الحكومة السودانية تضع زيادة جديدة في تذاكر الطيران الداخلي

تنزيل (1)أعلنت وزارة الدفاع السودانية عن زيادة جديدة في أسعار تذاكر الطيران الداخلي خلال الفترة القليلة القادمة، وأفادت بدخول البلاد فى حرج بالغ لارتفاع اسعار الوقود في مطار الخرطوم مقارنة بانخفاض اسعاره عالمياً.

وقال وزير الدولة بالدفاع الفريق أول علي محمد سالم ردا على سؤال بالبرلمان الأربعاء عن اسباب زيادة هيئة الطيران المدني التابع لوزارته لاسعار التذاكر، أنه ” ستكون هناك زيادات على اسعار التذاكر للطيران الداخلى قريباً”.

وأشار الى أن العام 2016 شهد زيادة أسعار تذاكر الطيران ثلاث مرات

بسبب زيادة أسعار الوقود بنسبة بلغت 150%، لافتا الى أن الوقود يمثل 40% من قيمة التذكرة، بينما تمثل الضرائب 19%.

وكشف عن تقديم الاتحاد الدولي للنقل الجوي شكوى حول تصاعد أسعار الوقود في مطار الخرطوم، أحالتها وزارة الدفاع إلى وزارة المالية للرد عليها.

وأشار الوزير الى أن زيادة سعر الوقود بمطار الخرطوم أفقد البلاد عملات صعبة بجانب توقف شركات عالمية عن الهبوط فيه.

وتابع “أسعار الوقود أدخلتنا في حرج كدولة لأنها عالية في ظل انخفاض الوقود عالميا”، لافتاً إلى توقف الحركة الجوية بمطار مروي شمالى السودان وبعض المطارات الأخري ” لانها أصبحت عبء مالي على الدولة لعدم تغطيتها تكاليف تشغيلها”.

وعزا وزير الدولة بالدفاع ارتفاع أسعار تذاكر الطيران لولايات دارفورغربي البلاد لارتفاع سعر لتر الوقود إلى 70 جنيها بمطار الجنينة، مقارنة بـ39 جنيها في الخرطوم، وذلك بسبب ارتفاع تكلفة الترحيل.

وأضاف أن وزارة الدفاع وجهت شركة المطارات القابضة بإنشاء مستودعات للوقود في دارفور حتى ينقل الوقود بالقطار، كحل جذري للمشكلة.

وأعلن أن الدولة لا تتدخل في تحديد أسعار التذاكر وأنها تتم حسب العرض والطلب، ولكنه عاد وقال إنها تسعى جاهدة للسيطرة على أسعار التذاكر.

واعتبر مقدم السؤال الهادي بيتو ارتفاع أسعار الطيران لولايات دارفور بشكل كبير يخالف توجيهات رئيس الجمهورية بتخفيف أعباء المعيشة.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.