اليوم يمر علينا الذكري الثانية لشهيد ثورة الهامش علي كاربينو

بالقلم / نورالدين شمو
ismailaboh55@gmail.com
اليوم يمر علينا الذكرى الثانية لشهيد ثورة الهامش علي كاربينو ، أريد أن استجمع بعض الكلمات و كل أملي هو أن أستطيع التعبير و لو بالقليل عن مسيرة قائد جاد بدمه للدفاع عن قيم الثورة رجل ذو قلب كبير مليء بحب الجميع كما يعتبر رمزا” للوفاء و الإخلاص و التضحية و الجسارة الكلمات بأي حال من الاحوال لا تعبر عن قائد صاحب تاريخ تليد في مسيرة الثورة قائد عمل بتفانى حتى إستشهد واقفا بكل شجاعة كما تموت الأشجار السامقة العتيدة في شجاعة نادرة تحسب له سوف أدلف بكم الى سرد سيرته الذاتية مصحوبة بأبرز محطات مسيرته النضالية
الاسم : علي عبد الله محمد خميس (كاربينو)
ولد في العام 1976 في ولاية شمال دارفور بمنطقة عد الخير بمحلية كرنوي ، درس بمدرسة عد الخير الإبتدائية و من ثم إلتحق بمدرسة الأميرية المتوسطة بنيالا و بعدها نيالا الثانوية ، متزوج و أب لثلاثة أبناء.
بعض مواقفه التنظيمية :
عمل بغرفة عمليات حركة و جيش تحرير السودان حينما كانت الحركة موحدة برئاسة عبد الواحد نور و القائد عبد الله أبكر حيث شارك في معظم العمليات العسكرية للحركة حيث لم يخسر الحركة معركة تحت قيادته و كان قائدا” للشرطة العسكرية و قائد ثاني للمدفعية ثم قائدا” للمدفعية للحركة بشرق جبل مرة و بعد توقيع إتفاقية أبوجا خرج و معه رفاق آخرون منتقدين بنود تلك الإتفاقية واصفين بأنها إتفاقية وظائف و لا تمثل حلا” لمشكلة دارفور و إنضم بعدها إلى جبهة الخلاص الوطني في عام 2006 و بعد انهيار جبهه الخلاص أسس هو و آخرون حركة تحرير السودان قيادة الوحدة و كان رئيسا لغرفة عملياتها ، و إنشق من الوحدة في 2008 و أسس حركة تحرير السودان الديموقراطية و عين رئيسا قائدا عاما للجيش بعدها عين قاعدا” عاما لحركة و جيش التحرير و العدالة لكنه ترك الحركة بعد أن رفض توقيع إتفاقية الدوحة لسلام دارفور بعدها عين قائدا عاما لحركة و جيش تحرير السودان للعدالة في المؤتمر الإستثنائي الذي عقدته الحركة في الأراضي المحررة في العام 2012 و من ثم جددت له الثقة كقائد عام لقوات الحركة في المؤتمر الثاني للحركة التي انعقدت أيضا في الأراضي المحررة حتى إستشهاده.
كاربينو كان تواقا للحرية و العدالة و ظل ينادي بوحدة المقاومة المسلحة و في إطار وحدة الحركات تبنى و نسق لعدة مبادرات و حوارات مع رصفائه في باقي الحركات المسلحة و قد نجح مساعيه في إنجاز عمل ميداني مشترك بإسم تحالف قوى المقاومة و التي ضمت أربعة حركات هي حركة و جيش تحرير السودان للعدالة و حركة و جيش تحرير السودان عبد الواحد و حركة العدل و المساواة السودانية و حركة و جيش تحرير السودان مناوي و تم تكوين غرفة عمليات مشتركة و بدأت عملياتها الميدانية بقيادته .
إستشهد في معركة هشابة بتاريخ
2014-26-6

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.