رؤية مشاهد

إبراهيم بقال سراج
Bagal2015@gmail.com

● رسائل إلي ولاة دارفور الخمسة .. هذا هو الحل او استقيلوا من مناصبكم جميعا ؟

” 1 “

🖊 نبدأ هذه الزاوية او هذا المقال بالتذكير بأيات الله عن قتل النفس التي اصبحت رخيصة في دارفور يقول الله سبحانه وتعالي في محكم تنزيله .. ( ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزآؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما ) ( والذين لا يدعون مع الله الها اخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما ، يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهانا ) وقوله تعالي ( من أجل ذلك كتبنا علي بني اسرائيل أنه من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الارض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا ولقد جاءتهم رسلنا بالبينات ثم إن كثير منهم بعد ذلك في الارض لمسرفون ) صدق الله العظيم ….
ما يحدث الان وفي هذا الشهر الفضيل شهر رمضان المعظم في ولايات دارفور الخمسة أمر مؤسف ومحزن للغاية يحزن القلب ويدمع العين يوما بعد يوما ولم تخلو دارفور من القتل داخل المدن .. الفاشر .. نيالا .. الجنينة .. زالنجي .. الضعين هذه رئاسات وعواصم الولايات الخمسة ناهيكم عن المحليات الاخري خارج عواصم الولايات مسلسل القتل وازهاق الارواح اصبحت عادية والسبب تفشي ظاهرة النهب والسلب للهواتف النقالة يعني البني ادم في دارفور قيمته هاتف نقال وبسبب هذا الهاتف يقتل بالسلاح ثم ينهب ماله وياليت لو المال يثمن ويغني من جوع ؟ في اتفه الاسباب فقط موبايل قيمته لا يتعدي الالف جنيه او اقل .. بالله عليكم هؤلاء الشرزمة الفاقد التربوي الاميين الجهلة عابدي الخمر والمخدرات وحبوب الخرشة هل هؤلاء القوم الذين يقتلون النفس هل هم مسلمون فعلا ؟ ودينهم هو الاسلام ام لديهم ديانات اخري غير الديانات السماوية ؟ هل سجدت جباهم مرة واحدة لوجه الله ؟ هل نطقت السنتهم يوما بشهادة التوحيد ؟؟ من اين اتي هؤلاء ؟ وكيف يقابلون الله يوم لا ينفع فيها مال ولا بنون … تقتل النفس لتنهبه وهل ستعيش انت بماله الذي نهبته ؟ عودوا الي رشدكم هداكم الله .. حسبنا الله ونعم الوكيل .. حسبنا الله ونعم الوكيل .. حسبنا الله ونعم الوكيل .

” 2 “

🖊 نقلت الاخبار امس في احدي قروبات نيالا خبرا محزنا للغاية مفاداه إن في احدي مساجد نيالا تفاجأ المصلون في صلاة التراويح بمسلحين ملثمين طوقوا المسجد وفتحوا ( جوال ) شوال فارغ وامروا المصلين تحت تهديد السلاح بالخروج عبر باب واحد وبالصف واحد وراء الاخر وعلي المصلي الغاء جواله في الشوال ولم يستثني من ذلك الا الامام لان جوالاتهم ربيكا . الخبر علي ذمة ناقله ولا ندري مدي صحته وإن كان هذا صحيحا ويحدث هذا في ظل الشهر العظيم شهر التوبة والغفران فهذه كارثة جديدة من كوارث دارفور والي متي يصير الحال الي هذا الدرك الاسفل الذي وصلنا اليها ؟ وفي الفاشر يقتل في ظرف اسبوع واحد ثلاثة اشخاص .. مصعب عمر .. بيتر .. عبد الله بحي الوحدة … وفي الضعين يحرق منزل الوالي ويتكرر الاحداث في سجن الضعين وقبله اختطاف ونهب السيارات .. وفي زالنجي نهب عربة وزير وعندما يتم القبض علي عصابة النهب يذهب افراد بأسلحتهم مطالبين بأطلاق سراح المجرم ؟؟ وفي غرب دارفور احداث قتل بالجملة عشرات في ازرني وعشرات القتلي في مناطق بيضة .. ونهب مستمر للصيدليات تحت تهديد السلاح من قبل مسلحين ملثمين يقال عنهم دائما عبارات ( مسلحيين مجهوليين ) كيف يكونوا مجهولين ؟ وعينك عينك ياهو داك المسلح امام اعين الجميع يمتطي موتر ويغطي وجهه بالكدمول بلباس مدني ويركب عربة كروزر بدوشكا هؤلاء المسلحيين ليسوا مجهولين ؟ ومعروفين لدي الجميع واذا لم نضع النقاط علي الحروف ستظل دارفور علي هذا المنوال والحال الي يوم يبعثون ..

” 3 “

🖊 الكل يعرف تصرفات هؤلاء ونسميهم بالاسم ولا نخشي في قول الحقيقة ولو كان الثمن الدفع بالحياة لاننا لسنا افضل من الضحايا الذين يموتون ويقتلون كالبهائم يوميا في دارفور … مافي مواطن عادي يحمل السلاح ويلف في رأسه الكدمول ومافي مواطن عادي ينهب وهو يحمل سلاح بلباس مدني ؟ ولا يوجد مواطن يركب عربة دوشكا كروزر ويطوف بها داخل اسواق المدن الرئيسية في دارفور … هؤلاء متفلتين خارجون عن القانون سوأ أكانوا من حرس الحدود .. الدعم السريع .. بقايا جيش الحركات الموقعة علي السلام .. ليس كل افراد وقوات حرس الحدود مجرمون وليس كل قوات الدعم السريع مجرمون وليس كل بقايا الحركات المسلحة داخل المدن مجرمون بل افراد منهم متفلتين وخارجون عن القانون وخارجون عن طاعة الدولة بل هم يرون انفسهم فوق القانون وفوق الدولة لابد أن نقول الحقيقة لنجد لها العلاج … يتم حادثة قتل اليوم ونهب وحكومات الولايات الخمسة تجتهد في مطاردة الجناة والقبض عليهم ووضعهم في السجون ولم يمضي وقت طويل يتم تهديد الحكومة نفسها والمطالبة بأطلاق سراح المجرم السجين ؟ كيف يستقيم الاوضاع في ظل هذا وفي ظل عدم وجود هيبة للدولة ؟ وهل يستطيع مواطن عادي تهديد حكومة بأكملها ؟ وعقب كل حادثة يثور اهل وذوي القتلي بالتعبير عن الاستنكار ويحملون ولاة الولايات مسئولية الحادث .. نعم اي والي ولاية في ولايته يمثل رئيس الجمهورية وهو المسئول عن الشعب هناك ومسئول عن لجنة امن ولايته ولكن الحقيقة يقال رغم الجهد الذي يبذلونه الا ان الامر خارج عن سيطرتهم وخارج عن قوتهم واقرب مثال اقل جندي بدون اي رتبة ولا حتي شريط في كتفه يمكنه إن يرد للوالي او مدير الامن او قائد الجيش بالولايات بعبارة ( إنت منو ذاتك ) عشان تسألني والله هذه هي الحقيقة .. يتم قبض مجرم ويتدخل مجموعة مسلحة والتهديد والمساومة اما اطلاق سراح المجرم واما احداث فوضي اخري ؟ هكذا صار الحال في دارفور .. مسلحون ملثمون فوق القانون ..

” 4 “

🖊 ولكن السؤال الذي يطرح نفسه ونجيب عليه .. لماذا يقبل ولاة دارفور بهذه الاوضاع ؟ ونحن نعلم مجهوداتهم المبذولة لاستتباب الامن واستقرار ولاياتهم ولكن ان يظل الامر فوق طاقتهم واكبر منهم فهذه هي الطامة الكبري … لحل المشكلة الامنية بدارفور لابد من تدخل واضح وبموجهات واضحة وصارمة من قبل حكومة المركز لان معظم ان لم نقل كل المتفلتين تبعيتهم العسكرية بالمركز ولا يطيعون حكومات الولايات لابد من تدخل واضح وصارم من المركز وتحديدا وزارة الدفاع ووزارة الداخلية وجهاز الامن الاتحادي والاحتياطي المركزي لابد من التدخل بالحسم والحزم والقانون والطواف علي ولايات دارفور الخمسة واصدار الموجهات والتعليمات ولا احد كبير علي القانون وسلطة الدولة فالدولة لابد أن تكون هي الدولة بهيبتها وسلطتها وقانونها في الردع والحسم لكل فوضي وتفلت .. لابد من اطلاق يد الدولة لحسم هؤلاء المتفلتين لان المجرم هو مجرم مهما علاء شأنه او مكانته او تبعيته ؟ أي قوة مسلحة لابد من اخراجهم من المدن وجمع سلاحهم وتجريدهم وهم داخل المدن ومتابعة تحركاتهم وضبطهم عبر وحداتهم .. اعطاء صلاحيات كاملة للولاة في القبض والملاحقة لاي مجرم دون التدخل من اي جهة ومحاكمته محاكمة رادعة وفق نصوص القانون … إعلان حالة الطوارئ بكل ولايات دارفور وتفعيل دور القانون … منع والقبض علي اي مسلح بلباس ملكي داخل المدن ؟ منع تحركات الكروزرات بالدوشكات لغير القوات النظامية داخل وخارج المدن فيما عدا مناطق العمليات … منع كل المواتر دون استثناء حتي مواتر القوات الرسمية لان معظم الجرائم ترتكب عبر الذين يمتطون المواتر .. منع لباس الكدمول في كل ولايات دارفور داخل المدن الرئيسية لان الكدكول يغطي وجه المجرم .. منع تظليل كافة العربات بالولايات بما فيها العربات الدستورية وحتي عربة الوالي نفسه … اعطاء صلاحيات للاجهزة الرسمية بالولايات بمداهمة وتفتيش كل اوكار الجريمة والظوار السالبة وحتي المنازل في حالة اي اشتباه .. ووضع قوانين رادعة وصارمة وحازمة لكل من يخالف القانون في مكان وميدان عام .. والله لم تم اعدام مجرم واحد في ميدان عام امام الناس سيكون عظي وعبرة للباقين لابد إن تكون الدولة هي الدولة والفوضي هي الفوضي … يا سادة .. الاستاذ عبد الواحد شمال دارفور .. الشرتاي جعفر وسط .. المهندس ادم الفكي جنوب .. انس عمر شرق وخليل عبد الله غرب دارفور اطلقوا ايديكم بالحسم والحزم والردع ومارسوا سلطاتكم بولاياتكم دون الرجوع للمركز فأنتم تمثلون رئيس الجمهورية في ولاياتكم فأي والي هو رئيس جمهورية في ولايته .. هذا هو الحل للمشكلات الامنية واذا لم تستطيعوا فعل هذا وجب عليكم جميعا تقديم استقالاتكم اعتبارا من صباح الغد .
اللهم فأشهد اننا قد بلغنا
بقلم إلاستاذ / إبراهيم بقال سراج
25 / يونيو / 2016 م

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.