في ذكرى الإنفصال

عمر الدقير

مع حلول الذكرى الخامسة لإنفصال الجنوب يندلع الشجن من سُباته وتنكأ الأسئلة الجراح: كيف لوطنٍ تشكل من عناق التاريخ والجغرافيا، وتساكن أهله باختلاف مشاربهم زمناً طويلاً، أن ينشطر مثل كعْكعةٍ رخوة بينما هناك من الأهداف والمصالح والذاكرة المشتركة ما يكفي، بل ما يوجب، تمتين وحدتهم؟ كيف عجزنا عن الوصول لمساومة تاريخية عبر الحوار والمثاقفة لإرساء مداميك وطنية تقوم عليها دولة الوحدة التي تعترف بالتنوع والتعدد وتمنع الإستعلاء وتضمن الحرية والعدالة وتوازن التنمية وتكافؤ الفرص لكافة الأعراق والثقافات وتستغل المُمكنات التي يذخرنا بها واقعنا المنجمي الفريد؟ ماذا إن قيل لنا أننا أوتينا من الأوطان أكبرها مساحةً وأكثرها مواردأ وأنبلها إنساناً ، فما راق لنا سوى تمزيقه؟ بل كيف جاز لنا أن نحتمل هذا الأنين المنبعث من قبر البطل علي عبد اللطيف وهو الذي كسر شرنقة العصبية القبلية والجهوية، في عشرينات القرن الماضي، حين رفض الإنتساب لغير الوطن رداً على سؤال القاضي في تلك المحاكمة العلنية التي نصبها له المستعمر في سجن كوبر؟

ما كان للجنوب الحبيب أن يسقط من خارطة الوطن الأم لولا أننا تركنا الأمر – لأكثر من عقدين من الزمان – لأولي القهر والغدر من سادة الشقاء وأباطرة الإبادة على اختلاف أنواعها، بدءاً من الإبادة التي تتم من خلال النبذ والإقصاء حتى الإبادة العضوية من خلال المشانق والبنادق .. تركناهم يسوقوننا بعقلٍ يخبو فيه نور البصيرة بالوطن ويفقد الإحساس بالإنتماء لغير نفسه ولا يمكن أن يشكل رافعة لأية أهداف وطنية كبرى، فنقيض هذه الأهداف يتشكل موضوعياً كمعادل لشهوة السلطة والثروة التي تستحوز عليه وتشدُّه إلى أسفل.

من غير المُختلَف عليه أن مسيرة الحكم الوطني منذ الإستقلال كانت في مجملها تاريخاً من التخبط والفشل، والعجز عن تأسيس دولة تكون بوتقةً ذكية لكل أهل السودان من خلال مشروع وطني ديموقراطي يعترف بالتعدد ويحسن إدارته عبر حوكمة راشدة استناداً إلى مبادئ الحرية والعدالة والكرامة الانسانية وقبول الآخر والاعتراف بحقه في الحضور والمشاركة في صياغة المصير الوطني، لكن يصحُّ القول أيضاً أن سنوات الإنقاذ العجاف التي سيطر فيها ذلك العقل المريض كانت هي الأعظم تخبطاً وفشلاً والأشد قسوةً وإيلاماً والأكثر ظلماً وإظلاماً وهي التي أدت بصورة مباشرة إلى أن تكون وحدة الوطن هي الضحية الأكبر، وتلك لعمري خيانة وطنية لا تغتفر وجريمة نكراء لا يخفف من فداحتها عبارات من شاكلة “نحترم إرادة الجنوبيين” أو “هذا ثمن السلام”، فحقائق التاريخ تؤكد أن الجنوبيين سعوا منذ منتصف القرن الماضي لإيجاد حل لقضيتهم ضمن الدولة الواحدة، ومصطلح “تقرير المصير” لم يجد حيزاً مهماً في الخطاب السياسي السوداني إلاّ بعد أن حوَّل نظام الإنقاذ الحرب في الجنوب إلى حرب جهادية مقدسة لإخضاع الجنوبيين لدولة “المشروع الحضاري”، ذلك المشروع الذي عصفت به رياح الواقع ونزعت الريش الملون عن طاؤوسه وتركته عارياً مفضوحاً أمام الناظرين .. أمّا السلام المزعوم، فتفضحه قعقعة السلاح وخيوط الدم في جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور وبنادق القنص التي لم تكف عن زخِّ الرصاص على أجساد المتظاهرين العزل في ساحات الحراك السلمي المطلبي والإحتجاجي !!

لقد سطَّر نظام الإنقاذ أكثر الفصول بؤساً وقبحاً في كتاب تاريخ السودان، إذ هو لا وطناً موحداً أبقى ولا سلاماً أنجز ولا رخاءً صنع ولا حريةً أتاح، ومع ذلك ها هو ذا يصرُّ على الإيغال في البؤس والقبح مواصلاً رهانه على الإحتفاظ بالسلطة بتدابير القمع والبطش ومتوهماً أنَّ الشجرة التي جعلها شعاراً له هي شجرة الخلد وملكٍ لا يبلى .. بَيْدَ أن دروس التاريخ ما فتئت تؤكد أنّ الشعوب، في المقابل، لا تتخلى عن رهانها الخالد على طلوع الصباح مهما طال الليل .. وأنَّ بركان الغضب الشعبي مهما سُدَّت فوهته بتدابير القمع والبطش، فإنه يظل يغلي حتى يصل لحظةً لا يمكنه سوى القذف بحممه إلى الشوارع، وحينها سيعلم الذين ظلموا أي منقلبٍ ينقلبون.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.