واشنطن تحث الخرطوم على جعل حوار الوثبة حوارا اوليا وان تدخل في حوار شامل مع المعارضة المسلحة والمدنية

-752-5b019SUDAN’S NATIONAL DIALOGUE GENERAL CONFERENCE -Press Statement

حثت الولايات المتحدة اليوم السبت الحكومة السودانية على إشراك ممثلي المعارضة السياسية والعسكرية في مؤتمر الحوار الوطني المقرر بعد غد الاثنين.وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية جون كيربي في بيان صحفي إن المناقشات …

وقالت الخارجية الاامريكية في بيان لها السبت , نحن نعتقد أنه من المهم أن نسعى لحوار وطني تمثيلي وشامل بمشاركة من المعارضة السياسية والمسلحة، من أجل وضع حد الللأزمات السودان الداخلية ويؤسس لسلام مستدام.

ونحن نحث حكومة السودان لاعادة النظر في الحوار الوطني الجاري واعتباره حوارا اوليا والانخراط مع المعارضة في عملية حوار شامل لمشاركة الجميع على النحو المنصوص عليه في اتفاق خارطة الطريق التي توصل إليها الالية الرفيعة من الاتحاد الأفريقي (AUHIP) الذي وقد وقعت الحكومة والمعارضة وتنفيذ ما جاء فيه.
واضاف البيان ان انتهاء الحوار بشكل قاطعفي هذه المرحلة يمكن أن يعرقل بشكل خطير المفاوضات حول وقف الأعمال العدائية من الاتفاقات مع المعارضة المسلحة، ويمكن أن يعرقل إتمام خارطة طريق الاتحاد الافريقي.

وقال المتحدث باسم الخارجية الامريكية إن بلاده تراقب ” رغبة حكومة الس

ودان لعقد المؤتمر العام في 10 أكتوبر لمراجعة التقدم الذي أحرزه المشاركون في الحوار الوطني “.

وتابع “إنهاء الحوار في هذه المرحلة قد يعيق بشكل خطير مفاوضات اتفاقيات وقف العدائيات مع المعارضة المسلحة وقد يعرض خارطة الطريق برمتها إلى الخطر”.

ورأى كيربي أن من الإنصاف “السعي لحوار وطني شامل مع مشاركة المعارضة السياسية والمسلحة لوضع حد للأزمات الداخلية”.

وقال الرئيس السوداني عمر البشير في وقت سابق إن انتهاء الحوار الوطني في العاشر من أكتوبر ،سيغلق الباب أمام أي مفاوضات مع المعارضة، كما اتهم مساعده إبراهيم محمود حامد، المعارضة بشقيها ـ العسكري والمدني ـ بعدم الجدية، وقطع بانتهاء التفاوض مع مناهضي الحكومة بنهاية مؤتمر الحوار الوطني في أكتوبر.

وأعلن محمود،الخميس، اكتمال الترتيبات لانعقاد المؤتمر العام للحوار الوطني ، وسط مشاركة داخلية وإقليمية ودولية يومي 9 ـ 10 من الشهر الجاري، وسط تأكيدات بحضور عدد من الرؤساء الأفارقة.

وأطلق الرئيس عمر البشير مبادرة للحوار الوطني في يناير 2014، وبدأ مؤتمر الحوار في أكتوبر 2015 وانتهى في فبراير الماضي في انتظار إجازة التوصيات عبر المؤتمر العام في أكتوبر المقبل، لكن القوى المعارضة والحركات المسلحة الرئيسية لم تشارك في هذا الحوار.

وعلقت الوساطة الأفريقية الرفيعة بقيادة ثابو أمبيكي في أغسطس الماضي جولة التفاوض بين الحكومة السودانية ومعارضيها المسلحين في مساري دارفور والمنطقتين بأديس أبابا، بعد فشل الاطراف السودانية في الوصول الى توافق بشأن العديد من القضايا الانسانية والأمنية في مساري دارفور والمنطقتين.

SUDAN’S NATIONAL DIALOGUE GENERAL CONFERENCE
Press Statement
John Kirby
Assistant Secretary and Department Spokesperson, Bureau of Public Affairs
Washington, DC
October 8, 2016

The United States notes the Government of Sudan’s intention to hold a General Conference on October 10 to review the progress made by National Dialogue participants. While we acknowledge that the conference will recognize the contributions of the different stakeholders to the National Dialogue, we believe it is equally important to strive for a representative and comprehensive national dialogue with participation from political and armed opposition, for a sustainable end to Sudan’s internal crises.

We urge the Government of Sudan to consider the current National Dialogue a first phase, and to engage with the opposition for its participation in an inclusive dialogue process, as prescribed in the Roadmap agreement negotiated by the African Union High Implementation Panel (AUHIP) which the government and opposition have signed. Conclusively ending the dialogue at this stage could seriously impede negotiations of cessations of hostilities agreements with the armed opposition and could derail the completion of the AUHIP Roadmap.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.