خطيب مسجد الخرطوم الكبير في رسالة لغندور: باطن الارض خير من ظاهرها ان اخترتم التطبيع واعلم انه لاجدوى من التقارب مع أمريكا

KAMAL-REZIGاستنكر إمام وخطيب المسجد الكبير بالخرطوم الشيخ كمال رزق تلميحات وزير الخارجية البروفيسور إبراهيم غندور عند سؤاله في مؤتمر صحافي بإمكانية التطبيع مع اسرائيل بعد الرفع الجزئي للعقوبات الاقتصادية الأميركية “باعتبار أن كل شئ وارد في العلاقات الدولية”، ورأى أن باطن الأرض خيرٌ للسودانيين من ظاهرها إذا كان ثمن التطبيع مع أميركا يمس العقيدة.”
وقال رزق خلال خطبة الجمعة الأخيرة : “نقول لغندور كل شئ وارد في العلاقات الدولية إلا أمة

الإسلام التي تتجه بوصلتها إلى مكة المكرمة”. وتابع: “لا يمكن أن تكون العلاقة مع إسرائيل شيئاً وارداً”. واعتبر رزق أن العلاقات مع إسرائيل لا تعود على البلاد بأي خير وقال: “ماذا جنت الدول التي أنشأت علاقات مع إسرائيل؟”.+

وقلل رزق من جدوى العلاقات مع أميركا ووصفها بأنها خائنة للعهود والمواثيق، مشيراً إلى وعودهم التي قطعوها عند انفصال الجنوب وقال: “قبضنا الريح” مؤكدا أن أميركا لن ترضى عن السودان إلا إذا تخلى عن عقيدته ، وزاد: “أمة يقودها المصطفى لا يمكن أن تكون ذليلة وخانعة”.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.