بعثة اليوناميد توضح ملابسات شحنة الاسلحة وتكذب رواية الامن السودانى

Nigerian soldiers from the hybrid United Nations-African Union Mission in Darfur (Photo: Reuters)

Nigerian soldiers from the hybrid United Nations-African Union Mission in Darfur (Photo: Reuters)

اكدت البعثة الدولية المشتركة في دارفور “يوناميد” انها تجري تحقيقات مع احد جنودها بعد ان عثرت في امتعته بمطار الفاشر على اسلحة .
وقالت خلال بيان لها السبت ان الاجهزة الأمنية التابعة للبعثة عثرت علي أسلحة وعتاد عسكري خلال تفتيشه بمطار الفاشر وهو يتهيأ للمغادرة. ” اكتشف أفراد قسم الأمن التابع لبعثة الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور (يوناميد) عددا من الأسلحة و العتاد العسكري في أمتعَة إحدى فرق قوات حفظ السلام المشاركة في البعثة “.
واضافت ” أثناء أعمال التبديل الروتيني لهذه القوات بمطار الفاشر، شمال دارفور. قامت عناصر قسم الأمن التابع للبعثة بإخطار السلطات السودانية المعنية على الفور”.
وكانت الأجهزة الأمنية وسلطات جمارك مطار الفاشر بشمال دارفور قد زعمت

إنها أحبطت، يوم الجمعة، تهريب شحنة كبيرة من الأسلحة والذخائر وعينات من التربة، كانت ضمن أمتعة القوات الأندونيسية التابعة لقوات (اليوناميد) المنتهية مهمتها والمتجهة إلى جاكارتا.
وتشهد العلاقة بين القوات الدولية – الافريقية المشتركة (يوناميد) توتراً منذ فترة طويلة حيث تُطالب حكومة السودان بإنسحاب هذه القوات من اراضيها بحجة استتباب الامن فى اقليم دارفور الذى تعمل هذه القوات على اراضيه بتفويض دولى لحماية المدنيين وحفظ الامن.
وتم نشر القوة الدولية المشتركة في دارفور في مطلع العام 2008 لحماية المدنيين في الاقليم بعد ضغوطات شديدة مارسها المجتمع الدولي علي الخرطوم التي
كانت ترفض، وبشدة ، نشر هذه القوات. غير ان اداء هذه القوات وجد انتقادات شديدة من قبل السكان المحليين في ظل عدم مقدرتها علي حماية نفسها ناهيك عن حماية المدنيين حيث قتل نحو 54 جنديا بواسطة مسلحين مجهولين

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.