صحفي بريطاني ينتقد بشدة تعاون الاتحاد الاوربي مع نظام البشير ويشير الى جرائمه في دارفور

Darfurأنتقد كاتب صحفي بصحيفة الغارديان البريطانية بشدة التعاون القائم بين الاتحاد الاوروبي مع نظام البشير .
وقال ان مخاوف الهجرة جعلت اوربا وبريطانيا تقوم بالتعامل مع القتلة والاشرار عندما جعلت البشير،المطلوب للمحكمة الجنائية الدولية شريكا للاتحاد الاوربي ودفعت له ملايين اليورهات للمساهمة في السيطرة على المهاجرين الافارقة.

وتناول قيلس فريسر في مقاله الراتب بالصحيفة، جرائم نظام الخرطوم في

دارفور، مشيرًا الى أن البشير سعى منذ 2003 الى إبادة الاثنيات الافريقية عبر مليشيات الجنجويد (الأمييين ‘ الاشرار على ظهور الخيل) .

وقال إن نموزج واحد لوحشية الجرائم التي حدثت في دارفور هو ماقام به الجنجويد في فبراير 2004 ،حيث اقتحموا مدرسة للبنات واجبروا 110 طالبة على التعرى تحت تهديد السلاح قبل ان يغتصبوا عدد منهن ويحرقوا المدرسة.

إقرأ أيضا مئات السودانيين يتظاهرون أمام سفارة الاتحاد الأوربي في تل أبيب..
وتابع :” الاوضاع في دارفور اصبحت أسوة الشهر الماضي،عندما كشف تقرير منظمة العفو الدولية عن استخدام نظام البشير اسلحة كيمائية”.

ورأى الصحفي كونان ان المملكة المتحدة لم تصدر بيانا رسميا بشان استخدام نظام البشير أسلحة كيمائية في دارفور بسبب وعود البشير للاتحاد الاوربي بالمساهمة في السيطرة على المهاجرين الافارقة عبر اتفاقيات سرية .

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.