الصراع في السودان أصله صراع ثقافة إسلاموعروبية ضد سودانوإفريقية

أحمد حسين سكويا

الوضع و الازمة الحالية ليست فقط نتاج هذا النظام بل هي نتاج لعمل جماعي متواصل قام به نخبة إسلاموعروبية حيث عملوا منذ أمد بعيد و تكاثروا حتى أنجبوا الإبن الذي يسمى (الإنقاذ) بإعتباره أقوى إبناءهم على إمتداد تاريخهم و عصارة تجاربهم حيث أغمضوا في يده كل مفاتيح و أدوات الدفاع و ولوه أمرهم فأصبح ولي أمرهم الأول من حيث الدفاع عنهم أيدلوجيا” بعد ان ضمنوا أنه إبن بار يستطيع الدفاع عن أيدلوجيتهم بإمتياز .. و إذا تفحصنا الامر نجد أن الكثير من الأحزاب الطائفية و الأيدلوجية هي إمتداد لخط أيدلوجي إسلاموعروبي ممتد وصولا الى ميلاد الإبن البار أيدلوجيا” حكومة الإنقاذ.  
 
  أرجعوا الى حديث كل من سليمان كشة حينما قال أننا أمة عربية و ليست سودانية معربنا” جميع السودانيين .. و إلى حديث الصادق المهدي حينما أصدرت محكمة بريتوريا حكما” قضائيا” ضد البشير و طريقة إستنكاره و مبرراته الواهية و ما يثبت ذلك الخط الأيديولوجي الممتد هو أن الصادق المهدي يعتبر اول من قام بتسليح القبائل العربية ضد القبائل الإفريقانية ..  و هنالك شواهد كثيرة لا يسع المجال لذكرهم.                                 
  مع وجود فرضيات و إثباتات أخرى مثلا اذا تساءلنا كيف لدولة أن تخصص أكثر من نصف ميزانيتها للدفاع و ذلك الدفاع المتمثل في قتل و تهجير و قصف مناطق تقطنها أناس ذو ثقافات بعينها شخصيا إعتبر الدفاع بهذه الطريقة مع عدم وجود اي حروبات أقليمية او دولية و كذلك مع تعمدها محاربة من ينتمون الى الثقافات السودانوافريقية بإختصار أفهم ذلك بانه دفاع عن الأيدلوجيا الإسلاموعروبية لا اكثر.                                                        

 و ان محاولات الدفاع التي وصلت إلى مرحلة المقاومة بكل انواعها تعتبر دفاعية في سبيل الدفاع عن الثقافات السودانوافريقية من الحملة الشرسة التي تعرضت ولا زالت تتعرض لها من قبل الإسلاموعروبيين و أن الذين حملوا السلاح نجدهم قد أضطروا لحملها لأن الاسلاموعروبيين هم من بادروا بإستخدام السلاح الناري و لم يكن أمامهم خيار آخر سوى الدفاع عن مكوناتهم الثقافية السودانوافريقية.. كما أشتم رائحة عنصرية نتنة يعبر عن الحقيقة المسكوت عنها كلما أسمع او أقرأ أحدا يقول بأن التغيير سوف يجلب الحركات المسلحة الي السلطة ببساطة هؤلاء أيدلوجيون يقصدون حقيقة مفادها يجب ان يستمر الاسلاموعروبيين في السلطة مهما كان الثمن و يتهاتف كثيرون للتبرير و هو تبرير إعتبره أشبه بالهروب من جزور الأزمة الحقيقة و دس الرؤس في الرمال .. اذا اعتبرنا السودان للجميع لماذا لا نقبل بأن يحكمه أي سودانية أو سوداني يتوافر فيه/ا المقومات المطلوبة سواء” كان من أي حركة او حزب او جهة او اثنية ؟ ثم لماذا كل هذا الخوف و من أي تفكير ينتج ؟

أختم بقولي :

لا يستقيم حال الدولة السودانية الا حينما تكون جميع الثقافات و المكونات على  درجة واحدة دون أدنى تمييز و ان لا يستفرد جهة معينة بحكم السودان و ثرواته دون الآخرين لذا لزاما علينا أن نعترف بالحقائق اولا” و من ثم نعمل بصدق حتى ننعم بالسودان الذي نحلم به .. سودان لا يعلو فيه ثقافة عن الأخرى سودان يحكمه جميع أبناءه.

Ahmed Hussein
Ahmedsko@yahoo.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.