هذا مثير للسخرية وهذا أعظم علاج عرفته البشرية!!

أحمد ويتشي
ahmedwitsh2222@yahoo.com
كل يوم أعيش فيه ازداد يقينا بأن السودان وشعبه لياليهم طويلة وطويلة جدا لكي يصلوا الي مراتب إحترام الذات والقناعة بالنفس وحفظ الكرامة التي تأسس لاحترام التنوع والذي هو عماد لأي دولة قوية … وأنا هنا لا أتحدث عن عموم الشعب بل أتحدث عن جزء المتوهم بالمجد الزائف ! فعندما انتقد ممارسات هذه الفئة من السودانيين .وبخاصة الذين يرون أنفسهم أكثر رقيا وفهما من الاخرين ولكنهم علي العكس بل يعانون من أمراض لا حصر لها ” عقدة النقص وهم التفوق الثقافي والنقاء العرقي والتمجيد الزائف للذات … فانتقادي بالطبع ليس حبا في الإنتقاد بل أري بأن لب المرض في المجتمع السوداني هو ادعاء البعض لإمتلاك الحقيقة والفهم دون غيرهم ومن ثم الميل للسخرية من ثقافات البعض وازدراء مؤسس ضد التنوع والاختلاف والتي قادت بلادنا الي غياهب المجهول … فأنا لم أفيق بعد من صدمة العنصرية والفاشية الدينية التي سببها لي شبابنا بإنضمامهم لجماعة داعش الإرهابية في بلاد الشام سوريا والعراق بعد أن قطعوا آلاف الآميال للوصول الي هناك وقد كانوا أقرب لهم جماعة بوكو حرام الإرهابية الأفريقية التي هي “ذراع داعش الأم ” في أفريقيا ولم يكن يحتاجون لأي صعوبات أو إجراءات رسمية للوصول الي جماعة بوكو حرام المتواجد علي الحدود الكمرونية التشادية النيجيرية عكس جماعة داعش التي أحيانا الوصول إليه شبة مستحيلة خاصة النساء ولكن شبابنا أبوا إلا أن يؤكدوا لنا كل ما نكتبه يوميا … حيث مجتمع مصاب بداء الانفصام وعقدة الشعور بالنقص دينيا وثقافيا وحضاريا وسياسيا واقتصاديا ! شخصي لم أفق من هذه الصدمة وها اتعرض لصدمة أخري أكثر ايلاما من ذي قبل ! وأنا اتابع في أحدي صفحات الفيس بوك السودانية المفتوحة
رأيت أحدهم نشر مجموعة من الصور لقبيلة أفريقية رعوية من جنوب السودان … وهي قبيلة مشهورة بتربية الابقار ولديها عادات وطقوس خاصة في تعاملها مع الابقار … في طريقة حياتها ومن هذه العادات تجد أفراد القبيلة يتمسحون بروث وبول الابقار كنوع من العلاج و للإحتفالات أيضا وهي عادات وتقاليد متوارثة منذ آلاف السنين جيل بعد جيل ..
فبالتالي لا أري بأن عادة التسمح بروث البقر او التسمح ببولها قد تثير السخرية لأن الأمر يعتبر موروث ثقافي واجتماعي يجب الحفاظ عليه طالما افراد القبيلة مقنعون به ولم يتخلوا عنها والتخلي عن أغلب العادات والتقاليد تتم من خلال الاحتكاك بالمجتمعات الآخري ومدي تأثيرهم علميا واقتصاديا وتكنولوجيا .. ولكن أفراد هذه القبيلة يعيشون علي الطبيعة في غابات وانهار الجنوب وعلاجهم والهام حياتهم نابع من ما ينتجه ابقارهم .. ولكن ما اثار حفيظتي هي التعليقات الواردة التي تتحدث عن تلك الصور … وهي أغلبها كانت تصف شعب الجنوب بالمتخفلين الذين يجب أن نحمد الله علي انفصالهم عن الوطن الأم وبل تعدت الي التجني للأفارقة عموما بوصفهم بالرجعية والتخلف ..
وهذه هي الكارثة الحقيقية التي ضربت المجتمع .. بحيث تم اختطاف عقول الكثيرون لذلك باتوا لا يرون إلا في اتجاه واحد فقط … وهذا هو النفاق الاجتماعي والثقافي الذي يؤسس له الدين والعرق .. !
وانا اتساءل إذا كان التمسح ببول البقر يثير السخرية والاشمئزاز ويرمز للتخلف والرجعية ..؟!
بماذا يمكننا أن نصف شرب بول البعير .. وطبعا شرب بول البعير ورد حديث نبوي يحلله … فهل يمكننا السخرية من الدين والنبي والشعب الذي يشرب بول البعير في السعودية وأغلب صحاري العراة الحفاة الآجلاف أم علينا باحترام أولائك والسخرية من هولاء .. وللعلم منظمة الصحة العالمية أصدرت نشرة صحية خاصة حذرت فيها السعودية ودول الخليج من شرب بول البعير نسبة لمخاطرها التي تؤدي إلي الموت وإصابة بأمراض السرطان ! (ساورد نتيجة البحث الذي حذرت من بول البعير )
فهنا أعتقد بأننا من الأفضل أن نفهم بأن الثقافة هي ثقافة يجب احترامها مهما كانت درجة غرابتها فلا يمكنك السخرية من ثقافة الآخر إلا إذا كنت تعاني من وهم التفوق الثقافي والعرقي !

Screenshot_2016-06-23-1هل يعقل أن يكون شرب بول البعير في الخليج العربي أعظم علاج ولكن التسمح ببول البقر مثير للسخرية ونوع من التخلف ؟!

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.