بيان أطباء السودان أرقام مخيفة عن حقيقة الوضع الكارثي في ولاية النيل الازرق

بسم الله الرحمن الرحيم
لجنة أطباء السودان المركزية
بيان مهم

الأطباء الأعزاء :

لقد تابعنا بغلق طيلة الايام السابقة الأخبار التي تواترت عن تسجيل حالات إصابات “بالاسهال الحاد” والتي أودت بحياة الكثيرين في ولاية النيل الأزرق وهنالك أنباء غير مؤكدة تؤكد إنتشار المرض الي ولأية كسلا وسط تكتم من وزارة الصحة والجهات المسؤولة .
إننا وبعد دراسة الوضع في الولاية عبر الأطباء والمنظمات وشركاء الصحة إتضح بما لا يدع مجالا للشك بأن حالات الوفيات أكثر من ذلك بكثير فسجلت مستشفي الأطفال-والمراكز الطرفية في مدينة الدمازين اكثر من 30 حالة وفاة للاطفال من عمر شهر الي 15 عام ،وفي قسم الباطنية فقد سجلت اكثر من 6 حالات وفاة .
إما في مدينة الرصيرص فالوضع مأساويا بصورة اكبر فقد سجل مستشفي الاطفال والمراكز الطرفية أكثر من 45 حالة وفاة للاطفال من عمر شهر الي 15 عام .وقد سجل قسم الباطنية بمستشفي الرصيرص اكثر من (18) حالة وفاة الي الآن.
إن هذة الارقام التي زكرت آنفا هي مختلفة تماما عن ما جاء علي لسان المسؤولين في الوزارة مما يعني أن الوضع قد صار مأساويا وينبئ بكارثة حقيقية تضاف الي كوارث الوزارات وكيفية تعاطيها مع الأزمات التي تحدث داخل المستشفيات بصورة مخجلة ،وإستهتار بحياة المواطنين ولذلك فأننا نطالب وزارة الصحة بالاتي :-
1/إعلان حالة الطوارئ وفورا والاعتراف بأن ولاية النيل الازرق ولاية موبؤة وتكوين غرفة طوارئ لمتابعة وإدارة الكارثة .
2/توفير المحاليل الوريدة ،وظروف أملاح التروية بالمجان لكل المواطنين في المستشفيات والمراكز الطرفية .
3/توفير وإعداد الفرق الطبية (الكادر الطبي ،أطباء وممرضين وضباط الصحة وغيرهم ) وتحفيزهم من أجل إيقاف هذا الوباء.
4/توعية المواطن بالوقاية من الوباء وبالمخاطر المترتبة علي الوباء وكيفية التعامل معها.
4/تنقية مياة الشرب وتوفير المواد المنقية لكل المدن والاحياء والبيوت وبالمجان .
5/إيقاف سياسة التكتم عن الوضع الجاري هنالك وتمليك الرأي العام حقيقة ما حدث وبالارقام وتوضيح حدود إنتشار الوباء.
أمانة الاعلام
سبتمبر 2016

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.