الخرطوم تتسلم من باريس وثائق تحمل معلومات مهمة عن خارطة التعدين في السودان

589f79e3c36188dd4a8b459cأعلنت وزارة المعادن السودانية السبت 11 فبراير2017، أنها تسلمت من فرنسا معلومات ووثائق جيولوجية مهمة متعلقة بجغرافيا السودان.

وجاء ذلك في تصريحات صحفية لوزير الدولة بوزارة المعادن السودانية أوشيك محمد أحمد طاهر، عقب وصوله إلى مطار الخرطوم قادما من جنوب إفريقيا، حيث شارك فيها بمؤتمر “أندابا” للتعدين الذي تستضيفه سنويا.

وقال الوزير إن بلاده تسلمت “معلومات ووثائق مهمة من هيئة الأ

بحاث الجيولوجية الفرنسية، بعد حوار دام لمدة عام مع نظيرتها السودانية”، دون مزيد من التفاصيل عن تلك المعلومات والوثائق.

وكانت فرنسا دخلت كشريك مع السودان في شركة “إرياب” الحكومية للتعدين مطلع سبعينات القرن الماضي، إلى أن باعت باريس حصتها للمستثمر المصري نجيب ساويرس عام 2012.

والأسبوع الماضي، كشف وزير المعادن السوداني أحمد محمد صادق الكاروري، في بيان، عن وجود أكثر من 30 معدنا في أراضي البلاد، بكميات وصفها بـ”الكبيرة ويمكن استغلالها تجاريا”.

كما تسلمت وزارة المعادن السودانية في يناير/كانون الثاني من شركة “روس جيولوجيكال” الروسية الحكومية، جزءا من معلومات وخرائط جيولوجية يعود تاريخها إلى المشروع الروسي السوداني، الذي نُفِّذ في سبعينات القرن الماضي، على أن يتم تسليم الجزء الآخر في مارس/آذار المقبل.

ويسعى السودان إلى تكوين خارطة جيولوجية لمعرفة احتياطيات المعادن على أراضيه وتحديد مناطقها في أنحاء البلاد.

جدير بالذكر أنه وبعد انفصال جنوب السودان في 2011 وفقدان الخرطوم جزءا مهما من الإيرادات النفطية، يعول السودان على عائداته من المعادن في تحقيق طفرة اقتصادية.

وتجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة قررت في يناير/كانون الثاني الماضي رفع العقوبات الاقتصادية عن السودان بعد عشرين عاما من فرضها، على أن يبدأ التنفيذ في يوليو/تموز المقبل.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.