سودان ما بعد البشير سيكون الافضل

سودان ما بعد البشير سيكون الأفضل ..
الشعب الذي صبر ربع قرن من الزمان على الاذى ها هو الان يشمّر عن ساعد الجّد و السعي الحثيث الى تغيير الوضع الكارثي , يوم غد سيكون درساً آخراً للزمرة التي استباحت حرمة هذا الشعب المعلم , فمهما بذلت آلة الطاغية الأعلامية من تخذيل لا تستطيع هزيمة هذا الشباب الثائر المشرئب الى العلياء بكل ثقة و اقتدار , الوقوف ضد هذه المنظومة الفاسدة هو شرف لكل شريف يأبى الذيلية لشعبه و يرفض الذل و الانكسار , الشعور الجمعي لكل افراد هذا الشعب الصبور يقول بصوت واحد لقد طفح الكيل و لم يتبقى لنا شيء نخاف عليه من بعد الجوع و الفقر و المرض و القهر والموت, اذا كان لابد من الموت فمن العار ان يموت الانسان جباناً , ماذا ننتظر بعد ان فشل النظام في توفير حبة البندول و (قندول العيش) الذي يُسَدُّ به الرمق , النظام الذي يقف وقفة حمار الشيخ في العقبة ليس جديراً بان يُمنح مثقال ذرة من عطف من شعب مقهور اوشك على الهلاك , الطوفان قد جاء يا ربان السفينة و نحن نراها تترنح ذات اليمين و ذات اليسار , لقد فرّطُّم في جنب الله وفي حسب حساب هذا اليوم , كان بمقدوركم ادّخار ايرادات الذهب الاسود الذي استخرجتموه من باطن ارض هذا الشعب المنافح ليوم مثل هذا بدلاً من تحويلها الى حساباتكم الشخصية , تلك الايرادات كان بمقدورها بناء نهضة تنموية تحفظ كرامة الانسان السوداني الذي اصبح هيكلاً من العظام تذروه الرياح من كل حدب و صوب .
نهايات الطغاة متشابهة , زين العابدين التونسي قال : لقد فهمتكم , لكنه نطق بها بعد ان احكم الشباب الذي هرم تحت بؤس سلطته قبضته على مخارج و مداخل مؤسسات حكمه , و نفس الحال انطبق على العقيد الراحل الذي تطابقت مفردات خطبة وداعه في باب العزيزية مع كلمات البشير في (كسلا) , التهديد و الوعيد مؤشر قوي لافلاس الزعيم وقرب النهاية, الدولة لا يمكن ان تُسيَّر بالخطب الحماسية , اولويات الصرف عندما تختل يكون الفشل الاقتصادي , وفساد الاخلاق و الاقتصاد وفقدان المحاسبة و المراجعة و الرقابة هي من مهلكات الانظمة السياسية على مر العصور , لقد فقد نظام البشير كل مسوغات البقاء في سدة الحكم , عندما حمل المهمشون السلاح و تفجرت ديارهم بلهيب قاذفات الانتونوف و تجرعوا مرارة بطش البشير كان اخوتهم في المدن الثلاث لا يشكون الا قطوعات الكهرباء ليوم واحد في الاسبوع , الآن تساوى السودانيون في المعاناة والألم و تذوق الجميع طعم الحرمان ومجابهة شبح الموت لذلك جائت الهبة جامعة , من منا لم تطحنه آلة النظام في مطعمه و دوائه و نفسه ؟؟!! , حال نظام الاسلاميين اليوم وهو يُحْتَضَر تماثل حال ماكينة السيارة عندما تفقد تغذيتها من الوقود والزيوت و الماء فيقول لك المهندس الميكانيكي (المكنة عضت يا عمك) , و من عضة الماكينة هذه تم استنتاج مصطلح (الحنك العاضّي) , فنقولها للبشير (ماكينة حكومتك عضّت و حنكك كمان عاضّي).
لم تعد تبريرات البشير في خطاباته الجماهيرية اليوم مقنعة للرضيع في شهره السادس , إنّ حالة الكساد الاقتصادي و انهيار قيمة الجنيه السوداني مقابل الدولار الامريكي و حيرة التاجر و المواطن في امرهما هي ما سيسقط نظام الانقاذ , فالمال عصب الحياة , سبعة و عشرون عاماً و منظومة الهوس الديني في سلسلة من الفشل المستمر , لم تقدر على اقامة مشروع اقتصادي وطني وقومي ناجح , و السبب هو سوء النوايا و الطوايا , هل تعلمون ان تصدير الفاكهة من بلد مثل السودان يمكن ان تضعه في صدر قائمة الدول المصدرة للفاكهة في المنطقة , هل تصدقون ان تصدير الفاكهة ما هو الا عملية تغليف بسيطة لهذه الفاكهة في ابو جبيهة و سنار و ترحيلها عن طريق (البرادات) عبر ميناء بورسودان الى منطقة الخليج التي تعتمد اعتماد كامل على الفواكه القادمة من مصر و الشام , هذه الكميات الضخمة تُلقَى في مكبات النفايات سنوياً مع الحسرة و الاسف الشديدين , هل خطر على بالكم ان تكلفة فاكهة المانجو وتغليفها و ترحيلها الى المملكة العربية السعودية اقل بكثير من تكلفة ذات الفاكهة القادمة اليها من مصر ؟؟, يا شعب السودان المقهور في الواقع أنت فاحش الغنى من غير البترول , فقط تنقصك الادارة الصادقة و الامينة في تفعيل عجلة الاقتصاد السوداني , هل تعلمون ان السودان هو اكبر منتج للصمغ العربي عالمياً بينما جمهورية افريقيا الوسطى تعتبر اكبر مصدر لذات الصمغ العربي الذي ننتجه نحن ؟ و السبب ان حكومتنا الرسالية تبخس الناس اشيائهم , إنّ معضلة الحكومات السودانية المتعاقبة منذ يناير 1956 م هي عدم تشجيع المزارع و التاجر الوطني , منذ ان خرج المستعمر من السودان و العلاقة بين الحكومة و التاجر تتّسم بالعداء المستحكم , ما كان يجب ان يكون لدولة ترنوا للنمو الاقتصادي والازدهار ان تفشل في خلق علاقة متوازنة بين مؤسسات الدولة الاقتصادية وشركاء هذه المؤسسات من المواطنين سواء كانوا اصحاب اعمال او ملاك مزارع ومصانع , أيضاً هذه (الحيكومة) أضاعت فرص الاستثمار الاجنبي بالعمولات الجشعة والرشاوى من قبل الوزراء والموظفين الضليعين فيها.
على شباب السودان الثائر ان يعي تماماً ان المشكلة الاقتصادية في سودان ما بعد البشير محلولة بوضع الامور في نصابها , معاناة الشعب السوداني مثل رَهَق الابل التي تحمل الماء على ظهورها قاطعة للمسافات الطوال عبر صحراء قاحلة و هي غير قادرة على الشرب من ذلك الماء , لقد آن اوان وصول الراحلة الى دميرتها و من ثم سقي العطشى , هذه الرحلة الطويلة هي مسيرة السبعة وعشرين سنة من الضنك وشظف العيش و العسف التي ما زال يتكبدها المواطن السوداني.

اسماعيل عبد الله
ismeel1@hotmail.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.