الملاكمة النسائية تهزم التقاليد في السودان بالضربة القاضية

 

أنامل شرسة

أنامل شرسة

لم يكن أحد يسمع عن الملاكمة النسائية في السودان حتى أربع سنوات خلت، عندما بدأت سحر محمد ممارسة اللعبة، ومثلت بلادها في دورة الألعاب الأفريقية التي استضافتها الكونغو العام الماضي وهزمتها الكاميرونية يانيك أزانج بالنقاط في فئة الوزن المتوسط.
العرب

الخرطوم – كان العرق يتصبب من جبين عرفات أبكر، وهي تتفادى اللكمات في ملعب مفتوح في درجة حرارة مرتفعة في صيف الخرطوم القائظ، كانت الشابة البالغة من العمر 22 عاما ترتدي سروالا قصيرا يصل حتى الركبة وقميصا بكمين قصيرين في مشهد نادر في بلد يُحكم بقوانين الشريعة الإسلامية.
وقالت عرفات وهي فخورة بنفسها من داخل ملعب مخصص للملاكمة بنادي النيل بجنوب الخرطوم “عندما أشارك في التدريبات يأتي مزيد من الجمهور للمشاهدة، لأن ممارسة النساء للملاكمة شيء جديد وغير مألوف في السودان”.

وخارج الملعب ترتدي عرفات خمارا وملابس فضفاضة تغطّي كل جسدها، وداخل حلبة الملاكمة يعرضها شعرها المكشوف وعضلاتها المفتولة للانتقادات وأحيانا للسخرية، لكن عرفات مستعدة لدفع هذا الثمن.

وتقول عرفات “معظم الناس يسخرون من ممارسة البنات للملاكمة ويعتبرونها تتنافى مع الأنوثة، هذا خطأ، الأنوثة في القلب، ولا أظن أن هذه الرياضة ستمنعني من الزواج”، وتضيف “حتى الآن لم نجد أيّ اعتراض من أيّ جهة حكومية أو غيرها”.

ولا تؤيد أغلب العائلات السودانية ممارسة بناتهن للملاكمة، وقالت فتاة أخرى بالنادي إنها تمارس الملاكمة دون علم أسرتها، لأنهم يعترضون ويعتبرونها رياضة خاصة بالرجال.

وكانت سحر محمد أول ملاكمة تمثل بلدها السودان في دورة الألعاب الأفريقية التي استضافتها الكونغو العام الماضي، والتي هزمت فيها على يدي الكاميرونية يانيك أزانج بالنقاط في فئة الوزن المتوسط، ومنذ ذلك الحين يشجع الاتحاد السوداني للملاكمة للهواة النساء على ممارسة اللعبة برغم التحديات الاجتماعية.

وقالت سحر أثناء أداءها للتدريب بمركز شباب حكومي في الخرطوم “قبل أربع سنوات كنت أول فتاة سودانية أمارس الملاكمة، وواجهت ضغوطا كبيرة من الأسرة والناس، ولكنني سأواصل لأنها حلم حياتي”.

وبالقرب منها كانت تؤدي فتاتان تدريبات عنيفة مع رجال، ورغم أنهما كانتا ترتديان قفازات ملاكمة مهترئة، لكن كانتا تلعبان بحماس كبير وتصدران الصرخات أثناء تبادل اللكمات.

وكانت الأجواء في المركز الرياضي صاخبة في وجود شبان يمارسون رياضات مختلفة، بدءا من رياضات الدفاع عن النفس وحتى كرة القدم.

وقال محمد يوسف مدرب الفريق الوطني السوداني للملاكمة “مشاركة المرأة ظاهرة جديدة وسببها انتشار مشاهدة القنوات الفضائية والإنترنت، مما أبرز ثقافة جديدة وجرأة دفعت الفتيات لأول مرة في السنوات القليلة الماضية لارتياد حلبات الملاكمة”.

وأضاف يوسف “هناك إقبال من البنات صغيرات السن لممارسة الرياضة لاكتساب مهارات حماية النفس أو للرشاقة، ولكن معظمهن يهربن بعد فترة قصيرة لأنها رياضة شاقة، واتحاد الملاكمة السوداني طلب منى إعطاء اهتمام إضافي للفتيات لتشجيعهن للاستمرار في الرياضة”.

ويقول علي الأقرع (78 عاما) وهو رائد رياضة الملاكمة في السودان وأول من فتح الباب لمشاركة المرأة “إن عدم توفر الإمكانيات المالية أكبر معوق أمام استمرار الفتيات في الملاكمة”.

وأصاف الأقرع “البنات عندهن رغبة في لعبة الملاكمة، ولكن لا توجد أيّ جهة تقدم العون، نجد صعوبة بالغة حتى في توفير معدات التدريب، استمرار هذه الأوضاع ستنهى الملاكمة النسوية في السودان”.

وكانت عرفات أبكر بطلة رياضة حمل الأثقال النسائية في السودان، ومثلت بلدها في عدة بطولات أفريقية قبل أن تهجر تلك الرياضة وتبدأ ممارسة الملاكمة العام الماضي. وهي واحدة من أربع فتيات يشكلن فريق الملاكمة النسائية في نادي النيل، حيث تتدرب ثلاث مرات في الأسبوع.

وقالت عرفات “ما دفعني للملاكمة هو مشاهدتي للبطلة الأميركية ليلى محمد علي كلاي، فهي قدوتي..أنا أتدرب وصورتها في ذهني، أتمنى أن أصبح عالمية مثلها”.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.