تقرير المحكمة الجنائية

AJDGC_1مَجلِس الأمنْ يَتقاعَس عَن مُساعدة الضَحايا ويُرسل رِسَالة تشْجِعيّة لِلمُتهمين فِى السُّودان
حماد وادى سند الكرتى
محامى وباحث قانونى
humancivilrightsinherentdigni@gmail.com
http://internationallawandglobaleaffairs.weebly.com

قَدّمت المّدعيّة العامّة لِلمحكمة الجنائيّة الدوليّة , تقريرها الثالث والعشرون الى مجلِس الأمن وذلِك عَملا بالقرار رقم 1593 لِلعام 2005م , حيثُ إحتوى التقرير على معلُومات عن الأنْشطة القَضائية وذلك فِيما يتعلق بالوضع المُتأزم فى إقليم دَارفور الذى كان قَد أُحيل إلى المحكمة الجنائيّة الدوليّة عبر مجلِس الأمن الدولى , والذى نفسهُ لم يقدّم أيّة مُساعدة تُذكر إلى المَحكمة لإلقاء القبض على المُتهمين فى السُّودان والعمل جدّيا لِتقليص حدّة الجرائِم الوحشيّة فى الإقليم , بل أنّ المجلس قام بإرْسال رسائِل تشجعيّة لِلمتهمين لإرْتكاب مزيد من الجرائِم المروعة ضِد المدنيين العُزل , ليس فحسب فِى إقليم دارفُور وإنّما فى أجزاء أخرى مِن السّودان , كجبال النوبة والنيل الأزرق وغيرها من المناطِق , فضلا عن الإنتهاكات الواسِعة النطاق ضِد القانون الدولِى لحقُوق الإنْسان والقانُون الإنسانِى الدولى.
أشار التقرير إلى الأشْخاص المتهمين الأربعة والذين صدرت بِحقهم أوامر قبض من قبل مكتب المدعى العام وهم – المتهم / عمر البشير – المتهم / عبد الرحيم محمد – المتهم / على كوشي والمتهم / أحمد هارون , إنّ جميع المتهمين مايزالون طلقاء ويمارسون مهن رسمية وغير رسمية بل ويرتكبون مزيدا من الجرائم الوحشية وذلك فى تحد واضح للعدالة الدولية.
كما أشار التقرير , إلى الدول التى لم تتعاون مع المحكمة وذلك عندما قام المتهم / عمر البشير بزيارتها وذلك مثل – جنوب إفريقيا , حيث زارها المتهم فى يونيوا من العام 2015م دون أن يتعرض لإيقاف من قبل حكومة جنوب إفريقيا , كما قام المتهم بزيارة الى كل من جيبوتى ويوغندا فى العام 2016م دون أى مشاكل تذكر, مع أنّ تلكم الدولتين عضوان أساسيان فى نظام روما المؤسس للمحكمة الجنائية الدولية.
إنّ المركز الإفريقى للعدالة والحكم الرشيد, يؤكد من جديد , أنّ المجتمع الدولى , خاصة الأمم المتحدة ومجلس الأمن على وجه الخصوص لايدعمون مسألة العدالة , بل يقدمون مساعدات مادية للمجرمين لإرتكاب مزيد من الجرائم الوحشية فى السودان. يطالب المركز المجتمع الدولى مراجعة مواقفه حيال المحكمة الجنائية الدولية , كما يجب على المجلس التعاون بصدق مع المحكمة وذلك فيما يتعلق بالقضايا المعروضة أمامها, فضلا عن معاقبة الدول التى لم تلتزم بواجبتها القانونية.
عن المركز الإفريقى للعدالة والحكم الرشيد
المركز الإفريقى للعدالة والحكم الرشيد منظمة إقليمية إفريقيّة غير حكوميّة تأسست منذ العام 2001م , المركز معنى بدعم وتعزيز أوضاع العدالة فى المنطقة الإفريقيّة , فضلا عن إرساء مبدأ سيادة القانون والحكم الرشيد وإحترام حقوق الإنسان فضلا عن الحقوق المدنيّة والسياسيّة وفقا لمبادىء القانون الدولى.
أهداف المركز الإفريقى للعدالة والحكم الرشيد
 إرساء مبدأ سيادة القانون والحكم الرشيد
 العمل على تنسيق التشريعات الوطنيّة فى القارّة الإفريقيّة مع التشريعات الدوليّة
 إستقلال السلطة القضائيّة ومحاربة سياسة الإفلات من العقاب خاصّة فيما يتعلق بالجرائم ذات الطابع الدولى الخطير- جرائم الإبادة الجماعيّة – الجرائم ضد الإنسانيّة فضلا عن جرائم الإبادة الجماعيّة .
 دعم عمل المحكمة الجنائيّة الدوليّة فيما يتعلق بالقضايا المنظورة أمام المحكمة الجنائيّة الدوليّة.
 نشر ثقافة القانون الدولى- الشفافيّة – المسألة .

حماد وادى سند الكرتى
محامى وباحث قانونى
humancivilrightsinherentdigni@gmail.com
http://internationallawandglobaleaffairs.weebly.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.