بيان صحفي

التحالف الوطني السوداني
نحو دولة مدنية ديمقراطية موحدة
بيان صحفي

رسالتنا لاجتماع أديس أبابا: “نحتاج لوحدة حقيقيََّة وشفافيََّة مع الجماهير”

ينعقد في العاصمة الاثيوبيَّة أديس أبابا هذه الأيام اجتماعٌ لقُوى نداء السُّودان مُتزامناً مع الاجتماع الذي دُعيت له بعض قُوى نداء السُّودان لمُناقشة إعتراضاتها على خارطة الطريق المُقدَّمة بواسطة الآليَّة الأفريقيَّة مع المبعوث الأمريكي فيما يُعرف باجتماع الخمسة، والذي يحضُره عن قُوى نداء السُّودان كُلٌ من السيد الصادق المهدي، الرفيق مالك عقار، دكتور جِبْرِيل ابراهيم والرفيقان مِنِّي أركو مناوي وياسر عرمان.

تابعنا التغيُّرات داخل الموقف الدولي من عملية المسار السلمي بعد توقيع النظام على خارطة الطريق منفرداً، ودفع رئيس الآليَّة الأفريقيَّة ثابو امبيكي المعارضة للتوقيع عليها في تعنُّتٍ غريب، لا يتفق مع دور الوسيط ورغبة وتطلعات شعبنا، مُهدداً بذلك أي أمل حقيقي في دعم مسار الحل السلمي للأزمة في السُّودان، ممَّا يستدعي تضافُر جهود حقيقيَّة داخل كل أطياف المعارضة وتوحُّدها تحقيقاً لرغبات شعبنا وحقه في سلام عادل وتحوُّلٍ ديمقراطي حقيقي، يضمن الخُروج من أزمة حُكم النظام الإرهابي الشُمولي القائم، وتغوُّله على الحُريَّات والحُقوق.

ظلَّ توحيد المُعارضة هاجساً لحزبنا كشرطٍ ضروري لعمليَّة التغيير ومخاطبة المستقبل ورد الحُقوق، لذا كان دعمنا لنداء السودان وضرورة إكمال بناءه واجبنا المُقدَّم على ما عداه في اتجاه وحدة العمل المعارض وقوى التغيير، ويأتي اللقاء الحالي لقوى نداء السودان بأديس أبابا، ومع محدوديَّة عدم المُشاركة فيه، دعما لهذا الجهد، يجد منا كُلَّ الدعم، وقد تعذرت مُشاركة الحزب نسبة لوُجود رئيس الحزب كمال إسماعيل خارج البلاد وتعذر حُصُوله على تأشيرة لدخول البلد المضيف للاجتماعات.
إننا في التحالف الوطني السُّوداني نخاطب المُجتمعين بأديس أبابا وكلنا ثقة في الدور الوطني الذي ظلوا يلعبونه، للخروج ببلادنا من ازمتها الراهنة، بأن الانفتاح على جماهير شعبنا وإشراكها في صناعة القرار يظل واجب العمل المقاوم السوِي. عليه، إننا في أشدِّ الحوجة الآن لتحقيق وحدة حقيقيَّة مع الجماهير عبر شفافيَّة تكشف لهُم ما يدور في اجتماعاتنا، وضرورة إكمال بناء هيكلة نداء السُّودان وأدوات عمله الجماهيريَّة، كما ندعوها لضرورة الترتيب للقاءٍ جامع لقوى نداء السودان، بأجندة واضحة، تتجاوز واقع وحدة المقاومة الآن نحو اصطفافٍ حقيقي أقدر علي قيادة الجماهير وتحقيق تطلعاتها، ومُخاطبة قضايا التغيير وبناء المُستقبل، في ظِلِّ تعنُّت النظام واستمراريَّة قهره لشعبنا، والعبث بمُقدَّراته وتعثر المُعارضة في مواجهة هذا التعنُّت والقهر من قبل النظام، مُوقنين أنَّ الشارع سيظلَّ قادراً على حسم المعركة.

ختاماً، نؤكد دعمنا الكامل وثقتنا في القادة المُجتمعين بأديس من قيادات نداء السُّودان من الخارج والداخل، وندعو كافة أطراف النداء العمل على دعم وحدته والعمل على دفع المُؤسسيَّة في هياكله باستكمال واجبات البناء، والتصدِّي لواجبات المرحلة، وفي مُقدِّمتها وحدة العمل المُعارض علي أسُس الالتزام بالسلام والحريَّة والعدالة، وإقامة دولة القانون والمُؤسَّسات في ظِلِّ دولة مدنيَّة ديمُقراطيَّة.

السبت 18 يونيو 2016م
الخرطوم – السودان

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.