عبد الواحد نور: انسحاب جنوب افريقيا من المحكمة الجنائية الدولية وعار ودعم للابادة

wahiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiidوصف رئيس حركة تحرير السودان عبد الواحد محمد نور قرار حكومة جنوب افريقيا بالأنسحاب من المحكمة الجنائية الدولية بالعار والدعم الكبير لنظام البشير لارتكاب إبادة جماعية ضد المواطنين في السودان.

‎وتحدث عبدالواحد في حوار مع اذاعة (أر إف أي) الفرنسية عن لقائه مؤخرا بالرئيس التشادي إدريس دبي وعن أهمية الجنرال الليبي خليفة حفتر بالاضافة الى إستخدام الاسلحة الكميائية في دارفور.

‎وأستغرب عبدالواحد ان ، “جنوب أفريقيا نيلسون مانديلا التي عانت من الت

فرقة العنصرية، تدعم الرئيس السوداني عمر البشير الذي يرتكب الابادة الجماعية ضد الافارقة في السودان،في دارفور ،في النيل الازرق وجنوب كردفان”.، وقال: ” كأنهم يريدون مُكَافَأَته على قتلنا والاستخفاف بكفاح شعبنا.

‎وزار عبدالواحد مؤخرا العاصمة الالمانية برلين للقاء الرئيس التشادي إدريس دبي لمناقشة الأوضاع في دارفور. ،وقال نور :”ان دبي كان واضحا حيث طالب بالانضمام الى حوار الخرطوم”. وأضاف: ولكنني رفضت الأقتراح وجددت مطالبتي بوقف الابادة الجماعية في دارفور.

‎وقال عبدالواحد ان ، دبي لديه علاقات جيدة مع نظام الخرطوم ،مشيرا الى ان القائد التشادي أقترح مباحثاث لاحقا بالعاصمة التشادية انجمينا مع حركة تحرير السودان قيادة عبدالواحد .،

‎ويرى عبدالواحد ، الجنرال الليبي ،حفتر ،كالواقي ضد المتطرفين الاسلاميين،وقال انه ، مستعد لدعم حفتر بالمقاتل رغم انه لاتوجد ،حاليا اي علاقات جيدة مع الجنرال حفتر.
‎وأضاف :”سنمد له ايدينا للتنسيق معه ومع أخرين للتنسيق لقتال تنظيم الدولة الاسلامية (داعش)” .

‎وبشأن اتهامات منظمة العفو الدولية لنظام البشير باستخدام اسلحة كيميائية في جبل مرة،قال عبدالواحد ان حركته دعت مجلس،الامن الى تكوين لجنة تقصي واتخاذ خطوات للتخلص،من أسلحة البشير الكيميائية.

‎وقال عبدالواحد ان نظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين والرئيس،السوري بشار الاسد منحا أسلحة كيمائية لنظام البشير. مشيرا الى ان نظام الخرطوم رفض اتهامات الاسلحة الكيميائية .

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.