استشهاد اسير في سجون النظام

حركة العدل والمساواة السودانية
JEM_Logo_2بيان بخصوص إستشهاد الأسير مصطفي ادم سليمان
في زنازين النظام

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلً) (

إستشهد الاسير الشاب مصطفي ادم سليمان في زنزانته بسجن الهدي شمال ام درمان في القسم التابع لجهاز الأمن والمخابرات نتيجة تأثره بمرض السل في معتقله ورفضت الجهات الأمنية تقديم العلاج والدواء وترك علي حاله حتي فاض روحه الطاهرة مساء يوم 18 أغسطس 2018.
والشهيد مصطفي ورفاقه قد تم أسرهم في معارك التي دارت في مناطق قوز دنقو والنخارة بين قوات الحركة وقوات حكومة الخرطوم في شهر مايو 2015 ومنذ ذلك التاريخ لم تسمح السلطات الحكومية للاسري بالاتصال بذويهم او تقديم أي خدمات علاجية لهم او تقديمهم للمحاكمات وجراء أعمال التعذين وسوء المعالمة والمرض إستشهد اكثر من خمسة منهم بين المعتقلات والسجون النظام وهنالك الاَن اكثر من تسعة وعشرون منهم مصابون بداء السل وهم علي فراش الموت.
ان الحركة تعزي اسرة المناضل ورفاقه في ميادين القتال والشعب السوداني وخاصة اهل الهامش ومحبي الإنسانية في فقد مناضل مات نتيجة لسوء المعاملة في معتقلات النظام, وفي المقابل ان الحركة أحسنت معالمة الأسري من القوات الحكومية في سجونها وفقا للقوانين الدولية والشريعة القرانية.
عزاء هذا الفعل الجبان ان الحركة تحمل المسؤولية لجهاز الأمن السوداني متمثلة في رئيسها محمد عطا فضل الموالي ونوابه عبدالغفار الشريف ودخري الزمان في تصفية الأسري بدم بارد.
كما تناشد الحركة الامم المتحدة والمنظمات الدولية وعلي راسها الصليب الاحمر والمنظمة الدولية لمناهضة التعذين ، والاتحاد الإفريقي وغيرها بالتدخل وزيادة الضغط علي حكومة الخرطوم لإنقاذ حياة ما تبقي من الأسري في سجون النظام وتحويل المرضي منهم الي المستشفيات لتلقي العلاج، والسماح لهم في الإتصال بذويهم وإجراء الزيارات وتقديمهم للمحاكمات وتوكيل محامين للدفاع عنهم .

مكتب الأسري والمعتقلين
حركة العدل والمساواة السودانية
18 اغسطس 2016

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار, بيانات. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.