أسرة الدكتور مضوي ابراهيم تتمكن من زيارته في المعتقل وتثنيه عن مواصلة الاضراب عن الطعام

mudawi-jpg-09ab4-95a09قالت أسرة الناشط الحقوقي مضوي إبراهيم، الجمعة، إنها تمكنت من زيارته بعد 50 يوما من الاعتقال لدى جهاز الأمن والمخابرات، وأشارت إلى أنها اقنعته بصعوبة لكسر إضراب عن الطعام نسبه لوضعه الصحي المتأزم.

وكانت أسرة الدكتور مضوي إبراهيم “59 عاما” قد دفعت الأربعاء الماضي بمذكرتين لوزارة العدل وجهاز الأمن، تطلب السماح بزيارة مضوي المعتقل منذ ديسمبر الماضي ومقابله طبيبه الخاص بعد أنباء عن اضرابه عن الطعام وتعرضه للتعذيب.

وبحسب بيان لأسرة الناشط فإن جهاز السلطات سمحت لهم صباح الج

معة بالحصول على إذن لمقابلة مضوي، وأكد البيان أن “التعب الشديد” بدا واضحا عليه لإضرابه المتواصل عن الطعام لمد أسبوع منذ يوم الأحد الماضي.

وقالت الأسرة في بيانها “بذلنا مجهودا كبيرا في اثنائه عن قراره لأن صحته لا تحتمل ذلك.. وافق مجبرا وسيمهل السلطات الأمنية أسبوعا للنظر في أمره عبر تقديمه لمحاكمة وإلا أنه سيدخل في إضراب مفتوح ابتداء من الخميس القادم”.

واعتقل الأمن مضوي من داخل جامعة الخرطوم حيث يعمل أستاذاً بكلية الهندسة، وهو حائز في 2005 على جائزة من منظمة “فرونت لاين ديفندرز” بإيرلندا ـ المؤسسة الدولية لحماية المدافعين عن حقوق الإنسان ـ، واغلقت السلطات في مارس 2009 منظمة السودان للتنمية الاجتماعية “سودو”، التي يديرها.

وأكد البيان أن مضوي أبلغ أسرته بأن الإضراب عن الطعام هو السلاح الوحيد الذي يملكه حيث أنه لم يتم استجوابه إلا مرتين فقط منذ اعتقاله قبل أكثر من خمسين يوما قضاها بسجن كوبر، كما تم الضغط عليه حتى لا يقابل أحدا من الأسرة.

وتابع “كل ما يريده هو أن يقدم إلى محاكمة وإلا فليطلق سراحه.. بعد مجهودات كبيرة سعينا لديه لكسر الإضراب وطلبت الأسرة منه أن يمهل نفسه فترة حيث هناك مساعي تجاه مسألة اعتقاله عسى أن تنجح”.

وناشدت أسرة د. مضوي إبراهيم المنظمات الحقوقية المحلية والإقليمية والدولية والهيئات الدبلوماسية وأساتذة وطلاب كلية الهندسة بجامعة الخرطوم قسم ميكانيكا وناشطي وناشطات المجتمع المدني لأن يسعوا مع الأسرة لتكثيف الحملة التي تنادي باطلاق سراحه.

وقالت منظمة العفو الدولية في وقت سابق، إن مضوي يواجه في مكان اعتقاله خطراً حقيقياً باحتمال تعرضه للتعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة، مؤكدة أن اعتقاله يُعد دليلاً آخر على عدم تهاون الحكومة مع الأصوات المستقلة.

jem website

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.