الشرطة السودانية تضرب صحفية سودانية وتهددها بالقتل

بيان صحفي

JHRالشرطة السودانية تضرب صحفية سودانية وتهددها بالقتل
اعتدت الشرطة السودانية بالضرب يوم (الأربعاء 10 أغسطس 2016) على الصحفية السودانية بصحيفة (الجريدة) حواء رحمة.
وكانت (حواء) في مهمة صحفية رسمية، تغطية عملية إزالة السلطات السودانية لحي التكامل.

Havaوحالياً، تستخدم السلطات السودانية القوة المسلحة لإزالة مساكن المدنيين العُزَّل، وهو ما كانت تُوثِّق له الصحفية (حواء).

Demo_10_08_2016_1عليه، أوقفتها الشرطة في حوالي الساعة (الثانية) من ظهر (الأربعاء 10 أغسطس 2016).

بعدها، اقتادتها قوة مسلحة، قوامها ستة أفراد، إلى مقر مؤقت للشرطة في حي التكامل يُسمى: (نقطة ارتكاز للشرطة).

Demo_10_08_2016_2وتعرضت حواء لعنف بدني ومعنوي بحسب ما ذكرته.

وشمل العنف البدني: ضرب (أسفل الرقبة)، ودفع بالقوة.

كما شمل العنف المعنوي تهديد بالقتل، حيث هددها شرطي بالقول: (…أن لديه أول أوامر بما فيها القتل…)

ثم أهانها، وأهان الصحافة شرطي آخر مخاطباً(حواء): (…بلا صحافة بلا عفن…).

فصلاً عن ذلك حققت معها القوة الشرطية.

بعدها، منعتها الشرطة من أداء مهمتها الصحفية، ثم أمرتها بالانصراف عن المكان.

ويقع حي (التكامل) بمدينة الشجرة، بالعاصمة السودانية الخرطوم.

بذلك، تزداد درجات العنف الذي يستخدمه النظام السوداني في مواجهة المجتمع الصحفي، خاصة النساء الصحفيات.

ويستمر قمع حرية الصحافة والتعبير في وقت يدعي فيه النظام، إتاحة هامش الحريات، والتحول الديمقراطي.

وتاريخياً، رغم تعدد المواثيق التي يبرمها النظام، مع بعض القوى، إلا أن التنكيل بالصحافة والصحفيين ظل واقعاً معاشاً.

لذلك يجب أن يحترم، ويكفل البديل الديمقراطي المنشود، حقوق الإنسان، بما يضمن حرية الصحافة والتعبير.

ويتطلب الأمر مزيداً من التضامن، والعمل المشترك لحماية، وضمان سلامة الصحفيين.

تتطلع، وتعمل (جهر) على إيجاد حل جذري للأزمة، ذلك بإسقاط النظام، وإحلال قوانين تكفل الحرية الاجتماعية، والسياسية.

تناشد (جهر) كافة المهتمِّين/آت (الأفراد/ الجماعات/ المؤسسات) بقضايا رصد وتوثيق الانتهاكات بالتواصل مع (جهر) عبر مختلف الطرق المُتاحة، والبريد الإليكتروني لـ (جهر) : (sudanjhr@gmail.com)

صحفيون لحقوق الإنسان (جهر)
(الأربعاء 10 أغسطس 2016)

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.