، استعرضنا اربع من كرامات السيد الإمام .

ونواصل في هذه الحلقة الثالثة إستعراض ثلاث من كرامات السيد الإمام .

2- الكرامة الخامسة ؟

نجح السيد الإمام في إقناع مبيكي بعقد لقاء في اديس ابابا بين نظام الانقاذ وتحالف قوى إعلان باريس ، للتوكيد على مخرجات اعلان باريس ، التي تهدف في نهاية المطاف للسلام الشامل العادل والتحول الديمقراطي الكامل .

في يوم الجمعة 5 سبتمبر 2014 ، في اديس ابابا ، وقع السادة احمد سعدعمر ، مُمثلاً للنظام ، وغازي عتباني ، مُمثلاً للمعارضة الداخلية ، نيابة عن لجنة السبعتين ، على إعلان أديس ابابا من 8 بنود ، بشهادة مبيكي .

ووقع على نفس الإعلان وبشهادة مبيكي أيضا ، السيد الإمام ، ممثلاً لحزب الامة ، والفريق مالك عقار ، مُمثلاً للجبهة الثورية ، نيابة عن تحالف قوى إعلان باريس .

اهم بند من بنود إعلان اديس ابابا هو البند الرابع الذي يقضي بعقد إجتماع اديس ابابا التحضيري ، الذي يقش الدرب للحوار الوطني بمستحقاته ، ويضع الاسس والقواعد والاجراءات التي سوف يتم بموجبها الحوار الوطني ، الذي يتم تتويجه بعقد المؤتمر الدستوري الجامع في الخرطوم ، الذي يتفق على تكوين حكومة إنتقالية تشرف على عقد إنتخابات عامة ، وتشرف على كتابة دستور إنتقالي . .

بتوقيعه على إعلان اديس ابابا ، في يوم الجمعة 5 سبتمبر 2014 ، وافق النظام على عقد إجتماع اديس ابابا التحضيري والمشاركة فيه .

صارت جميع الاضواء خضراء تسر الناظرين في الطريق للسلام العادل الشامل والتحول الديمقراطي الكامل .

والفضل من بعد المولى سبحانه وتعالى لجهاد السيد الامام . وأحسن به من جهاد .

إعلان اديس ابابا في يوم الجمعة 5 سبتمبر 2014 … كانت تلك هي الكرامة الخامسة من كرامات السيد الامام في هجرة ال 903 يوماً .

3- خرخرة نظام البشير ؟

ولكن للأسف ، تنكر النظام لتوقيعه على إعلان اديس ابابا ، ورفض عقد إجتماع اديس ابابا التحضيري .

نحن الآن في يوم السبت 11 فبراير 2017 … 30 شهراً طوالاً بعد إعلان اديس ابابا في يوم الجمعة 5 سبتمبر 2014 ، ولا يزال الوضع محلك سر ، لم نتقدم خطوة واحدة للأمام في طريق الحوار الجاد بمستحقاته .

في يوم السبت 11 فبراير 2017 ، يحق لنا أن نتسآل :

ثم ماذا بعد رفض نظام الإنقاذ خارطة طريق مبيكي رغم توقيعه عليها في مارس 2016 ، وبالتالي رفضه لإجتماع اديس ابابا التحضيري ؟

هذا هو السؤال ، كما قال صديقنا هاملت في زمن غابر ؟

30 شهراً من الاجتماعات والتصريحات العبثية ، التي لم تستولد غير ( اكل خمط وإثل وشئ من سدر قليل ) … ومثلها معها قادمات .

والسبب هو تعنت النظام ، وحربائيته ، بسبب ضعف المعارضة التي لا يقيم لها النظام وزناً ، وبالتالي تكبره وعجرفته ، ليقينه ان ميزان القوى يرسو لصالحه .

4-الكرامة السادسة ؟

نجح السيد الامام في اقناع مجلس السلم والامن الافريقي بتبني مخرجات اعلان باريس في اغسطس 2014 ، وإعلان اديس ابابا في سبتمبر 2014 ، ببنوده الثمان المبنية على بنود إعلان باريس .

بعد اسبوع من صدور اعلان اديس ابابا ، وفي جلسته رقم 456 في يوم الجمعة 12 سبتمبر 2014 ، اصدر مجلس السلم والامن الافريقي قراراً بتبني بنود إعلان باريس ، وإعلان اديس ابابا ، ووصى بعقد إجتماع اديس ابابا التحضيري بين النظام وتحالف قوى المعارضة السودانية .

كان ذلك فتحاً مبيناً للسيد الإمام .

قرارات مجلس السلم والامن الافريقي في اجتماعه رقم 456 في يوم الجمعة 12 سبتمبر 2014 … هذه هي الكرامة السادسة للسيد الإمام في هجرة ال 903 يوماً .

5- خارطة طريق السيد الامام ؟

في يوم الجمعة 5 ديسمبر 2014 ، أرسل السيد الامام رسالة ضافية لامبيكي تحتوي على خارطة طريق مفصلة تحدد محطات الحوار الوطني الذي يقود إلى حلحلة المشكلة السودانية .
في نفس يوم الجمعة 5 ديسمبر 2014 ، ارسل السيد الإمام هذه الخارطة للحكومة الالمانية طالباً تبنيها في مبادرة المانية لدعم جهود الوسيط مبيكي .

في يوم السبت 20 ديسمبر 2014 ، كتب السيد الإمام لمجلس الأمن يدعوه لدعم قرار مجلس السلم والامن الافريقي في جلسته رقم 456 ، الذي يدعو لعقد إجتماع اديس ابابا التحضيري .
في يوم الاثنين 4 يناير 2015 ، إعتمد النظام تعديلات دستورية على دستور 2005 الانتقالي ، جعلت من قوات جهاز الامن وقوات الدعم السريع قوات نظامية مسلحة .
في يوم الثلاثاء 19 يناير 2015 ، أطلق السيد الامام مناشدة ( أرضاً سلاح ) ، للجميع ، في النظام والحركات المسلحة .
في يوم الاثنين 2 فبراير 2015 ، دشن السيد الإمام حملة ( أرحل ) ، مطالبة الرئيس البشير بالرحيل ، ومعلنة مقاطعة الانتخابات المخجوجة في ابريل 2015 .

6- الكرامة السابعة ؟

ادعوك ، يا حبيب ، أن تتدبر فيما فعله السيد الامام شريك وحليف وحبيب الجبهة الثورية ، في غاراته الدبلوماسية بعد الإعلان عن إعلان باريس في أغسطس 2014 .

إعتبر السيد الإمام إعلان باريس مرجعيته الحصرية ، وناقش القوم في رياح الدنيا الاربعة على أساسه ، وعلى أساسه فقط ، وحصرياً . لم يشر السيد الإمام في محادثاته مع الأغيار لأجندة حزب الأمة الوطنية ، ولا لميثاق حزب الامة للخلاص الوطني .

نعم … في غاراته الدبلوماسية ، بعد الإعلان عن إعلان باريس في أغسطس 2014 ، ركز السيد الامام فقط وحصرياً على التبشير بإعلان باريس .

هذه مكرمة من مكرمات السيد الإمام تحفظ له في لوحه ، يوم يقدمه بيمينه ، وهو بين يدي خالقه .

لم يكتف السيد الامام بهذا النصر المؤزر في كرامته السادسة ، التي جسدتها قرارات مجلس السلم والامن الافريقي في اجتماعه رقم 456 في سبتمبر 2014 .

بل جاهد السيد الامام في توسيع ماعون تحالف قوى إعلان باريس ، ليضم كل مكونات المعارضة المدنية في الداخل ، والتي تؤمن بالحوار الوطني ، كأحد مرجعيات العمل المعارض ، وصولاً للسلام الشامل العادل والتحول الديمقراطي الكامل .

نجح السيد الامام في جهاده الوطني نجاحاً كبيراً .

بمبادرة كريمة منه ، نجح السيد الامام في اقناع تحالف قوى الإجماع الوطني ، ومبادرة كونفدرالية منظمات المجتمع المدني ، بالإنضمام لتحالف قوى نداء باريس ، المكون من حزب الأمة والجبهة الثورية .

نعم … في يوم الأربعاء 3 ديسمبر 2014 ، في اديس ابابا ، وقعت هذه القوى الاربعة على ( نداء السودان ) ، المبني على ( إعلان باريس ) ، وتم تكوين تحالف قوى نداء السودان ، كمرجعية رئيسية للعمل السلمي المعارض ، على اساس آلية الحوار الوطني ، وإن تعنت النظام ، فلا مناص من الإنتفاضة الشعبية السلمية غير المستنصرة بالأجنبي .

وقع على النداء السياسي لتحالف قوى نداء السودان في اديس ابابا يوم الاربعاء 3 ديسمبر 2014 ، الآتية اسماؤهم :

+ السيد الصادق المهدي ، رئيس حزب الأمة القومي .

+ السيد مني أركو مناوي ، نائب رئيس الجبهة الثورية.

+ الاستاذ فاروق أبو عيسى ، رئيس الهيئة العامة لتحالف قوى الإجماع الوطني .

+ الدكتور أمين مكي مدني ، رئيس مبادرة المجتمع المدني السوداني .

يمكن إعتبار تكوين السيد الامام ، مع آخرين ، لتحالف قوى نداء السودان ، في اديس ابابا يوم الاربعاء 3 ديسمبر 2014 ، الكرامة السابعة للسيد الإمام في هجرة ال 903 يوماً .

إستمر السيد الإمام في جهاده الوطني ، كما سوف نوضح في الحلقة الرابعة من المقالة … .

Facebook page :
file:///C:/Users/hp/Desktop/1SkpgUir.htm

Email:
tharwat20042004@gmail.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.