كيف صار الفريق طه عثمان الحاكم بامره في سودان الانقاذ ؟

ثروت قاسم

1- كيف اصبح الفريق طه عثمان كيسينقر العرب ؟

+ في يوم الاربعاء 11 يناير 2017 ، استدعى ولي ولي العهد ووزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان صديقه الفريق طه عثمان ، ونوره بأن اوباما سوف يعلن في يوم الجمعة 13 يناير تجميد العقوبات التجارية ضد السودان ، لمدة ستة شهور . وعد سمو الامير صديقه الفريق طه بانه سوف يعمل مع ادارة ترامب لرفع العقوبات نهائياً بحلول الخميس 13 يوليو 2017 .

كاد الفريق طه ان يطير من الفرح ، لسبب بسيط وهو

ان رفع العقوبات سوف يتيح له الدخول في الشبكة الدولارية الدولية التي كانت محرمة عليه بسبب العقوبات . يمكن للفريق طه من الان فصاعداً ان يحول مدخرات والده المليارية ، المحفوظة بأسمه ، في رياح الدنيا الاربعة دون رقيب او حسيب .

إستأذن الفريق طه سمو الامير في طرح مبادرة سرية ينوي والد الفريق طه القيام بها لإزالة الجفوة المفتعلة بين خادم الحرمين الشريفين ، حامي حمى المسلمين ، والرئيس السيسي ، حامي حمى العرب .

وافق سمو الأمير شاكراً ، فالصلح عنده خير .taha b

دخل الشيطان بين الشقيقين ، وزرع عدة خوازيق ، نختزل اربعة منها ادناه :

+ وقف الرئيس السيسي على الحياد في المسالة السورية ، بدلاً من دعم التحالف العربي للإطاحة بالرئيس بشار الاسد .

+ بدأ الرئيس السيسي في التنسيق والمصالحة مع المجوس في ايران على حساب الدول الخليجية .

+ غضب الرئيس السيسي لان المملكة اوقفت ضخ البترول والغاز و ( الرز ) عن نظامه المتهالك .

الرز = المنح المليارية كالرز في الكثرة .

+ غضب الرئيس السيسي من زيارة قام بها وفد رسمي سعودى لسد النهضة في اثيوبيا .

رجع الفريق طه إلى اهله مسروراً .

قال :

عفارم عليك يا ابني يا طه . انت تحاكي طه الأصلي ( وكأنك هو ) . توكل على الله وتوجه لمقابلة الرئيس السيسي ، وقل له ( قولاً ليناً ، لعله يتذكر أو يخشى ) .

إنتظر الفريق طه في الخرطوم حتى سماعه الخبر السعيد برفع العقوبات من خشم اوباما في يوم الجمعة 13 يناير 2017 .

+ بعد يومين من احتفاله برفع العقوبات على ملياراته الدولارية ، وفي يوم الاحد 15 يناير 2017 ، قابل الفريق طه عثمان الرئيس السيسي في مكتبه في القاهرة ، حيث ناقش معه ، بتوجيه من والده ، أمرين :
· الأمر الاول المبادرة البشيرية بالمصالحة بين الشقيقين : خادم الحرمين الشريفين والرئيس السيسي .

قال الرئيس السيسي :

وانا لاقي ؟

· الأمر الثاني كانت الإشاعة التي اطلقتها المخابرات الاثيوبية من تواطؤ السيسي مع سلفاكير لتدمير سد النهضة ، الذي اشرف على الإنتهاء .

قال :

هذه إشاعة مغرضة لا أساس لها من الصحة ، وقد نفاها الرئيس سلفاكير . وانا لا زلت ملتزما بالاتفاق الثلاثي واعلان المبادئ حول مشروع سد النهضة الإثيوبي، الذي ابرمه والدك وشقيقي البشير في الخرطوم يوم الاثنين 23 مارس 2015 .

Facebook page : file:///C:/Users/hp/Desktop/1SkpgUir.htm

Email: tharwat20042004@gmail.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.