شكلة بجلاجل بين ضرات الرئيس البشير في بيت الضيافة ؟

ثروت قاسم

1- خبر لا صدقية له ؟

تناقلت الوسائط الواتسابية خبراً ، ليس له مصدر ، مفاده ان الرئيس البشير قد استقال من جميع مناصبه الدستورية لصالح النائب الاول بكري حسن صالح ، كما فعل الرئيس اليمني علي عبدالله صالح في زمن غابر.

عندما تشطب محكمة الجنايات الدولية امر القبض الصادر في مارس 2009 ، والثاني الصادر في يوليو 2010 ، ضد الرئيس البشير ؛ وعندما يلج الجمل في سم الخياط ؛ يمكنك ان تصدق الخبر المذكور اعلاه .

2- الشكلة ؟

في يوم الجمعة 13 يناير 2017 ، قامت شكلة بجلاجل في بيت الضيا

فة ، وبحضور الرئيس البشير .

غضب النائب الاول بكري حسن صالح غضبة مضرية ، لان الفريق طه عثمان لم يخبره بتوعك الرئيس ، ليصاحبه للمستشفى ، ويشرف على علاجه . وتم اخطاره فقط بعد رجوع الرئيس لبيت الضيافة .

حسب موقع Intelligenceonline، صار النائب الاول رقماً يوازي في قوته الرئيس البشير ، وصارت القوات النظامية ، وبالاخص الجيش تدعمه في مقابل ( دلع ) الرئيس البشير لحميدتي وقواته المرتزقة الجنجويدية القبلية المتوحشة التي ليس لها من مرجعية غير ( القروش ) ، وفقط القروش . وللاسف ، وبتوصية من الفريق طه عثمان ، ضم الرئيس البشير حميدتي وجنجويده للقوات المسلحة ، رغم ( نقنقة ) الشرفاء في القوات المسلحة .

قال حكيم عنده علم من الكتاب :

المتصرف في السودان الآن هو النائب الاول . لا احد فوقه . هذا هو ترتيب أهل الأرض،والسماء لها ترتيب!! ولا يحيطون بشيء من علمه.

انفعل الملازم الاول للرئيس الفريق عبدالرحيم محمد حسين ، لانه عرف بالامر من بصاصينه ، ولم يصدق بادئ الامر ، إلا بعد ذهابه للمستشفى واخطاره بان الرئيس قد غادر الى بيت الضيافة بعد اجراء القسطرة .

اما الاستاذ علي عثمان والدكتور ناغع علي نافع فقد لاذا بصمت مريب ، وهم يهنئون يوم الجمعة 13 يناير ، الرئيس بنجاح العملية ، التي عرفوا بها من الوسائط الإعلامية .

ويمكنك مد الخط على استقامته بخصوص باقي متنفذي نظام البشير ، الذين كانوا كالزوج … آخر من يعلم .

صار المشروع الحضاري إلى الفريق طه عثمان يساعده حميدتي والفريق عطا … دولة أمنجية ؟
صار المشروع الحضاري الى البرقع والحجاب واللحية والمسبحة … مظهر بدون جوهر ؟
صار المشروع الحضاري الى ثالث افسد دولة في العالم ، ورابع افشل دولة في العالم ، وثالث دولة في العالم لا تطبق المقاصد الاسلامية .

إنكشف المستور ، وإتضح لكل من القى السمع وهو رشيد بان الدولة صارت امنجية بإمتياز ، يسيرها الفريق طه عثمان بمساعدة حميدتي والفريق امن عطا . هذا هو الثلاثي الذي يسبح في الدائرة الضيقة حول الرئيس البشير ، ويتخذ كل القرارات المصيرية .

صار الفريق طه عثمان الحاكم بامره في نظام البشير .

كيف لا ؟ وحسابات الرئيس البشير المليارية في بنوك بريطانيا ودبي وماليزيا باسم الفريق طه عثمان … وكذلك كل عقاراته الخارجية .

ويبقى سؤالان :

+ السؤال الاول :

إلى متى يستمر الحنق والغضب والحسد على الفريق طه عثمان ، خصوصاً من الثنائي بكري وعبداالرحيم ، قبل إزاحته من المشهد بطريقة او اخرى ، وإذا تعذر ذلك إزاحة السيد الوالد ؟

+ السؤال الثاني والاهم :

من هو المسيطر على الآخر :

الرئيس البشير على الفريق طه عثمان ، ام الفريق طه عثمان على الرئيس البشير ؟

هذا هو السؤال كما قال هاملت ذات يوم .

ولكن دعنا نبدأ القصة من طقطق .

3- موقع Intelligenceonline

بحسب موقع Intelligenceonline

المقرب من المخابرات الامريكية ، وفي يوم الاربعاء 11 يناير 2017 إستدعى الامير محمد بن سلمان ولي ولي العهد ، صديقه الفريق طه عثمان ، مدير مكاتب الرئيس البشير للرياض ليخبره بان الرئيس اوباما سوف يعلن يوم الجمعة 13 يناير تخفيف العقوبات التجارية الامريكية على السودان ، مع وعد الامير بانه سوف يعمل جاهداً لرفعها نهائياً بحلول يوم الاربعاء 12 يوليو 2017 .

رجع الفريق طه عثمان لاهله ، وهو نصف مسرور ، لانه كان يحلم بان يكون وراء الاستدعاء الاميري ، ( شرهة ) ، اي منحة سعودية مدنكلة ، يضيفها إلى ملياراته الدولارية ، التي سوف يتمكن من تحويلها ، بنكياً ، في رياح الدنيا الاربعة ، بعد يوم الجمعة 13 يناير ، يوم اعلان تخفيف العقوبات .

اسر الفريق طه الخبر السار لوالده الرئيس البشير، الذي كان ينتظر رجوعه بفارق الصبر ليعرف السر وراء الاستدعاء الاميري الفجائي .

لم تطل فرحة الوالد وولده طويلاً ، فقد شعر الوالد بضيق في التنفس واوجاع حادة في الصدر ، وكأن سكيناً حادة قد تم غرسها في صدره .

4- القسطرة ؟

اخطر الفريق طه اماته حرمتي الوالد المصونتين ، ويده اليمنى حميدتي ، وصديقه ورئيسه السابق الفريق عطا ، بآلام والده ، الذي نقله بعجل لمستشفى رويال كير . اجرى الاخصائي حيدر يوسف محمد ، الاخ الاصغر للمرحوم المحامي محمد يوسف محمد القطب الاخواني المشهور ، عملية قسطرة تشخيصية في القلب للسيد الوالد ، وطمان الجميع بانه ( لا خوف عليهم ولا هم يحزنون ) . فقط نصح الدكتور حيدر السيد الوالد بالراحة الكاملة ، وعدم بذل اي مجهود ، خصوصاً نفسي ، حتى لا تزداد ضربات القلب ، وترجع آلام الصدر ويشتد الضيق في التنفس .

هذه هي عملية القسطرة الخامسة للسيد الوالد نتيجة لضيق في شرايين القلب التاجية للسيد الوالد .

رجع الوالد ورهطه الكريم الى بيت الضيافة وهم مسرورين بنجاح العملية ، وسرعتها .

5- رفع العقوبات ؟

في يوم الجمعة إكتملت الفرحة بإعلان الرئيس اوباما ، رسمياً ، تخفيف العقوبات التجارية الامريكية على السودان ، والنظر في امر رفعها ، نهائياً ، بحلول يوم الاربعاء 12 يوليو 2017 ، تماماً كما تنبأ بذلك صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان يوم الاربعاء 11 يناير .

فرح الفريق طه عثمان بتخفيف العقوبات التجارية الامريكية ، التي سوف تشمل فك الحظر على تحويلات اموال الوالد ( باسم الفريق طه عثمان ) وبقية المواطنين السودانيين ، الذين كان مًحرماً عليهم الدخول في الشبكة الدولارية الدولية ، والتمتع بميزاتها البنكية .

اكد موقع Intelligenceonline
بأن ضغوط اسرائيل والسعودية والامارات على ادارة اوباما كانت وراء قرار اوباما تخفيف العقوبات التجارية الامريكية على السودان .

ولكن القشة التي قصمت ظهر التعنت الامريكي كانت المساعدة ( القيمة ؟ ) التي قدمها حميدتي لوفد امريكي من المتنفذين في وكالة الاستخبارات الامريكية ، بإصطحابهم على مرتين متباعدتين ، لمناطق محظورة على الحدود الليبية – السودانية . كانت وكالة الاستخبارات الامريكية تشك ، حسب معلومات استخبارية ملتقطة من القمر الاصطناعي ، بإختباء بعض قادة القاعدة الكبار ، وربما ابوبكر البغدادي زعيم داعش ، في مغارات على الحدود الليبية – السودانية ؟ ولكن تبين ان المختبئين هم من الجنود الدواعش الفارين من معركة سرت في ليبيا .

6- هل يعني رفع العقوبات التطبيع الامريكي مع نظام البشير ؟

يعني القرار الامريكي بتخفيف العقوبات الصادر يوم الجمعة 13 يناير امرين اثنين لا ثالث لهما :

+ الامر الاول إلغاء الأمر الرئاسي التنفيذي رقم (13067) ، الذ اصدره الرئيس كلينتون في 5 نوفمبر 1997 ، ببدء تفعيل العقوبات التجارية على السودان ، نتيجة اتهامه بالارهاب .

+ الأمر الثاني إلغاء الأمر الرئاسي التنفيذي رقم (13412) ، الذي اصدره الرئيس بوش الابن في 17 أكتوبر 2006 ، بتغليظ العقوبات التجارية الامريكية ، بعد تأكد ولوغ نظام البشير في سلخانات ومجازر دارفور .

يعني القرار الامريكي بتخفيف العقوبات على السودان ، السماح للسودان بدخول الشبكة الدولارية الدولية ، وفتح المعاملات التجارية بين امريكا والسودان ، والسماح للشركات الامريكية بالاستثمار في السودان ، خصوصاً شركات النفط .

ولكن لا يعني قرار الجمعة 13 يناير 2017 بتخفيف العقوبات الامور التالية :

+ لا يشمل القرار رفع اسم نظام الانقاذ من قائمة وزارة الخارجية الامريكية الني تحتوي على ثلاث دول داعمة للارهاب هي السودان وايران وسوريا .

تمت إضافة السودان للقائمة الارهابية يوم 12 اغسطس 1993 .

+ يستمر الحظر الامريكي على توريد السلاح لنظام الانقاذ .

+ يستمر الحظر الامريكي على عدم تعامل الموظفيين الامريكيين مع الرئيس البشير ، او حتى مقابلته .

+ يستمر دعم الولايات المتحدة لمحكمة الجنايات الدولية في تفعيل امر القبض الصادر ضد الرئيس البشير في مارس 2009 ويوليو 2010 .

+ هذا القرار لا يشمل اكثر من 63 قرار صدرت من مجلس الامن ضد نظام الانقاذ ، ومعظمها تحت الفصل السابع ، الذي يسمح بالتدخل العسكري .

في المحصلة ، لا يعني قرار الجمعة 13 يناير بتخفيف العقوبات على السودان ، التطبيع الامريكي مع نظام الانقاذ .

7 – موقف ترامب وكلابه المسعورة من القرار ؟

نورت ادارة اوباما بتفاصيل قرار الجمعة 13 يناير ادارة ترامب الانتقالية ، ولكن لم يصدر اي تصريح من ادارة ترامب بموقفها من هذا القرار . ولكن المتداول في واشنطون ان ترامب سوف يحاكي الفراعنة المصريين ، ويمسح بجرة قلم كل اوامر اوباما التنفيذية ، بما في ذلك قرار يوم الجمعة 13 يناير .

كيتن في اوباما … وعشان تاني !

سوف يبدأ تفعيل امر اوباما التنفيذي يوم الثلاثاء 17 يناير 2017 ، وبعد ثلاثة ايام وفي يوم الجمعة 20 يناير 2017 يدخل ترامب الى المكتب البيضاوي في البيت الابيض .

في هذا السياق ، وفي يوم الاحد 6 نوفمبر 2016 ، اكد السيد وليد فارس مستشار دونالد ترامب لشؤون افريقيا والشرق الاوسط لثلة من ابناء النوبة في واشنطون ، إن إدارة ترامب ، إذا تم انتخابه رئيساً ، سوف تعمل على تفعيل الاجراءات التالية :

• المساعدة في تفعيل امر القبض ، واقتياد الرئيس البشير مكبلاً بالاغلال إلى محكمة لاهاي .

• الابقاء على اسم سودان البشير في لائحة الدول الداعمة للارهاب ، وسوف يبقى فيها حتى إنتهاء ولاية ترامب الاولى في يناير 2021 ، ليكمل 28 سنة مستمرة منذ 1993 ، وسوف يتم رفع اسم السودان من القائمة الارهابية فقط في حالة التحول الديمقراطي .

• الإبقاء على العقوبات التجارية على سودان البشير ، وسوف تستمر العقوبات حتى يناير 2021 ، ليكمل السودان 24 سنة تحت العقوبات الامريكية ، وسوف يتم رفع العقوبات فقط في حالة التحول الديمقراطي .

• سوف تعمل ادارة ترامب مع المجتمع الدولي لوقف سلخانات ومجازر وكيماويات الرئيس البشير في دارفور والمنطقتين .

نعم … لا يمكن حتى لرامية ودع نجيضة التكهن بما سوف يفعله ترامب ، الذي يفعل الشئ وربما عكسه تماما .
انتظروا يوم الجمعة 20 يناير 2017 … إنا معكم منتظرون !

8- التهاني ؟

في مساء الجمعة 13 يناير ، تلفن خادم الحرمين الشريفين للسيد الوالد مهنئاً بنجاح عملية القسطرة ، وبتخفيف العقوبات التجارية الامريكية على السودان . كما وعد جلالته بان ابنه الامير محمد سوف يعمل على شطب هذه العقوبات كلياً بحلول يوليو 2017 .

كما تلفن الشيخ محمد بن زايد ، ولي عهد ابوظبي ورجل الامارات القوي ، مهنئاُ السيد الوالد بنجاح عملية القسطرة ، وبتخفيف العقوبات التجارية الامريكية على السودان .

ولكن لم يتلفن الرئيس السيسي ، ولا امير قطر ؟

نواصل …

Facebook page :
file:///C:/Users/hp/Desktop/1SkpgUir.htm
Email:
tharwat20042004@gmail.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.