دكتور عصمت محمود ، حيثما حلَ أظل

سلام يا.. وطن
حيدر احمد خيرالله
دكتور عصمت محمود ، حيثما حلَ أظل !!

Prof. Ismat*رحماك ياوطن الحزن ، وأرضٌ لاينمو فيها الاخضر إلا بعد أن يروى بدماء الخُلص من ابناء البلد المنكوب ، الفجر الكاذب دهراً طويلاً سيد المشهد وكرنفالات المثقفين الكذبة فى مواسم أعيادهم التى لاتنتهي قد إستمرأوا حد الإدمان إحالة الكوارث إلى اعياد , والدكتور عصمت محمود الشقي بوفائه وصدق وطنيته ، احب هذا الشقاء فالتزم اكاديميته الصارمة وحبه لمهنته فنزل من البرج الكذوب إلى الواقع الصادق مع طلابه يقاسمهم الشقاء ويبث فيهم النقاء ويزرعون معا اشجار الوطنية التي جفت لما لم تجد من يتعهدها بالسقاية والرعاية فانبرى لها الرجل الامة مع تلميذاته وتلاميذه يرسمون لوحة الجمال .

*وبالامس كرمت إدارة جامعة الخرطوم الدكتور/ عصمت محمود بإقالته من الجامعة وقبلها كانت قد تجاوزته من ان يتبوأ منصب عميد كلية الاداب فلم يكترث بالامر كثيرا ومضى يواصل رسالته المقدسة كراهب متبتل في حضرة العلم وبذله لطلابه وهم من يعرفون قدره وفضله فاحبوه لأنه جسد لهم المثال والقيمة في اللحم والدم ، يضوع شذاه لمحبيه الكثر ولمن يهدد نهجه وجودهم . يقال دكتور عصمت من جامعة تعاني من نزيف هجرة العقول والكفاءات التي ضيق عليها من يضيقون الان على عصمت فتركوا لهم الجمل بما حمل فتلقفتهم المنافي التي عرفت علمهم وقدرهم وتاهيلهم فاعطتهم في اطارهم الخاص ما حرمتهم منه بلادهم , واليوم لا زالت ذات الذهنيه توقع على قرار فصل الدكتور عصمت لاسباب تتعلق بحرية التعبير والتفكير وتهزم ادارة الجامعه رسالتها بيدها ورحم الله المحجوب وهو يقول هذا زمانك يا مهازل فإمرحي .

*ما يدعو للاسى من هذه اللجنة التي اتخذت هذا القرار المؤسف انها لجنة قد جانبها التوفيق فيما اتخذت من قرار وانها قد وضعت اسمها على قائمة سوداء في سجل جامعة الخرطوم حين تنكرت لحرية البحث العلمي وحرية الضمير الانساني وصادرت حق التفكير والتعبير وارتضت لنفسها ان تكون اداة لتمرير ؟ وهل بهذا الفعل قد انتصرت لمن أبان قاماتهم دكتور عصمت ؟

*لا والله لقد عبروا عن مستوى قاماتهم ورفعوا دكتور عصمت للموقع الذي يشتهي ان يكون فيه مظلوماً لا ظالما وفسروا لشعبنا لماذا نحن متاخرون . فهذا النهج المختل والقرار الجائر وما حسبوه انتصارا سيبقى سبة في تاريخ متخذيه ووصمة على جبين البحث العلمي وحريته وخسارة كبرى لكلية الاداب جامعة الخرطوم ويبقى الدكتور عصمت محمود ، محمود السيرة وحادي المسيرة ورمز الفداء وضي البلد حيث ما حل أظل وكلما قاد أفاد : اخي عصمت هنيئا لك الموقف الذي يشبهك ولا يشبه غيرك ولأهل السودان ان عصمتاً قد أدى دوره ، فما دورنا تجاه ما جرى له ؟!وسلام يا وطن ..

سلام يا

(طالب رئيس البرلمان إبراهيم احمد عمر، باعادة النظر في ثورة التعليم العالي، لما وصفه بإخفاقها في تغطية نشاطات ساهمت في زيادة العنف الطلابي بالجامعات، واعتبر ان دعوته لاتثريب فيها ولاحرج عليها ولاتقدح في تفجيره لها.وتساءل عمر، حول الوضع بمؤسسات التعليم العالي، ومساهمة ثورة التعليم العالي في العنف الطلابي بالجامعات.) المشكلة وين يابروف ، فى الثورة أم النشاط ، أم العنف ؟ رد الصدى بأن المشكلة فى الشنقيطى ، وسلام يا

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.