الأُستاذ/آدم عيسى إبراهيم حسابو أمين إقليم كردفان بحركة العدل والمساواة السودانية في لقاء صحفي مع (صدي الحرية)

الأُستاذ/آدم عيسى إبراهيم حسابو أمين إقليم كردفان بحركة العدل والمساواة السودانية في لقاء صحفي مع (صدي الحرية).. صوت الحريه.. صوت العداله

image

*صوت الحرية*
*صوت العداله*
♻♻♻
*حوارات*
➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖➖

اكد الاستاذ( حسابو) في حوار صحفي مع صدي الحرية ان تباين اقاليم السودان في خلفياتها السياسية واوضاعها الاجتماعية والاقتصادية ولاسباب تاريخية لم تتفق هذه الاقاليم علي طريقة للتعايش بينها. وتم استغلال الاجتماع العفوي استغلالا سيئا من قبل المركز واضر بالبلاد. لذا لابد من حوار شفاف بين مكونات الاقاليم وجها لوجه للوصول الى ميثاق يجمع شعث اهل السودان.

—ندعو ابناء السودان وكردفان لمزيد من الوحدة لتراصي الصف النضالي المعارض.
–الحركة مع سلام عادل يلبي طموحات الشعب لحل جذور المشكلة..
—العدل والمساواة قوية لانها تعمل في كل المحاور.

—النظام لن يستطيع السيطرة علي ابناء الاقاليم مادام عاجز عن السيطرة علي عقول..
الي مضابط الحوار..

*بعد المنعطفات الكثير التى مر بها اقليم كردفان في السنوات الاخيرة، هل نجحت الحكومة على فرض سطوتها على الإقليم من النواحي الامنية وبسط ذراع قوات الدعم السريع على منافذه..؟؟

لن تستطيع السيطرة علي اقليم كردفان مادام هي عاجزة عن السيطرة علي عقول اهل الإقليم الذين لهم باع طويل وتاريخي في ترويض الحكومات الديكتاتورية وستظل كردفان هي الجسر الذي يربط المجتمع السوداني لذا حرصت كل الديكتاتوريات التي مرت علي السودان لترويض هذا الشعب لكنها لم ولن تستطع…والدعم المسمي سريع تلقي صفعات مؤلمة وموجعة حيث اجبره شعبه كردفان المغادرة بعد ان بدأ في بث سمومه وقتل الأبرياء والتحرش بحرائرها … وأصبح يسمي في كردفان بقوات الجري السريع ….


*وجود حركة العدل والمساواة في اقليم كردفان، هل ما زال قوياً، وكيف تود على حديث الحكومة على القضاء على وجود الحركة بالإقليم.

العدل والمساواة قوية في كل مكان‘ في السودان لانها تعمل في كل المحاور ومن ضمنها كردفان .. ونحن نعمل لبناء حركة سياسية واجتماعية والبناء العسكري استثنائي وعليه نحن نهتم بكل المحاور والعدل والمساواة انتشرت وسط جامعات كردفان وثانوياتها …
وكما اسلفت في السؤال الاول ان الحكومة لو امتلكت عقولنا حينها تستطيع ان تقول ما تشاء .. ونحن دائماً في العدل والمساواة نثبت وجودنا بالفعل والبيان بالعمل دعهم يقولوا ما يشاؤون ولن يكذب قولهم الا فعلنا الذي يعرفه الجميع….

*وجود ابناء الإقليم وتمثيلهم في حركة العدل والمساواة، هلا حدثتنا عن هذا المنحى.؟

لابناء كردفان وجود فاعل وتمثيلهم تتحدث عنه مواقعهم في القيادة التنفيذية والمجلس التشريعي ..
منذ تأسيس الحركة والي يومنا هذا … كانت كردفان حاضرة قولا وفعلا علي جميع مستويات الحركة …

*يعاني الشعب السوداني بكل مكوناته من ظلم النظام الحالي بدرجات متفاوتة، منهم من يعاني الغلاء وتبعات التدهور الاقتصادي، واخرون يعانون قصف جوي، واستباحة دمائهم بواسطة قوات الجنجويد والدعم السريع، ذراع البشير الباطشة، هل هذا التفاوت يخلق خلل في معادلة الشعب الواحد ويستخدم بواسطة حكومة البشير لضمان الاستمرارية.؟

بالتأكيد وهذا ما سعت له الإنقاذ منذ بيانها الاول والي يومنا هذا واستخدمت جميع الوسائل لتثبت نفسها في السلطة وجميعها وسائل غير اخلاقية …
والاخطر من ذلك هو تقسيم الشعب الي شعوب متفرقة منها من هو مشكلته غلاء المعيشة ومنها من هو مشكلته العصف الجوي والتقتيل والتشريد والاغتصاب والعيش في الكراكير ومخيمات اللجوء والنزوح … وهذه فوارق خطيرة ينتظرنا الكثير بعد انتصار الثورة الذي هو آت لا محالة لمعالجتها .. ومن هنا ادعو جميع المهتمين بالشان السوداني بالسعي الجاد لمعالجة هذه الفوارق ونحن معهم نتعاون بكل جد واجتهاد ….


* خطورة التعديلات في قانون القوات النظامية وإيلاج قوات الدعم السريع كقوة تابعة للرئاسة مباشرة دون جهة أُخرى..
تكمن مكامن الخلل في ايلاج قوات التي عرفها االناس بانها قوات تسفك الدماء ادخل الوطن في متاهات دوليه.. .. وارتكب جرائم ضد الانسانية ‘وهذا يجعل منه قوة تجد الحمايه من القانون. وتابعة للرئاسه الجمهورية وهذا تعني مازل علي نفس الوضعية ‘مجرد تحسين لصورة لجعلها مرآة جازبه… ولاستقواء العالم بانها تعمل ووقف قانون الجيش.. لكنها مجرد مليشيات قبيلة… لاعقيده لها ونظام تعمل من اجل الكسب الآني… اداءة من ادوات لقهر الشعب السوداني..

*رؤية الحركة للخروج بالسودان نحو افاق ارحب يسودة الأمن والسلام. والعدل…

تتباين هذه الأقاليم في خلفياتها السياسية وأوضاعها الإجتماعية والإقتصادية. لأسباب تاريخية لم تتفق هذه الأقاليم علي طريقة للتعايش بينها أي ليس بينها ميثاق أو دستور بل تراضي معظمهم عفوا وإلتفوا حول راية الإستقلال والحرية. إستغلت فئة مثقفي الإقليم الشمالي (نخبة المركز النيلي) هذا الإجتماع العفوي إستغلالا سيئا إحتكروا به مقدرات السودان من الإستقلال الي اليوم. لقد أضر هذا الإستغلال بالبلاد ضررا بليغا, بغض وكراهية,حروب لا تخمد نيرانها وموت بالملايين, تخلف عن ركب التنمية العالمية حتي سمي السودان برجل إفريقيا المريض, والأسوأ من ذلك كله أنه أتي وحدة البلاد في مقتلها.

المخرج السليم هو أن يعاد النظر في طبيعة هذا اللقاء العفوي غير الموضوعي بين أقاليم السودان ليس بغرض الإفتراق ولكن لتأسيس قواعد سليمة لهذا الإجتماع الذي لا يبدو أنه سيستمر طويلا إذا ترك هكذا بدون تقويم. ليتم هذا التقويم الذي ليس منه بد يلزم أن تلتقي أقاليم السودان وجها لوجه في حوار قاصد ينتهي الي ميثاق يجمع شعث أهل السودان ويوحد صفهم علي قواعد العدل والمساواة الي الأبد. وليتحقق العدل والمساواة الذان لا يتم إخاء ولا تدوم وحدة إلا بهما لا بد أن يكون الحوار بين ممثلي الأقاليم الشرعيين وليس بين الحكومات التي لا تمثل إلا نفسها وبين الأحزاب التي لا ترعي إلا مصالح قادتها.لأهمية الميثاق الذي يضمن وحدة أهل السودان وهو الدستور الغائب الذي طال إنتظار جميع أهل السودان .حركة العدل والمساواة السودانية , إذ تريد الإصلاحات لإرساء قواعد متينة لمجمتع يسوده العدل والمساواة بين المواطنين في ظل حريات واسعة وحياة ديمقراطية سليمة. تريد الحركة

*ماذا ننتظر من أمانة اقليم كردفان في ٢٠١٧..؟

الجديد في العام ٢٠١٧ هو تمتين العمل التنظيمي والسياسي في الإقليم والذي بدوره يساعد علي تقوية عمل الحركة في جميع الميادين ومن هنا ادعو جميع أبناء كردفان بمختلف تنظيماتهم لوقفة قوية صلبة لانتشال اقليم كردفان من دكتاورية الحكومات ولاياته الأمنين الذين عينوا فقط ليكون عينا للنظام علي الشعب وليس خداما له ….

* حركة العدل والمساواة والجبهة الثورية وملف التفاوض، هل من جديد، وهل من مبادرة جديدة قدمها المجتمع الدولي ممثل في الدول العظمى .؟
للحركة رؤية للسلام نحن مع سلام عادل تلبي طموحات شعبننا واهلننا في الهامش نريد تغير جزري في بينة الحكم وتوافق سياسي لحللة جذور المشكله.. وايفاق الحرب.. تبد من الاحترام للتعدد والتنوع بعيد عن فن الخداع. اما المجتمع الدولي نؤكد للجميع هو مجرد وسطاء لتسهيل العملية السلمية. الحل تمكن في يد النظام…

#* ملف الاسرى، قامت الحركة بفك جميع الاسرى الحكوميين من طرفها، وفي الجانب الاخرى لا يزال اسرى الحركة في سجون النظام يعانون الامرين، ومنهم من بعاني أمراض ولا ويمنع عنهم العلاج، هل من جديد، وماذا فعلتم للتحريم هذا الملف..

واقع الحال يؤكد ان كرامة الإنسان السوداني مهدرة تماما داخل السودان أذ لا تحترم حريته الشخصية ولا خصوصية حياته أوحرمة داره أو حقه في التفكير والتعبير ولا يجد مدخلا للمعلومة العامة ولا يجد عونا قانونيا من الدولة. أما خارج السودان فإن معسكرات اللاجئين في كثير من دول العالم تعج بالسودانيين الذين شردهم إهمال الدولة الرسمي ولا شك أنه عند اللجوء يموت كرامة الإنسان والحكومة لا تسأل نفسها لماذا يهاجر المواطنون الي البلاد الأخري بهذه الكثافة.‘طبيعي جدا ان يعامل النظام اسرنا لانها فاقد للانسانية واكرام الانسان.. تاريخ النظام مع الاسري ملئ بصفحة سوداء. ماثبت يوما بانها سال عن اسراها لدي المقاومة… نحن في الحركة لدينا اسس وقيم ومبادئ نمشي عليها يجد الاسير كل الاحترام والتقدير. افرجنا عنهم لاننا نعمل مدي المعاناة التي تعاني منها اسرهم ‘كانت الاستجابة …

الحركة تسعي مع القوي السياسية لتكوين مركز موحد للمعارضة بكل اطيافها السياسية (لشباب.. منظمات مجتمع مدني….) .للوصول الي رؤية مشتركة… والتوافق علي دستور للبلاد لان النظام يستخف بالدساتير عندها مجرد ورق لا قيمه لها..
مع حقيقة غياب الاتفاق حول الدستور فهنالك حقيقة أخري أسوأ منها, هي إستخفاف الحكومات المستمر بالدستور والإخلال المتعمد ببنوده خرقا وتعديلا وإلغاء بدون أدني ضابط لهذا السلوك الدكتاتوري سوي أهواء الرؤساء والأحزاب الحاكمة, الأمر الذي جعل دساتير السودان مجرد أوراق لا قيمة.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.