زعيم العدل والمساواة: اطلقنا جميع الأسرى وهم في انتظار إجراءات الصليب الأحمر

أكDr-Gibril_2د رئيس حركة العدل والمساواة جبريل إبراهيم أن حركته اطلقت جميع الأسرى لديها من قوات الحكومة السودانية والمنشقين من الحركة، وهم في انتظار إجراءات اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وأعلنت حركة العدل والمساواة في سبتمبر الماضي إطلاق سراح أسرى ومحتجزين لديها، استجابة لمناشدات من قيادات الطرق الصوفية ورجال الإدارة الأهلية والقوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني ومجموعة سائحون وشخصيات وطنية.

وقال جبريل في تصريح صحفي من باريس يوم السبت، “أطلقنا جميع أسرى القوات النظامية وأيضا الذين كانوا أعضاءا في الحركة وحوكموا بالخيانة العظمى أصدرنا عفو عام عنهم”.

وتابع: “ذهبنا إلى الصليب الأحمر وسلمناه الأمر والآن لديهم ترتيبات وأذونا

ت من حكومات مختلفة.. هم الآن في هذه المرحلة ونأمل إكمال إجراءاتهم ونتمنى وصول الأسرى لذويهم”.

وأكد زعيم حركة العدل والمساواة التزام الحركة بتعهداتها الخاصة باطلاق الأسرى من جانبها، قائلا “هذا الأمر لا رجعة فيه”.

يشار إلى أن حركة العدل والمساواة إلى جانب أسرها لعناصر تابعة للقوات النظامية، تحتجز منشقين عنها منذ أكثر من 3 سنوات.

واعتقلت الحركة في مايو 2013 عددا من المنشقين الموقعين على اتفاق سلام الدوحة وهم في طريقهم إلى السودان عبر تشاد، بعد حادثة أسفرت عن مقتل رئيس الحركة المنشقة محمد بشر ونائبه أركو سليمان ضحية.

وأفادت حركة دبجو في وقت سابق بأن لديها 9 رهائن حاليا في سجون “العدل والمساواة” بجنوب السودان، من جملة 18 رهينة، تمكن 8 منهم من الفرار والوصول الى البلاد، بينما أطلق جبريل الرهينة أحمد إسماعيل عبيد في مطلع العام 2015 بعد أن فقد بصره.

وطبقا لقيادات في حركة دبجو فإن “العدل والمساواة” تحتجز نحو مائة من الرهائن وأسرى القوات الحكومة في معتقلات “بحر بيلي” بديم الزبير في جنوب السودان.

 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.