هل يصير الدكتور مصطفى عثمان اسماعيل رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي في عام 2017 ؟

ثروت قاسمرئيسة-مفوضية-الاتحاد-الأفريقى-نكوسازانا-دلامينى-زوما
1- قمة كيغالي ؟

في يوم الاحد 17 يوليو 2016 ، تبدأ القمة الافريقية في كيغالي في رواندا ، بمشاركة رؤساء الدول والحكومات الافريقية ، وفيهم الرئيس البشير ، الذي اعطاه الرئيس الرواندي بول كيغامي ، وعداً مكتوباً ، بانه سوف لن يقبض عليه ، ولن يسلمه لمحكمة الجنايات الدولية ، رغم إن رواندا عضو في المحكمة ، وعانت من الإبادات الجماعية في عام 1994 ، الجريمة المتهم بها الرئيس البشير في اول سابقة في التاريخ الانساني قاطبة .

كان الرئيس البشير الوحيد من بين كل الرؤساء الذي نال ( شرف ) هذا الوعد المكتوب ، بعد فضيحة جوهانسبرج في يونيو 2015 .

وقد توعد ناشطو حقوق الانسان في كيغالي بتقديم عري

ضة للمحكمة العليا في كيغالي بالقبض على الرئيس البشير ، حسب الدستور الرواندي ، الذي يحتوي على بند صارت بموجبه محكمة لاهاي جزءاً من النظام القضائي في رواندا . ولكن للاسف رواندا ، كباقي الدول الافريقية ، ليس بها قضاءاً مستقلاً ، بل هو جزء من النظام ، كالبرلمان والحكومة .

وكانت القمة الأفريقية ال 27 قد بدأت يوم الاحد 10 يوليو بمشاركة الخبراء ووزراء الخارجية ، وبمشاركة الرؤساء في يومي الاحد 17 والاثنين 18 يوليو 2016 .

اجمعت وسائط الإعلام الافريقية ، وبالأخص مجلة جون افريك المحررة بالفرنسية ، إن القمة ال 27 للإتحاد سوف تناقش عدة موضوعات ساخنة ، نختزل منها الموضوعات ذات الصلة بالسودان ، في النقاط التالية :

اولاً :

كان من المفترض ان يتم انتخاب رئيس او رئيسة جديدة للاتحاد في قمة كيغالي ، في مكان الدكتورة زوما ، التي سوف تنتهي ولايتها ( 4 سنوات ) بانتهاء اجتماع كيغالي . ولكن لم يجد القادة الافارقة من يحل مكانها من بين المرشحين ال 34 المقدمين لوظائف الاتحاد الاحدى عشر ( رئيس الاتحاد + نائبا الرئيس + 8 مفوضين ) ، فطلبوا منها الاستمرار حتى نهاية عام 2016 ، حتى يتيسر للرؤساء الافارقة الاتفاق على بديل لها .
وافقت الدكتورة زوما ، التي سوف ترجع لبلدها جنوب افريقيا للترشح عن حزب المؤتمر الوطني الافريقي ، في انتخابات رئاسة الجمهورية في عام 2017 ، خلفاً لزوجها السابق السيد زوما .
ولكن سوف ينتخب الرؤساء نائبين لرئيس المفوضية وثمانية مفوضين لادارات الاتحاد الثمانية في قمة كيغالي .

نذكر في هذا السياق إن السودان قد رشح وزيرة الرعاية الاجتماعية السابقة الاستاذة اميرة الفاضل لرئاسة مفوضية الشؤون الاجتماعية ، ووكيل وزارة الخارجية السابق الاستاذ رحمة الله محمد عثمان، لرئاسة مفوضية الشؤون السياسية .

ثانياً :

يمر الاتحاد الافريقي بكارثة مالية ، إزدادت حدة في هذا العام 2016 . كانت خمسة دول افريقية تدفع اكثر من 75% من ميزانية الاتحاد ، وهي ليبيا ( 35% من الميزانية ) ، الجزائر ، جنوب افريقيا ، نيجيريا ، ومصر .

في هذا السياق ، نُذكر بان العقيد معمر القدافي قد أنشا في يوم السبت 26 مايو 2001 ، الاتحاد الافريقي ، الذي حل محل منظمة الوحدة الافريقية .

ولكن بعد رحيل القائد القدافي ، وتدهور الاحوال الاقتصادية في بقية الدول الاربعة الاخرى ، فان خزائن مفوضية الاتحاد قد صارت تشكو الخواء .

ثالثاً :

صرحت مصادر مقربة من الدكتورة زوما ، إنها سوف تقترح على الرئيس البشير ، عند لقائها به في كيغالي يوم السبت 16 يوليو ، ترشيح الدكتور مصطفى عثمان اسماعيل ليخلفها . سوف تعدد الدكتورة زوما عدة مبررات لاقتراحها ، منها :

+ يتمتع الدكتور مصطفى بعلاقات حميمية مع ملوك وامراء الخليج ، خصوصاً بعد عاصفة الحزم ، وبالتالي سوف يكون في موقف افضل من غيره ، لجلب الدعم المالي الخليجي لخزائن الاتحاد الفارغة ، خصوصاً والدول الخليجية هي الوحيدة التي تتمتع بفواض مالية مقدرة .

كررت الدكتورة زوما ان مشكلة مفوضية الاتحاد الان هي ندرة الاعتمادات المالية بعد رحيل العقيد القدافي الذي كان يؤمن الدعم المالي المقدر للإتحاد ، وربما توقفت المفوضية عن العمل بنهاية عام 2016 ، إذا لم ياتيها مدد من دولة ما .

في هذا السياق ، نذكر ان لجنة مبيكي المرفهة تقوم بالصرف عليها الترويكا ( الولايات المتحدة + بريطانيا + النرويج ) ، وليس مفوضية الاتحاد الافريقي .

+ اعدت الدكتورة زوما ملفاً خاصاً عن خبرات ومؤهلات الدكتور مصطفى عثمان اسماعيل ، يؤكد بان الدكتور مصطفى له خبرات تراكمية مقدرة في عدة مجالات مختلفة ، خصوصاً في جلب المال للسودان ، والاستثمارات الخليجية عندما كان وزيراً للإستثمار . وهذه الخاصية المتفردة هي مربط الفرس بالنسبة للدكتورة زوما في الظرف المالي السئ الذي تمر به مفوضية الاتحاد . كما تولى الدكتور مصطفى الوساطة الناجحة في عدة أزمات دولية كالأزمة اللبنانية – السورية ، والأزمة المصرية – الجزائرية .

يحتوي ملف دكتور مصطفى على عدة مهام حساسة اطلع بها الدكتور مصطفى بنجاح ، نذكر منها مثالاً وليس حصراً :

• أمين عامً لمجلس الصداقة الشعبية العالمية (1991م – 1995م).

• رئيس المجلس الاستشاري لمجلس الشباب العربي الأفريقي.

• وزير دولة بوزارة العلاقات الخارجية (1996م – 1998م)

• وزير الخارجية (1998م – 2005م) .

• مستشار رئيس الجمهورية 2005م.

• وزير الاستثمار .

• المبعوث الخاص لرئيس القمة العربية (الدورة 18) إلي لبنان.

• المبعوث الخاص لرئيس القمة العربية (الدورة 18) إلي فلسطين.

• المبعوث الخاص لرئيس القمة العربية ( الدورة 18) لتنقية الأجواء العربية.

• المبعوث الخاص للجامعة العربية للعراق.

• رئيس وفد حكومة الوحدة الوطنية في مفاوضات سلام الشرق ، والذي تم التوصل فيها لإتفاق بين الحكومة وجبهة الشرق في أكتوبر 2006م.

• ويتمتع الدكتور مصطفى بصلات طيبة مع كل الدول الافريقية .

+ يحتوي الملف على بعض الاجتماعات والمؤتمرات الهامة التي ترأسها الدكتور مصطفى منها :

• رئيس مجلس وزراء خارجية الدول العربية – الدورة (109) ،

• رئيس مجلس وزراء خارجية دول منظمة المؤتمر الإسلامي – الدورة (29) ،

• رئيس مجلس وزراء خارجية تجمع دول الساحل والصحراء – الدورة الخامسة ،

• رئيس مجلس وزراء خارجية دول الإيقاد – الدورة 21 ،

• رئيس مجلس وزراء خارجية دول تجمع صنعاء الدورة الثالثة .

+ سوف تدفع الدكتورة زوما بان الحرب الاهلية الدائرة حالياً في السودان ، والحاجة لرئيس محايد للاتحاد … لن تقفا في طريق الدكتور مصطفى ، لان معظم الدول الافريقية بها حروب اهلية بدرجات متفاوتة من السخونة .

موضوع للملاحقة والانتظار … إنا معكم منتظرون !

رابعاً :

من المتوقع ان يجتمع مجلس السلم والامن الافريقي ( 15 دولة ) بمشاركة رؤوساء الدول المشاركة ال 15 في يوم الأحد 17 يوليو في كيغالي .

بطلب من السيد الإمام ، سوف لن يستعجل مبيكي للمرة الثانية ( كانت المرة الأولى في يوم الاثنين 21 مارس 2016 في اديس ابابا ) ، وسوف لن يقدم تقريره للمجلس ، بل سوف ينتظر مخرجات اجتماع لجنة العشرين في تحالف قوى نداء السودان المقرر عقده في باريس من يوم الاثنين 18 وحتى يوم الخميس 21 يوليو 2016 ، وبعدها يقدم تقريره للمجلس ، لينظره في جلسة خاصة في اديس ابابا بمشاركة سفراء الدول ال15 الاعضاء في المجلس والمعتمدين لدى اثيوبيا .

وبعدها سوف يدعو مبيكي الاربعة الكبار ( السيد الامام + الرئيس جبريل ابراهيم + الفريق مالك عقار + القائد مني اركو مناوي ) للإجتماع به في اديس ابابا والتوقيع على خارطة الطريق ، وتدشين عملية الحوار الوطني ، بإلحاق الاربعة الكبار بحوار قاعة الصداقة ، الذي سوف يتم عقد جمعيته العمومية في العاشر من اكتوبر 2016 ، بدلاً من السادس من اغسطس 2016 .

وكل عاشر اكتوبر وانتم بخير !

Facebook page : https://m.facebook.com/tharwat.gasim

Email: tharwat20042004@gmail.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.