منعت سلطات المصنفات الأدبية يوم (الأربعاء 19 أكتوبر 2016) تداول، عرض، وبيع كتاب (الطائر الجميل المتواضع)، للكاتبة الجنوب سودانية، (إستيلا قاتيانو).

وحجزت السلطات النسخ بالمعرض، وهي عبارة عن (200) نسخة، مائة نسخة بالعربية، وأخرى بالإنجليزية.

و الطائر الجميل المتواضع – THE BEAUTIFUL HUMBLE BIRD – كتاب للأطفال.unnamed
[بعدها، أمرت الرقابة، دار النشر، (رفيقي)، بإعادة نُسخ الكتاب إلى المكان الذي أتت منه، وهي جمهورية جنوب السودان.

كذلك اشترطت السلطات أن تتعهد (دار النشر)

بعدم إدخال الكتاب مرة أخرى إلى السودان.

وبالفعل، سلَّمت سلطات الرقابة، يوم (الخميس 3 نوفمبر2016)، نُسخ الكتاب لدار النشر، بغرض إرجاع جميع النُسخ إلى جمهورية جنوب السودان.

وبرَّرت السلطات مصادرتها للكتاب (..بأن الكتاب يحتوي على رسومات غير مُحتشِمة).

والرسومات (غير المُحتشِمة) التي وصفتها الرقابة، من أعمال التشكيلي السوداني المعروف (د.حسن موسى).

و (د.حسن موسى)، من بين أبرز المثقفين، والتشكيليين السودانيين الذين يُشار إليهم بالبنان.

وتحدَّثت (إستيلا) لـ (جهر) معبَّرة عن مدى حزنها لمنع تداول، عرض، وبيع الكتاب.

وقالت (استيلا) أن السلطات لم تعترض على مضمون الكتاب، بل على ما أسمته بـ(عدم حِشمة الصور).

وأكَّدت مصادر موثوقة لـ(جهر) أن المصنفات الأدبية طالبت بـ(إلباس الرسومات ريش أو هُدوم).

وسبق ومنعت ذات الجهة، (المصنفات الأدبية)، يوم ( الجمعة 21 أكتوبر 2016) تداول، عرض، وبيع رواية (الجنازير المقدَّسة)، للكاتب السوداني (عبدالله الأسد).

وتم المنع بحضور شخصين يعملان في (المصنفات الأدبية)، صادرا عدد من النُسخ المعروضة، بدعوى أخذها للجنة الرقابة للبت في أمرها.

وفي اليوم التالي، (السبت 22 أكتوبر 2016)، قال أحد منسوبي (المصنفات الأدبية)، إن الرواية مازالت تخضع للفحص من قبل اللجنة.

عليه، منع (منسوب المنصفات)، عرض الرواية، (الجنازير المقدّسة)، أو بيعها في المعرض (إلى حين إشعار آخر) على حد ذكره.

ويُذكر أن رواية (الجنازير المقدسة)، صدرت عن (دار جزيرة الورد) بالقاهرة، وقامت بعرضها في معرض الخرطوم، (الدار العالمية للنشر والتوزيع).

ومعرض الكتاب، فعالية سنوية، تقام بمعرض الخرطوم الدولي، الواقع في منطقة الخرطوم بري، بالعاصمة السودانية الخرطوم.

وترفض السلطات السودانية تقديم مبررات لأسباب مصادرة رواية الكاتب (عبد الله الأسد).

وبشأن اللغط الذي دار حول خبر مُصادرة كتاب(الحب فى زمن الكوليرا) لماركيز، تود (جهر) توضيح الآتي:

في يوم (الأحد 23 أكتوبر 2016) قالت (جهر) أن سلطات (المصنفات الأدبية) صادرت يوم (الخميس 20 أكتوبر 2016) رواية (الحب في زمن الكوليرا)، للكاتب العالمي (ماركيز).

والصحيح أن المصادرة كانت جزئية، إذ شملت دور نشر محددة، بينما لم تشمل دور نشر أخرى.

مثال لدور النشر التي لم تشملها المصادرة (دار مدبولي)، وفي الجانب الآخر هناك (دار آفاق) و(أوراق) كنموذجين للدور التي تعرَّضت للمصادرة.

وبحسب (دور نشر)، فإن من بين أسباب المُصادرة التي قالها الرقيب:(…جوانب إدارية وفنية تتعلق بعمليتي الطباعة، والنشر..)

بذلك، تمت المصادرة فعلياً، بصورة جزئيَّة، وأُلغيت لاحقاً.

تناشد (جهر) كافة المهتمِّين/آت (الأفراد/ الجماعات/ المؤسسات) بقضايا رصد وتوثيق الانتهاكات بالتواصل مع (جهر) عبر مختلف الطرق المُتاحة، والبريد الإليكتروني لـ (جهر) : (sudanjhr@gmail.com)

صحفيون لحقوق الإنسان (جهر)
(الاثنين 7 نوفمبر 2016)

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.