اصابة مواطن برصاص مليشيات حكوميةعلجمت بصا سفريا في دمة بجنوب دارفور

فتحت مليشيات مسلحة، موالية للحكومةالسودانية نيرانها على أحد البصات السفرية، على طريق نيالا الفاشر مما أدى إلى إصابة راكب بجراح بالغة الخطورة.تنزيل (1)

ووقع الحادث مساء الإثنين بمنطقة (دمة) 28 كلم شمال شرق نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور، اثناء رحلة للبص الى الفاشر بشمال دارفور، وذلك بعد رفض السائق التوقف في نقطة لتحصيل الرسوم فرضتها الجماعة المسلحة عنوة على الرحلات العابرة.

وقال محمد سليمان، وهو احد مسؤولي نقابة البصات السفرية بالولا

ية الثلاثاء، إن مجموعة من المسلحين أطلقت النار على الباص أثناء عبوره نقطة نصبتها لعدم توقف سائقه لدفع الرسوم المفروضة عليه مما أدى إلى إصابة احد المواطنين بجراح بليغة نقل على أثرها لمستشفى نيالا.

وأشار سليمان الى أن المليشيات المسلحة تفرض رسوم عبور تتراوح ما بين عشرة الى عشرين جنيهاً مقابل تأمين الطريق من قطاع الطرق واللصوص من دون ان تكلفهم الدولة.

واوضح سليمان أن المليشيات المسلحة المحسوبة على الحكومة نصبت أكثر من 37 نقطة لتحصيل الرسوم على طريق الفاشر ـ نيالا، مبينا ان البص يدفع ما لا يقل عن 400 جنيه اثناء الرحلة الواحدة ما أرهق اصحاب البصات ماديا ولفت الى ان العديد من المواطنين راحوا ضحية لتصرفات المليشيات المسلحة.

وأفاد سليمان ان نقابة اصحاب البصات السفرية تقدمت بعدة شكاوى لحكومة الولاية ولكنها حتى اللحظة لم تحرك ساكنا حيال الأحداث التي تجري على الطريق.

وكان الرئيس عمر البشير وجه في زيارته الاخيرة لدارفور مطلع شهر ابريل الماضي بضرورة إلغاء الرسوم غير القانونية المفروضة في جميع طرق دارفور غير أن توجيهه لم يلق أي آذان صاغية.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.