يكاد المريب ان يقول خذوني

سلام .. ياوطن
حيدر احد خيرالله
يكاد المريب ان يقول خذوني!!

· هذا ليس مقالا بالمعني المفهوم إنها رسالة اولى للسيد والى الخرطوم الفريق اول عبد الرحيم محمد حسين فإننا قد تابعنا عبر هذه الصحيفة قوله ( بان الحتات كلها باعوها) ومنذ تلك اللحظة ظللنا مراقبين لمهمة الرجل وصابرين على العجز التنفيذي آملين أن يكون الغد افضل ، غير أن هذه المسيرة التى إختار لها رجالا مثل الفريق / حسن صالح وزير التخطيط العمراني من واقع التجربة وما يحدث الآن في ولاية الخرطوم من إزالات متعسفة وأنشغال إنصرافي لإزالة الحدائق العامة دون مراعاة للآثار المترتبة على هذه الإزالات التى تتم تحت مسمي التنظيم.

· ما حدث في أزمة حديقة الزوادة ببحرى وحضوره شخصيا قبل الإزالة بيوم ليطمئن المستثمرين وأهالي بحرى بأنه لن تتم الإزالة إلا بموافقة معتمد بحرى وببرنامج منظم لا يخلف أضرارا وبالفعل بدأ المستثمرون في الإزالة الطوعية بشكل يحفظ لهم ممتلكاتهم ويحافظ على البيئة. المدهش أن وحدة المخالفات أتت للإزالة دون الرجوع للكهرباء وفصلها والمياه وفصلها وعندما إعترض السيد معتمد بحرى ان هذا لم يكن الإتفاق وأن الإزالة بهذه الطريقة لها آثارها المادية والبيئية وربما السياسية وأنه سيترك هذا الأمر وفق ما تراه وزارة التخطيط العمرانى فترك السيد المعتمد كل شئ ومضى لتقوم وحدة المخالفات بالتنفيذ، يحدث هذا برغم خطاب المكتب التنفيذي للوالى رقم 38 \ أ \ 109 بتاريخ 24 \7\2016م ووجه فيه الوالي بأنه لابد من التوافق والإلتزام والتعاون في تنفيذ الإزالات والمحليات طرف أصيل في كل إزالة.

· السيد وزير التخطيط العمراني ضرب بكل هذا عرض الحائط وتناسي الولاية الغارقة في الوحل والمصارف المسدودة والمواطنين الذين شردتهم ازالاته المجحفة وهذه ليست الحالة الأولي فقد أذاع على مواطني الشجرة أنه لن يزيل مالم يضع المعالجات ولكنه فاجأ المواطن المطحون بالاليات التى هدمت مساكنهم ، ليجد العاجزين والعجزة والأطفال انفسهم في العراء يفترشون الأرض ويلتحفون السماء ، لم يكتفي بذلك ومضي إلى المتنفس الرئيسي في بحري ليزيله بالطريقة التى لا ترضي الله ولا رسوله.

· سؤال يبرز أين المجلس التشريعي لولاية الخرطوم وأين هم ممثلي بحري على وجه التحديد في المجلس لماذا لا يستدعون هذا الوزير ويسالونه في مسألة مستعجلة عن لماذا العجلة ولماذا الهدم المتعسف أليس واردا بأنه أن تخطئ في العفو خير من أن تخطئ في العقوبة.

· على أي حال أن هذا الوزير لا نعول عليه ولا ينتظر منه خير أليس هو القائل للمواطن فى الشجرة ( أنا حأزيل أمشي إتمردوا) هل هذه عقلية يمكن أن تدير عمل سياسي في بلد مليئة بالجراحات؟! سيادة الوالى: نعرف أنك تعاني الكثير من الأزمات ووزيرك هذا بعقليته هذى هو أيضا أزمة ؟! نرجو أن تحسمه أو يحسمه مجلسك التشريعي . . .وسلام ياوطن..

سلام يـا

خارطة الطريق ..قشة غريق .. لقاء المعيق ، حسرة على العدو والصديق ..رحماك ياشعب من ضيق لضيق.. وسلام يا

الجريدة الاربعاء 10/8/2016

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.