وجود نحو 3 الف اجنبي مسلح يملكون سيارات دفع رباعي ويرتدون زياً عسكرياً بجبل عامر بشمال دارفور

قر وزير الداخلية الفريق اول ركن عصمت عبد الرحمن بوجود نحو 3 الف اجنبي مسلح يملكون سيارات دفع رباعي ويرتدون زياً عسكرياً بجبل عامر بشمال دارفور يعملون في التعدين التقليدي بالمنطقة.

غير ان مصادر مطلعة ابلغت (الراكوبة) أن الاجانب الذين تحاشى وزير الداخلية تحديد هويتهم؛ يتبعون لزعيم الجنجويد موسى هلال؛ الذي سبق ان دخل في مشادات حادة مع والي شمال دارفور عثمان يوسف كبر؛ بسبب احتلال قواته لجبل عامر.
وكشف وزير الداخلية عن اجتماع لمجلس الامن الوطني الإسبوع المقبل لمناقشة كيفية التدخل لحسم اﻻمر، وقال إن الشرطة لا تستطيع مواجهتم لانها لا تملك الأسلحة؛ مبينا ان “مواجهتهم تتطلب دبابات” لافتا الى انهم يسيطرون على المنطقة بمعاونة بعض القبائل المحلية. في اشارة قبيلة المحاميد وزعيمها موسى هلال.
وطالب وزير الداخلية خلال رده على سؤال من عضو البرلمان الهادي ادم يعقوب حول الوجود الأجنبي بمناجم التعدين بجلسة المجلس، بضرورة تدخل كافة القوات النظامية لحسم الأمر وابعاد المعدنيين المسلحين من جبل عامر، مشيراً ان وزارته وضعت من قبل تدابير وموازنة لإبعاد الأجانب من مناجم التعدين غير ان وزارة المالية لم توفر التمويل المطلوب، وإتهم وزير الداخلية بعض القبائل بولايات دارفور بمساعدة الأجانب في الدخول للبلاد ومساعدتهم في العمل بالتعدين التقليدي وتابع “هنالك قبائل تقف مع الأجانب ويجب ان نكون واضحين ولا ندفن رؤوسنا في الرمال”، وقال إن الشرطة حاولت حسم الأمر من قبل وتمت مواجهتها بواسطة المعدنون الأجانب بمساعدة قبائل سودانية الأمر الذي أدى لفقد عدد من افراد الشرطة وسيارات لم تتم إعادتها حتى الآن.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.