الحملة الإنسانية لوقف الأسلحة الكيماوية والإبادة الجماعية

الحملة الإنسانية لوقف الأسلحة الكيماوية والإبادة الجماعية
بيان رقم ( 4 )

توالت مسيرات الغضب حول العالم تضامنا مع ضحايا الإبادة الجماعية وضحايا الأسلحة الكيماوية وغيرها من الأسلحة المحرمة دوليا التي أستخدمت في دارفور ضد المدنيين منذ يناير 2016م مما أدى إلي مقتل أكثر من 1500 مواطن أغلبهم من النساء والاطفال .
إحتشد اليوم الثلاثاء الموافق 11 إكتوبر 2016م جماهير الشعب السوداني والناشطون ف

ي العاصمة الهولندية أمستردام , قاصدين مقر البرلمان الهولندى ومنظمة حظر الأسلحة الكيماوية ، مطالبين بتفعيل ميثاق حظر الأسلحة الكيماوية والإتفاقيات الدولية الملحقة بالميثاق , مما يستدعي التحرك الفوري لنزع وتدمير مخزون تلك الأسلحة المحرمة دوليا والتي يمتلكها نظام الخرطوم ، والتى لا زالت تفتك بالمدنيين في دارفور ، كما خاطب المظاهرة رئيس حركة/ جيش تحرير السودان الأستاذ/ عبد الواحد محمد أحمد النور مساندا المتظاهرين ومنددا معهم إستخدام الخرطوم للإسلحة الكيماوية والإبادة الجماعية المستمرة في دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق التي حصدت أرواح مئات الآلاف من السكان المدنيين وشردت الملايين ، مطالبا الشعب السوداني بالخروج لإسقاط النظام وحاثا المجتمع الدولي بالقبض على مجرمي الحرب وعلى رأسهم المجرم عمر البشير وتسليمهم للمحكمة الجنائية الدولية .

من هنا تناشد الحملة جميع السودانيين في كل مكان بالخروج للتنديد بجرائم نظام الإبادة وفضح ممارساته اللا أخلاقية والإنخراط في المقاومة الشاملة بكافة أشكالها محليا ودوليا حتى يسقط النظام وينعم شعبنا بالأمن والسلام والحياة الكريمة في ظل دولة علمانية ديمقراطية ليبرالية فدرالية حرة تسع الجميع دون تمييز علي أي أساس.

الحملة الإنسانية لوقف الأسلحة الكيماوية والإبادة الجماعية بدارفور

الثلاثاء 11 إكتوبر 2016م

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.