دخول اوباما تووش في عملية الحوار الوطني ؟

ثروت قاسم

Facebook page : https://m.facebook.com/tharwat.gasimEmail: tharwat20042004@gmail.com

1- اجتماع يوم الخميس ؟

في يوم الخميس 16 ويوم الجمعة 17 يونيو 2016 ، يعقد المبعوث الامريكي الرئاسي الخاص لدولتي السودان السفير دونالد بوث مشاورات في اديس ابابا مع قادة تحالف قوى نداء السودان الذين إمتنعوا عن التوقيع على خارطة طريق 21 مارس 2016 ( السيد الامام + الرئيس جبريل ابراهيم + الفريق مالك عقار + القائد مني اركو مناوي ) . يشارك في المشاورات ، وعلى الهامش ، مركز الحوارات الانسانية ومقره جنيف ، الذي كان قد جمد اجتماعاً يوم الاثنين 13 يونيو في اديس ابابا لقادة تحالف قوى نداء السودان لخلاف حول نسب المشاركة لكل مكون من مكونات التحالف .

الغرض الحصري من المشاورات تجاوز العقبة التي وقف عندها حمار الحوار الوطني .
المهمة سيزيفية وبإمتياز ، ولكن وكما قال نابليون :
المستحيل كلمة موجودة في قاموس الأغبياء فقط !

سوف يجاهد السفير دون بوث ، الذي يمثل الترويكا والمجتمع الدولي في آن ، ليحفظ ماء وجه الطرفين :
النظام الذي وقع على الخارطة ، والمعارضة التي إمتنعت .
سوف يرفع السفير دون بوث كثيراً من الجزرات امام وجه القادة الممتنعين عن التوقيع ، ويخفي عصا غليظة خلف ظهره ، ولكن بحيث يراها القادة الممتنعون عن التوقيع .

اهم جزرات السفير دون بوث ، بخلاف تمويل لوجستيات عقد المشاورات وتمويل لجنة مبيكي ، العبور بالحوار نحو الهدف النهائي وهو السلام الشامل العادل ، والتحول الديمقراطي الكامل . اما العصا المخفية فترمز لعقد مجلس السلم والامن الافريقي إجتماعاً ليعتمد توصية لمجلس الامن لفرض عقوبات ضد القادة الاربعة الممتنعين عن التوقيع ، ووسمهم بأنهم المعوقين للحوار الوطني .

السيناريو المطروح للنقاش خلال مشاورات السفير دون بوث هو ما اقترحه من قبل السيد الامام ، وهو الابقاء على متن الخارطة كما هو ، وإضافة مذكرة تفسيرية كملحق للخارطة . تلبي المذكرة مطلوبات المعارضة في حدها الادني ، ويوافق عليها النظام .

لا تدخل الخارطة ولا ملحقها في التفاصيل كوقف اطلاق النار وتمرير الاغاثات الانسانية . الخارطة في وضعها الحالي وبعد اضافة الملحق لها لا تعدو ان تكون خارطة اطارية تحتوي على رؤوس مواضيع لا اكثر بل اقل . هي ان شئت بوصلة تهدي للسلام العادل الشامل والتحول الديمقراطي الكامل . الحوار التفصيلي ، والمفاوضات سوف تبدأ مباشرة بعد توقيع قادة تحالف قوى نداء السودان الاربعة عليها .

إستبعد ممول لوجستيات عقد المشاورات السفير دون بوث من المشاورات تحالف قوى الاجماع الوطني ، وكونفدرالية منظمات المجتمع المدني لسببين :
+ الاول لعدم إستفزاز حكومة الخرطوم التي ترفض مشاركة قوى الداخل في هكذا لقاءات .

+ والسبب الثاني هو ان بطن السفير دون بوث قد طمت من خلافات ومشاكسات قادة تحالف قوى الاجماع الوطني ، ورفض المناضل ساطع الحاج القيادي بالحزب الوحدوي الديمقراطي الناصري مقابلته في الخرطوم في اغسطس 2015 ، وخربشات الاستاذ فاروق ابوعيسى على ظهر السيد الامام .

التحديات امام الخواجة دون بوث قدر الضربة ، كما تقول المبدعة . وهناك قوى ذات شوكة لها مصالح شخصية في إغراق ، بل تفطيس عملية احياء الخارطة . الم تسمع في هذا السياق احاديث الاستاذ علي عثمان محمد طه ، وهو يتحفظ على مخرجات وتوصيات حوار قاعة الصداقة ، ومثله معه كثيرون ممن في السلطة ، الذين يرتعشون من فكرة خارطة طريق تقود الى حوار جاد بمستحقاته ، يقود بدوره الى سلام عادل شامل ، وتحول ديمقراطي كامل ، وفصل بين السلطات ، مع قضاء مستقل . وبعدها تفعيل امر القبض الاسطوري ، وفتح الملفات المنتنة ، وبروش سجون لاهاي وكوبر .

في مدونته ابدى الخواجة دون بوث إنزعاجه من ان قادة تحالف قوى نداء السودان لم يوافقوا على مسودة الرسالة التي اعدها السيد الامام بعد مقابلته لامبيكي في جوهانسبرج في يوم الخميس 2 يونيو ، والتي مررها لهم لارسالها باسم التحالف لامبيكي لكسر الجمود ، حسب اتفاق السيد الامام مع مبيكي . ومن ثم محاولاته فرز الكيمان داخل تحالف قوى نداء السودان .

ومن ثم نتوقع سماع ورجغة عالية من قادة تحالف قوى الاجماع الوطني لاستبعادهم من مشاورات الخميس 16 يونيو ، ولا نستبعد ان يكون جمل الشيل ( السيد الامام ) هدف هذه الورجغات ، رغم إنه لا يد ولا كراع له في هكذا استبعاد . ولكن هكذا دوماً نهج القوم ، لو حمارة عترت في فيافي الكبابيش ، لاموا على عترتها السيد الامام وفوراً … حمال الأسية كما شدت فائزة احمد في زمن غابر .

اشار الخواجة دون بوث إلى توكيد السيد الامام أن خريطة الطريق احتوت على إيجابيات ، وان عدم التوقيع عليها لا يعني عدم التجاوب مع أهدافها.

يتوقع السيد الامام لمشاورات الخميس 16 يونيو النجاح على سنة تفاءلوا بالخير تجدوه . كما يتوقع أن يصل الحوار لنتائج إيجابية ، إما لأنه سوف ينتج برنامجاً للسلام والتحول الديمقراطي والعدالة الانتقالية كما حدث في مؤتمر الكوديسا في جنوب أفريقيا عام 1993م، وهذه نتيجة إيجابية ! أو النتيجة الايجابية الثانية هي أن الحوار إذا واجه تمترس النظام في خندق الفساد والاستبداد ، فإنه سوف يدعم التوجه نحو الانتفاضة الشعبية المنشودة.

قال :

السيد ثامبو امبيكي أقول له شكراً على ما تبذل من مجهود مخلص لمساعدة أهل السودان . وسوف يسجل التاريخ لك ذلك . ودائماً خذ في الحسبان أنك إنما تتوسط بين ظالم فعل بشعبه الأفاعيل المسجلة في ديوان الأمم المتحدة ، وبين مظاليم تحرقهم نيران الظلم.

بحسب مدير مؤوسسة مبيكي ، وفي يوم الاثنين 13 يونيو ، كتب الدكتور غازي صلاح الدين ، رئيس تحالف قوى المستقبل للتغيير ، رسالة لامبيكي متمنياً له النجاح في مساعيه المقدرة ، ومقدماً عدة مقترحات لتجاوز الحائط المسدود الذي اوقف مبيكي الجميع امامه في يوم الاثنين 21 مارس 2016 … الرسالة التي كان مبيكي يتوقع وصولها من تحالف قوى نداء السودان ، وللأسف لم تصل ، ووصلت من تحالف قوى المستقبل للتغيير!

في المحصلة ، لم يبد بقية قادة تحالف قوى نداء السودان نفس الحماس الذي يبديه السيد الامام والدكتور غازي صلاح الدين لخارطة طريق 21 مارس ، واعتبروها آلية لألحاق تحالف قوى نداء السودان بحوار قاعة الصداقة الذي سوف يعقد مؤتمره العام في يوم السبت 6 اغسطس 2016 ، برئاسة الرئيس البشير .

رغم تفاؤل البعض بالخير ليجدوه ، ولكن الدلائل والآيات تشير إلى عدم وصول الخواجة دون بوث الى نتائج ايجابية في مشاوراته مع الاربعة الكبار ، وربما إتفقوا على شئ واحد إلا وهو مواصلة المشاورات كما حدث في الدوحة في 31 مايو 2016 .

2- الخواجة دون بوث ؟

في يوم الاربعاء 28 اغسطس 2013 ، عين الرئيس اوباما الخواجة دونالد بوث ( الأ يذكرك اسمه بالسيد بوث ديو ؟ ) مبعوثاً رئاسيا خاصاً لدولتي السودان .

في صفحته على الفيسبوك يعلق الخواجة دون بوث صورة تختزل التناقض والكيل بمكيالين والمثل الشعبي ( ما بريدو وما بحمل براه ) ، الذي تتعامل به ادارة اوباما مع نظام الانقاذ .
الصورة ( مرفقة ادناه ) يظهر فيها الرئيس اوباما وهو يجتمع في اديس ابابا في يوليو 2015 مع رؤساء كينيا ويوغندة ورئيس وزراء اثيوبيا … ووزير خارجية السودان … لمناقشة الوضع المتردي في دولة جنوب السودان .

رفض الرئيس اوباما دعوة الرئيس البشير للمشاركة في القمة المصغرة بسبب امر القبض الذي يحمله على صدره .

يمثل هذا التصرف المُذل للرئيس البشير الجانب المشرق من سياسة اوباما في السودان .
في الجانب المظلم ، نجد الخواجة بوث يؤكد ان سياسة إدارة اوباما في السودان ، لا تزال كما أعلنتها وزيرة الخارجية وقتها هيلاري كلينتون في مؤتمر صحفي في نوفمبر 2010 :

لا … لتغيير عنفي لنظام الانقاذ ، سواء بانقلاب عسكري او غزو مسلح خارجي .

لا… لإنتفاضة شعبية سلمية لتغيير نظام الانقاذ ، لتجنب الفوضى ، كما حدث في بعض دول الربيع العربي .

نعم … لتغيير دستوري بآلية الانتخابات .

في عام 1993 ، وضعت وزارة الخارجية الامريكية حكومة الانقاذ في قائمتها السوداء التي تحتوي على الدول الداعمة للارهاب ، ولا تزال على نفس القائمة بعد 23 سنة من وضعها على القائمة .

في اكتوبر 1997 ، فرضت الحكومة الامريكية عقوبات اقتصادية ، تجارية ، مالية ، وسياسية على حكومة الانقاذ ولا تزال هذه العقوبات سارية حتى يوم الدين هذا .

العقوبات الامريكية المفروضة على سودان الانقاذ منعت البنوك الاجنبية من التعامل مع السودان ، واضرت باقتصاد السودان ضرراً بليغاً .

في يوليو 2014 ، دفع البنك الفرنسي

BNP Paribas BNPP

9 بليون ( بالباء وليس بالياء ) غرامة لتعامله مع سودان الانقاذ .

السوق السودانية ليست من الضخامة إلى الحد الذي تتخلى فيه البنوك الاجنبية عن حذرها المفهوم في التعامل مع سودان الانقاذ ، وتتعرض لغرامات بليونية . فلا أحد في أوروبا او غيرها يريد تعريض مصالحه مع أمريكا للخطر من أجل سودان الانقاذ .

في اغسطس 1998 ، غادر السفير الامريكي في الخرطوم تيم كارني موقعه ، وصار قائم بالاعمال يدير السفارة حتى اليوم .

تعرف الخرطوم مثلما تعرف واشنطن أن تحسين العلاقات السودانية – الأوروبية ، والسودانية – الدولية ، لا يمكن أن يتم إلا في إطار أشمل ، مفاده تحسين العلاقات السودانية – الأميركية . ومن ثم اهمية الجزرات والعصي التي يحملها الخواجة دون بوث لنظام الانقاذ ، وبالتالي لقادة المعارضة ، يوم الخميس 16 يونيو 2016 .

يجب ان يقدم نظام الانقاذ تنازلات ملموسة بخصوص خارطة الطريق ، قبل موافقة الخواجة دون بوث على إرواء عطش نظام الانقاذ للتطبيع مع امريكا . ولا يعتقد أن إدارة هيلاري كلينتون أو إدارة دونالد ترامب بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية ستكون أقل تشدداً من إدارة أوباما في ذلك.

نواصل مع منتج ومخرج فيلم بيوت الاشباح …

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.