هل انتكس سرطان حنجرة الرئيس البشير ؟

ثروت قاسمunnamed

مقدمة .
المرض دليل الضعف ، وتأباه الفطرة الانسانية . وحتى في عالم الحيوان ، فالغلبة للقوي ، وتجد الحيوان الضعيف – المريض – العجوز مهمشاً ، بل مُهاناً وملفوظاً ، من بقية رهطه . في الثقافة العربية وكذلك السودانية لا يعترف المريض بمرضه ، وتسمعه يقول لك وهو على فراش الموت ، بأنها وعكة خفيفة او ( وردة ) سرعان ما تزول .
في يوم الاحد 23 اكتوبر 2016 ، توفى الى رحمة مولاه امير قطر السابق الشيخ خليفة بن حمد عن عمر ناهز 84 عاماً . وفي نفس يوم الاحد 23 اكتوبر صدر بيان بان صحة الشيخ جيدة ، وكان ذلك قبل موته بساعات .
في يوم الثلاثاء 5 مارس 2013 ، توفي ، بشكل فجائي ، الرئيس الفنزويلي هجو شافيز ، من مضاعفات مرض سرطان الحنجرة . وكان الأطباء قد طمأنوا الرئيس شافيز بأن وضعه الصحي في تحسن بعد تكثيف العلاج الكيماوي ، بعد رابع عملية أجراها في كوبا !
ونرى ونسمع نفس الغلوطية بخصوص صحة الرئيس البشير ، الذي

نتمنى له دوام الصحة والعافية .
نحاول في النقاط ادناه ، إستعراض سيرة ومسيرة مسلسل الحالة الصحية للرئيس البشير ، للأهمية القصوى لذلك الامر على استقرار الحكم والسلام والتحول الديمقراطي في السودان ، كون الرئيس البشير صار يجسد في شخصه الكريم المجتمع والدولة والحكومة والسلطة التشريعية والسلطة القضائية ، وما رحم ربك من سلطات اخرى لم نقصصها عليك .
نعم … صار الرئيس البشير الشمس التي تدور حولها كل مجرات مراكز القوى في السودان ، ومن ثم اهمية تتبع حالته الصحية والاطمئنان عليها ، رحمة بالسودان ، وليس شماتة في الرجل .
نبدأ فنقول :
اولاً :
في يوم الاثنين 24 اكتوبر 2016 ، صرح وزير الاعلام والناطق ( الرسمي ) باسم الحكومة الدكتور احمد بلال عثمان، بان الرئيس البشير لم يشارك في اجتماع آلية الحوار الوطني مساء الاحد 23 اكتوبر 2016 لعلة صحية طارئة منعته من المشاركة .
هذا امر جلل الذي يمنع الرئيس البشير من المشاركة في هذا الاجتماع المفصلي .
في نفس يوم الاثنين 24 اكتوبر 2016 ، اصدر الفريق طه عثمان مدير مكتب الرئيس البشير بياناً ، اكد فيه ان الرئيس البشير بصحة جيدة ، وانه تغيب عن اجتماع آلية الحوار الوطني مساء الاحد 23 اكتوبر ، لانه قد امضى نهاره في تلقي العزاء في وفاة المرحوم عبدالعزيز وديع زوج بنت اخته، وخرج من بيت العزاء بعد مراسم رفع الفراش العاشرة مساء الاحد 23 اكتوبر 2016 .
هل يمكن ان نصدق ان السيد رئيس الجمهورية يترك مهام الدولة الجسام ، ومنها رئاسة اجتماع هام حول موضوع الساعة وكل ساعة ( الحوار الوطني ) ، ويتفرغ لحوالي 12 ساعة متواصلة لتلقي العزاء وشيل الفاتحة في وفاة صهر من اصهاره … هل نحن في جمهورية موز ام جمهورية تبش ام جمهورية عجور ؟ ام نحن في أمة ضحكت من جهلها الامم ، ام ان الفريق طه عثمان اراد ان يكحلها ، فعماها ؟
اما البرفسور ابراهيم غندور فقد اكد ان الرئيس البشير بصحة جيدة ، والدليل سفره للسعودية في يوم الاثنين 24 اكتوبر . ولكن ربما كان سفره للسعودية دليلاً على مرضه وليس صحته ، كما سوف نوضح لاحقاً في هذه المقالة .

ثانياً :
في نفس يوم الاثنين 24 اكتوبر ، وبعد ساعات من تصريح الناطق الرسمي للحكومة مؤكداً مرض الرئيس البشير ، سافر الرئيس البشير للرياض في زيارة رسمية حسب البيان السوداني الحكومي .
اقام العاهل السعودي الملك سلمان مأدبة غداء تكريماً للرئيس البشير ، حضرها عشرات الامراء من الوزن الثقيل .
ولكن لاحظنا ان الوفد المرافق للرئيس البشير لم يحتو على اي وزير غير وزير الخارجية ابراهيم غندور ، بالاضافة لمدير مكتبه الفريق طه عثمان والدكتور فضل عبدالله فضل ، الوزير في رئاسة الجمهورية . ثم ان الملك سلمان قد سافر مساء نفس يوم الاثنين 24 اكتوبر من الرياض للدوحة لتقديم العزاء في وفاة امير قطر السابق الشيخ خليفة ، وغادر الرئيس البشير الرياض في نفس يوم الاثنين 24 اكتوبر لاداء العمرة في المدينة المنورة . ولم يشر البيان الحكومي السعودي الذي صدر عن اجتماع مجلس الوزراء السعودي برئاسة الملك سلمان في يوم الاثنين 24 اكتوبر لاي مخرجات من اجتماع الرئيس البشير مع العاهل السعودي .
ثالثاً :
في الساعات القليلة التي قضاها الرئيس البشير مع الملك سلمان وخلالها مادبة الغداء الرسمي التي حضرها عشرات الامراء ، نشك في حدوث اي محادثات جادة حول مواضيع لم تتم دراستها والاعداد لها قبلياً بواسطة الخبراء والوزراء ، كما هو العرف المتبع في كل الزيارات الرسمية بين رؤوساء الدول . كل ما حدث في لقاء الرئيس البشير مع الملك سلمان لم يتجاوز تبادل عبارات المجاملة والصداقة والمحبة . الامر الذي يرجح ىان زيارة الرئيس البشير للسعودية كانت لموضوع اخر لا علاقة له بالسياسة ، وإنما بصحة الرئيس البشير . خصوصاً وقد اشرفت السعودية على علاج الرئيس البشير من سرطان الحنجرة منذ يوم الثلاثاء 6 نوفمبر 2012 ، كما سوف نوضح في النقاط التالية .
رابعاً :
ربما كان من المفيد تذكير القارئ الكريم بمسلسل ورم حنجرة الرئيس البشير من طقطق ، وفي تسلسل تاريخي ، كما ذكرنا في مقالة سابقة .
+ خلال يونيو 2012 ، شعر الرئيس البشير بألم خفيف في حلقه ؛ واستمر الألم رغم المسكنات التي تناولها . نصحه طبيبه المعالج بعرض نفسه على فريق طبي خارج السودان ، لمعرفة طبيعة الألم ، الذي أثر على صوته ؟

+ في يوم الأربعاء أول أغسطس 2012 ، أجري الرئيس البشير عملية خزعة استئصالية لحنجرته في الدوحة بواسطة منظار الحنجرة ، وتمت ازالة الورم لتلافى حدوث اختناق أو صعوبة في البلع ، وأخذت عينة منه لزراعتها ، لمعرفة إن كان حميدا أم غير ذلك ؟

+ للأسف ، أظهرت عملية زراعة عينة من الورم ، أن الورم ليس حميداً .

+ طمأن الأخصائي المعالج الرئيس البشير بأن الورم الخبيث في أطواره الأولى ، وسوف تقضي جلسات العلاج الإشعاعي والكيمائي على ما تبقى منه ؛ ونصحه بتجنب الكواريك في الغوغاء والرجرجة ، والتزام الصمت حتى يتعافى .

+ اختفى الألم ، وظن الرئيس البشير أنه قد عبر الى بر السلامة .

شالت الهاشمية الرئيس البشير في المظاهرات الجماهيرية اللاحقة ، ورجع الى قديمه في الكواريك والبوبار .

+ في يوم الثلاثاء 9 اكتوبر 2012 ، انتكست ، وفجأة ، حالة الرئيس الصحية ، وحدث له نزيف حنجوري ، دخل بسببه الي مستشفي رويال كير في الخرطوم .

+ تم احتواء النزيف . ولكن عاود الرئيس البشير ألم الحلق ، مرة أخرى ، مع صعوبة في البلع والحديث . الأمر الذي منعه من السفر لكادقلي لمخاطبة الجلسة الختامية للملتقى التشاوري حول السلام في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان ( الثلاثاء 9 اكتوبر 2012) .
+ في يوم الأربعاء 28 أكتوبر 2012 ، لم يستطع الرئيس البشير ، كعادته ، مخاطبة المظاهرة المفبركة ( مباني مجلس الوزراء ) ، للتنديد بالإعتداء الإسرائيلي على مصنع اليرموك . اكتفى الرئيس البشير ببعض الكلمات ، والتلويح بعصاه ، ملتزماً بنصيحة الأطباء ، وربما لعدم مقدرته علي الكواريك .

+ في يوم الثلاثاء 6 نوفمبر 2012 ، دخل الرئيس البشير مستشفى الملك فيصل التخصصي في الرياض بالمملكة العربية السعودية ، وتم اجراء عملية كحت للمتبقي من الورم الخبيث ، الذي تمت إزالة جزء منه في الدوحة في يوم الاربعاء أول أغسطس 2012 .

+ في يوم الأربعاء 7 نوفمبر 2012 غادر الرئيس البشير المستشفي ، على أمل أن تكون هذه آخر جولة له مع هذا الورم اللعين ؟
+ في يوم الأربعاء 14 نوفمبر 2012 ، رجع الرئيس البشير وصحبه الكرام الي الخرطوم .

+ في يوم الخميس 7 مارس 2013 ، أجري الرئيس البشير فحوصات طبية في حنجرته ، للمرة الثانية ، في مستشفى الملك فيصل التخصصي في الرياض .

طمأن الأطباء الرئيس البشير بأن وضعه الصحي ( بمب ) ، وتمام التمام ، تماما كما طمأن الأطباء الرئيس شافيز ، اسبوعين قبل وفاته .

+ رجع الرئيس البشير الي الخرطوم يوم السبت 9مارس 2013 ، وهو فرحان … أن الله لا يحب الفرحين !
خامساً :

تؤكد الوقائع ان شخص الرئيس البشير ونظامه يعيشان محنة كبيرة ، ويعانيان من نفس الحالة :

حالة أشبه بحالة انهيار جهاز المناعة ، حيث تكثر بشدة عوامل الإجتياح والهجوم التي يعاني منها جسد الرئيس البشير ونظامه .

هل لنا بمن يهز الشجرة ليسقط نبق الرئيس البشير ونظامه ، بدلا من الإعتماد على الرياح ؟

الغرض من استعراض مرض الرئيس البشير في هذه المقالة وغيرها ، بشئ من التفصيل ، هو تحفيز الشعب السوداني ليبدأ هز شجرة النبق الذي ( لبن ) ليسقط الرئيس البشير ، ونظام الرئيس البشير !

نسأل الله شفاء الصادقين ، وأن يرينا جبروته فى الظالمين !

كن على الخط ، ولا تذهب بعيدا ، في انتظار حلقة قادمة من هذا المسلسل ، فربما كانت زيارة الرئيس البشير لامور سياسية ولا علاقة لها بمرضه … والله اعلم !

سادساً :

في يوم الثلاثاء 28 يونيو 2016 ، جاء في الاخبار اصابة الرئيس ، فجأة ، بغيبوبة وفقدان الوعي ، واحتمال نقله لروسيا للكشف والعلاج . فجأة ، لان الرئيس البشير قد كرم الطلبة ال ( 100 ) الاوائل في الشهادة السودانية في يوم الاثنين 27 يونيو 2016 ، واخذ معهم صور سيلفي ، وكان يبدو بصحة جيدة .

صورة تجمع الرئيس البشير مع اوائل الشهادة الثانوية .

سابعاً :
في يوم الاثنين 11 مايو 2014 ، اجرى الرئيس البشير عملية تبديل في مفصل ركبته اليمنى ، وعملية ثانية في مفصل الركبة الثانية في يوم الاحد 10 اغسطس 2014 في مستشفى رويال كير في الخرطوم . وظهر الرئيس البشير في صورة على سرير المستشفى ، وعلى يمينه يقف طبيب من بنغلادش من اطباء مستشفى رويال كير .

صورة للرئيس البشير وطبيب من بنغلادش في مستشفى رويال كير في الخرطوم .

ثامناً :
في يوم الاثنين 8 فبراير 2016 ، في جيبوتي ، افتتح نائب الرئيس الفريق بكري حسن صالح ، في معية رئيس جمهورية جيبوتي ، مستشفى الرئيس البشير في جيبوتي، هدية من الرئيس البشير لشعب جيبوتي . كلف المستشفى الخزينة السودانية حوالي 20 مليون دولار ، بينما يخصص الرئيس البشير اقل من 3% من ميزانية الدولة للخدمات الصحية في بلده السودان ، واكثر من 70% من الميزانية العامة للدولة للمؤسسات الامنية والعسكرية والسيادية .
تدهور الخدمات الصحية في السودان تجسده قصة ما حدث في يوم الاربعاء يوم 12 شهر 12 سنة 12 ، عندما اضطرت طبيبة في مستشفى الخرطوم لاجراء عملية ولادة لمريضة عند مدخل المستشفى لعدم توفر نقالة تقلها الى داخل المستشفى .كما اعترفت وزارة الصحة في السودان في يوم الاثنين 24 اكتوبر 2016 بان نسبة اصابة الرجال بسرطان الثدي في السودان هي الاعلى دولياً ، وان اكثر من 15 الف سوداني يموتون كل عام بمرض السرطان !

unnamed (1)صورة توضح نائب الرئيس الفريق بكري ورئيس جمهورية جيبوتي عند افتتاح مستشفى الرئيس البشير في جيبوتي .

Facebook page : https://m.facebook.com/tharwat.gasim
Email: tharwat20042004@gmail.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.