العدل والمساواة تدعو الوساطة الافريقية للقاء قوى (نداء السودان) قبل أن تدعو لجولة حوار مع الحكومة

Dr gibreelكشف رئيس حركة العدل والمساواة، جبريل ابراهيم عن تقدم قوى (نداء السودان) بطلب للقاء رئيس آلية الوساطة الأفريقية ثامبو مبيكي لشرح وجهة نظرها حيال قضايا السلام والوفاق الوطني، عقب الاجتماع الذي ضم هذه القوى بباريس قبل أسابيع.

وكانت قوى نداء السودان عقدت اجتماعاتها في يناير الماضي بالعاصمة الفرنسية باريس بمشاركة القوى العسكرية والمدنية ، جددت فيه تمسكها بخارطة الطريق ورفضها لمخرجات الحوار الداخلي مدخلا للسلام في السودان كما بحثت وحدة العمل المعارض في البلاد.

وطالب جبريل في تصريح لـ(سودان تربيون) الثلاثاء، الوساطة الافريقية بأن تعقد اجتماعا تشاوريا مع قوى (نداء السودان) قبل أن تدعو لجولة حوار مع الحكومة حتى لا يصبيها الفشل كسابقاتها.

وأضاف ” الوساطة اختارت أن تصل الخرطوم أولاً، وتطلع على آخر مواقفها

قبل ان تجتمع بنا، ومن حقها أن تجتمع ولا اعتراض لدينا أن تذهب للخرطوم مرة او مرتين، لكن يجب أن تجلس مع الأطراف الأخرى”.

وتابع ” علمنا أن الوساطة ذاهبة للخرطوم خلال اليومين القادمين، ولا يوجد جديد من قبلها أو النظام”،وأردف “لكن من الأفضل ان تصل كل الاطراف وترى إمكانية تحقيق النتائج ، و الوساطة عليها أن تدعو (نداء لسودان) قبل أي جولة أو إجتماع مشترك”.

وأشار رئيس العدل والمساواة الى أن الوسطاء كانوا حضوراً في اجتماعات باريس الاخيرة، وحاولوا تسويق بعض الأفكار من بينها تجاوز خارطة الطريق، والمؤتمر التحضيري، والقبول بالحوار الوطني.

وأوضح ” هذا الطرح لم يورد بصورة كاملة من قبل الوسطاء، ونحن رفضناه وتمسكنا بخارطة الطريقة” ،وزاد ” نرفض محتوى أى دعوة لتجاوز الخارطة أو فرض فكرة القبول بالأمر الواقع والتعامل مع حوار الوثبة ،لأن ذلك عواقبه وخيمة”.

وتتوسط الآلية الأفريقية الرفيعة المستوى بقيادة امبيكي بين حكومة السودان ومتمردي الحركة الشعبية ـ شمال، وحركات دارفور، حيث تقاتل الخرطوم متمردي الحركة بمنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق منذ يونيو 2011، ومجموعة حركات مسلحة بدارفور منذ 13 عاما. كما قادت مفاوضات بين الخرطوم وجوبا بعد انفصال جنوب السودان.

وتعثرت جهود المفاوضات بعد أن علقت الآلية الأفريقية المباحثات بين الحكومة السودانية والمسلحين بأديس أبابا حول مساري دارفور والمنطقتين ، بسبب تباعد المواقف بين الأطراف في ملفي المساعدات الإنسانية والترتيبات الأمنية.

ولفت جبريل إلى أن قوى (نداء السودان) تنسق فيما بينها قبل الترتيب للجلوس في أي حوار، مؤكداً استمرار التنسيق من قبل حركة العدل والمساواة مع الحركة الشعبية فيما يخص التفاوض والخطوات المناسبة، حتى تكون الأطراف جميعها متساوية في خطواتها دون تقدم طرف على اخر، وأردف”وهو المعمول به أذا قدر أن تكون هناك جولة قادمة للتفاوض”.

وحول عودة الصادق المهدي للسودان، وتأثير ذلك على ( نداء السودان )، قال جبريل “إن حزب الامة وزعيمه متمسكون بخارطة الطريق، وموقف نداء السودان، والمهدي يسعى لتسويق نداء السودان في الداخل سواء مع الحكومة او المعارضة”.

وتابع ” المهدي سيشارك في الاجتماعات القادمة لقوى (نداء السودان) وسيأتي بحصيلة ما انجزه في الخرطوم من دفع لعملية السلام”. ولم يستعبد أن يجري زعيم حزب الأمة مشاورات مع ثامبو أمبيكي أبان زيارته المتوقعة للخرطوم.

وأكد جبريل أن هناك فراغا حدث عقب اجتماع باريس من حيث تبادل المقترحات خاصة مع المبعوث الأمريكي، نتيجة لاستلام ادارة الرئيس الامريكي الجديد دونالد ترامب، ولكنه أشار إلى تواصل الاتصالات مع المبعوثين “البريطاني والنرويجي والالماني، والفرنسي”.

وكشف عن عدم دعوة الحركات إلى اجتماع الدوحة الاخير في سبتمبر الماضي، والذي ضم “المبعوثين واليوناميد والحكومة” والذي دعت له دولة قطر، ،وشدد على ان هذا التجاهل تم رغم عن مشاركتهم في في اجتماعات مايو 2016 بناء على مبادرة من المبعوث الاميركي “الذي تشاور معنا حول مقترحاتنا قبيل ذهابه للدوحة، وحينها طالبنه بأن تجتمع كل الاطراف حتى يتم التأمين على ما يتم التوصل إليه من اتفاق”.

وأضاف أن اجتماع الدوحة، تم التوصل فيه إلى صيغة جديدة، باعتماد خريطة الطريقة وإضافة برتوكول.

وأوضح ” نحن ندرس العرض الذي قدم لنا بأن لا تعدل الخارطة، ويكون هناك البرتوكول الشامل ليتناقش فيه الجميع”.

وأكد جبريل التمسك بالوصول الى سلام لافتا إلى أهمية التفاعل من قبل حركته والمحيط الاقليمي والدولي،مشددا على أن الدافع الاساسي الذي يجعلهم يتحركون نحو السلام في البلاد، المواطن السوداني، وإنهاء معاناته ومعاناة الوطن”.

وربط ذهاب العدل والمساواة نحو السلام، بتحقيق المطالب التي تدعو لها حركته ،باعتبار أنها مطالب الشعب السوداني، وإذا تحققت فلا ضرورة للقتال، وزاد ” السودانيون يجدون لنا العذر في حربنا ضد الحكومة”.

ودعا جبريل الحكومة لإعمال العقل، وإمتلاك الإرادة السياسية لإنجاز السلام، مضيفاً” لو وجدنا شريك حقيقي يريد السلام، ويملك إرادة تحقيق، فذلك أهون وأفضل للجميع “

وأوضح أن عقلية النظام إذا لم تتغير في نظرتها إلى امكانية تحقيق السلام عن طريق هزيمة الحركات بالسلاح ، فلن يكون هناك سلام فعلي، مردفاً “هذه تقديرات خاطئة، فحركتنا قادرة على القتال، وإزعاج النظام كثيراً، وعاد مستدركاً ” ولكن ذلك يتم بدماء سودانية”.

وأكد جبريلعدم وجود قوات لحركته في ليبيا أو جنوب السودان، واعتبر ذلك “دعاية حكومية”.

وأضاف ” الحكومة تتناقض في مواقفها ، تتهمنا يوما بأن حركتنا انتهت،وفي الغد تعلن أننا نقاتل في جنوب السودان باربعة الف مقاتل، وتارة اخرى نحن نقاتل في ليبيا إلى جوار حفتر”.
وزاد ” عليهم ان يحددوا هل نحن موجودون أم لا “.

وأبان أن حركة العدل والمساواة حركة كبيرة، وأثبتت قدرتها في عملية “وثبة الصحراء” حيث استطاعت إخراج قائدها السابق خليل ابراهيم من ليبيا، وذلك ما جعل لها أسماً هناك.

و أردف ” من الطبيعي أن يدعي كثيرون أنهم من حركة العدل والمساواة، ولكن أؤكد ليس لنا وجود في ليبيا” .
سودان تربيون

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.