مفصولون من برنامج الغذاء العالمي بالفاشر يقاضون المنظمة مطالبين بمستحقاتهم

_-607-aa31bرفعت مجموعة تضم 160 موظف أمن سوداني فصلهم برنامج الغذاء العالمي بالفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور في عام 2011، دعوى قضائية للمطالبة بمستحقات ساعات عمل إضافية تتضمن العطلات الأسبوعية وأخرى موقعة بالعقود.

وقال ممثل المفصولين خالد محمد آدم في تصريح صحفي إن مطالبهم تتمثل في الساعات الإضافية التي أقرت بها المنظمة والعطل الرسمية والأضرار في حالة الفصل التعسفي.

وأشار آدم الى أن المجموعة المتضررة من الفصل كانت تعم

ل في حراسة الأمن بمنظمة برنامج الغذاء العالمي بالفاشر بفترات متفاوتة حسب العقودات الموقعة مع المنظمة.

وأكد رفع دعوى قضائية عبر وزارة الخارجية ومحكمة العمل في الخرطوم، مشيرا إلى تغيب المنظمة عن عدة جلسات، حيث كانت آخر جلسة إجرائية في 25 يناير 2016 لم تحضرها المنظمة أو ممثل عنها وتم رفع الجلسة إلى أبريل المقبل.

وأضاف ممثل المفصولين أن فصل مجموعتهم كان في عهد مدير مكتب السودان عامر داؤودي ومدير مكتب الفاشر علي رازا القرشي.

ونوه الى أنهم قبل شروعهم في المقاضاة تقدموا بتظلم للمنظمة في مقرها بالفاشر، مطالبين بحقوقهم وإنصافهم، قائلا: “برغم مطالبتنا المتكررة سعياً لحل ودي إلا أنها لم تسفر عن نتيجة”.

ومنذ العام الماضي يحتج نحو 263 من مفصولي بعثة “يوناميد” السودانيين بولايات دارفور أمام مقار البعثة للمطالبة بمستحقات مالية ترفض البعثة الاعتراف بها.

وفي وقت سابق احتج السودانيون ضمن قوات “يونيسفا” في أبيي على عدم صرف رواتبهم بالدولار.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.