لماذا استمرت نظام الانقاذ اكثر من ربع قرن برغم ضعفه ووهنه ..

بسم الله الرحمن الرحيم

لماذا استمرت نظام الانقاذ اكثر من ربع قرن برغم ضعفه ووهنه ..
_________________________
نسمع كثيرا ان نظام الانقاذ اصبح وهينا وهو على وشك الانحيار لكن فجأة نراه مستقر دون ان يزرف له جفن عين وذلك ببساطة لانه اخترقت كل الاجسام السياسية والنقابية وحتى المنظمات الانسانية والحركات التحررية الثورية فضعفتها كضعف بيت العنكبوت.
(وان اوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون)
فإستمرت بفعل فقه التمكين لاكثر من ربع قرن جف خلالها الضرع وهلكت الانفس والثمرات.
ان تسلط العصبة ذوي البأس الحاكمة على رقاب البلاد والعباد يعد هو الاطول والابشع في تاريخ الشعب السوداني .
نظام الانقاذ الذي جعلت من الايدلوجيا الدينية مرتكزا لها يعد محض ترهات ومتاجرة بالدين الاسلامي التي انعكست وبالا على العقيدة الاسلامية نفسها واصابتها بكوارث وبعدئذ لم تكن قريبا ان تنال من انتشارها وذلك مما لا يدركه الغافلون ولا الذين في آذانهم وقرا..
كما ذكرنا سبب استمرار نظام الانقاذ كل هذه الفترة سابقا دعونا نحاول بقدر المستطاع كشف الاليات والوسائل التي استندت عليها ،وقد ياتي في طليعة هذه الاليات الاستناد على الاجهزة الامنية والتي اصبحت هاجسا في اجندة التنظيم يعلو ولا يعلى عليه .وقامت بتوجيه معظم الميزانية لقطاع الامن والدفاع اي ما يفوق 70%من ميزانية الدولة المعلنة .
واخطر خبايا جهاز حكم في هذه الدولة هو جهاز الامن الشعبي فهو الجهاز العقدي والاخطبوط الخفي الماسك بزمام اجهزة الدولة.
ويحتوي جهاز الامن الشعبي في هيكلته الادارية على خمسة دوائر:
1/الدائرة الاولى:ورئيسها اسمه مساعد وهو احمد فيصل عثمان ويشغل مدير الامن الوقائي في ادارة الفيئات ويسكن ضاحية الحاج يوسف بالخرطوم بحري ويغطي وظيفته الامنية بالعمل كنائب رئيس صرافات اليمامة وارجين وهو يضم خمس ادارات:
أ/الادارة السياسية :ومديرها الدكتور عصام برير وهو يدرس بجامعة الامدرمان الاسلامية ويختص نشاطها بإختراق كيانات جميع القوى السياسية الناشطة داخل السودان بصورة عامة بغرض تقويض انشطتها وإضعافها بصورة خاصة ومن ثم تعمل على توجيه انشطة هذه القوى لتصب في صالح الحكومة وتقع مباني هذه الادارة في المقرن بالخرطوم .
ب/إدارة الاستخباري: ومديرها اويس بشير وهو المدير المالي والاداري بهيئة اراضي ولاية الخرطوم وهو خريج جامعة النيلين يسكن منطقة بري ويقوم بإلقاء المحاضرات المتقدمة في العمل الامني والاستخباري للكوادر الجديدة.
وعمله رصد انشطة الحركات المسلحة واختراقها وذلك بإنشاء خلايا وتجنيد كوادر من داخلها
وكذلك رصد تحركات قياداتها العسكرية الميدانية والسياسية بدقة شديدة الى جانب رصد انواع الاسلحة وإمكاناتها القتالية واعدادها وتصنيفاتهم الاثنية والقبلية وكيفية انضمامها للعمل المسلح وتحت اي مظلة من مظلات الحركات الثورية التحررية وايضا تقوم برصد الضباط العاملين في كل الاجهزة النظامية ويقومون برفع تقارير لاجتماعات الادارة الاسبوعية كل يوم خميس.
وهم يتواجدون في كل الاجهزة بما في ذلك مكتب المدير العام لجهاز الامن والمخابرات ومكتب وزير الدفاع ومكتب وزير الداخلية والقائد العام للشرطة.
يقع مبنى الادارة بأقسامه في شارع ستين بالخرطوم.
ج/إدارة الفئات(أ):مديرها ابوعبيدة نصر الدين ويغطي وظيفته بعمله في هيئة الصرف الصحي بولاية الخرطوم ويسكن الحاج يوسف يختص عمله بمراقبة نشاط النقابات وبالذات النقابات الحية مثل نقابة الاطباء والمعلمين يقع مقرها بالمجمع شارع الستين وتعبر مواردها محدودة لان معظم النقابات سيطرت عليها الحكومة واصبحت موالية لها بدرجات متفاوتة عدا نقابة الاطباء التي صعبت السيطرة عليها بدرجة كاملة.
د/إدارة الاجنبي : ومديرها الزمزمي يحمل درجة الدكتوراة في التخطيط الاستراتيجي تختص برصد نشاط وتعيين مصادر داخل تجمعات الوجود الاجنبي وهي تضم عددا من الافرع كفرع السفارات وفرع الجاليات ويشترطان في كوادرهما التحدث بأكثر من لغة ويوجد مقرها في خرطوم (2)قرب مؤسسة زين وأفرادهم يعملون كمترجمين او سائقين او عمال .
ه/ادارة الطلاب( أ): مديرها العام محمود عبدالله الملقب ب حلفاوي ومديرها التنفيذي حمدالنيل علي ويسكن بضاحية امبدة في امدرمان يختص عمله برصد نشاط وإختراق الاجسام الطلابية السياسية ويعمل على تقويض انشطتها ورصد نشاط طلاب دارفور بصفة خاصة وإختراقهم في كل الجامعات وذلك بزرع مصادر متقدمة بداخلها ولهذه الادارة فرع مختص بجامعة الخرطوم خصصت له ميزانية ضخمة نسبيا بإعتبار انها الجامعة التي تشكل رأس الرمح في مناهضة الحكومة وكذلك تعمل على متابعة حثيثة لأساتذة الجامعات ومراقبة هواتفهم بصورة مكثفة اثناء ساعات الدراسة. وكذلك رصد ومتابعة نشاط الجمعيات والمنظمات داخل الجامعات فقد
استمالت المنظمات الكثيرين وبالاخص جامعة الخرطوم وهو امر يتكتم عليها الجهاز.
2/الدائرة الثانية: يرئسها الرضي سعد وتضم خمس ادارات:
أ-ادارة العاصمة : مديرها محمد الحسن يوجد فيها عدد كبير من الكوادر العاملة ولكن لا يلتقي بعضهم بعضا وهذه الادار لها ميزانية كبيرة تعد بأرقام فلكية لديها مصادر في كل التنظيمات السياسية المعارضة يقع مبنى ادارتها في محطة النيمة بشارع اركويت خلف مبنى الجهاز الاستثماري للضمان الاجتماعي.
ب-ادارة الولايات:تهتم برصد نشاط التنظيمات في الولايات وخاصة الغير مستقرة امنيا وهي دارفور والنيل الازرق وكردفان ويعتمد على هذه الادارة في اختيار الولاة ومراقبتهم وعزلهم تبعا لادائهم والكيفية التي يديرون بها الولاية بحيث لا يخرجون عن الخط المرسوم يقع مبنى ادارتها في المعمورة امام المدرسة الهندية .
ج-ادارة الفئات (ب) وهي تهتم برصد أداء المؤسسات الحكومية من وزارات وهيئات صغيرة او كبيرة سواء كان لها سلطات محدودة او غير محدودة ولها الدور الاساسي في تعيين الموظفين الجدد ومراقبتهم وكذا القدامى وعزلهم وعضوية هذه الادارة تعمل في الوزارات ومختلف المنظمات في العاصمة والولايات .
د-ادارة الطلاب : رصد العام للنشاط السياسي الطلابي سواء في المنابر او الندوات او المظاهرات .
ه-ادارة الكنسي :وهي ادارة تتمتع بسرية مطلقة اذ لا يعلم موقعها ولا كوادرها سوى مدير الدائرة وعدد قليل من الكوادر ذات الصلة التابعة لإدارات اخرى ومعظمهم من العاملين في مجمع الفقه الاسلامي وتهتم برصد الكنائس ولديها بنك المعلومات على كل المسيحين الموجودين في السودان واكثر مصادرهم من جبال النوبة والقليل من الجنوبيين كما لا يسمح لهم للتواصل مع بعضهم البعض في اجتماعات التنوير التي يتم عقدها شهريا ولا يحضرون الدورات التدريبية العامة .
3/الدائرة الثالثة : هي دائرة ادارية وتضم عدة ادارات منها:
أ-ادارة الاعلام:تضم غالبية رئساء التحرير حيث يمنحون رواتب مباشرة واخرون يمنحون إمتيازات مختلفة مثل اراض سكنية وسيارات وتسهيلات جمركية وهي تسيطر على مجلس الصحافة واتحاد الصحفيين وتتحكم في انتخاب المجلس بالصورة التي تخطط لها عبر الانتخابات التي يتم تزويرها مباشرة وعبر عضوية لا علاقة لها بالجسم الاعلامي وعضويته لا تتجاوز 45كادرا.
ب-ادارة الاقتصاد :معظم عضويتها يعملون في قطاع البنوك والشركات الكبرى والمصانع ولها علاقات تبادلية مع التجار والسماسرة الذين يتاجرون العملات الاجنبية وبنفس القدر مع الذين يقومون بتخزين سلع استراتيجية معينة مثل السكر والدقيق ولها علاقات مع المهربين الذين ينشطون مع دول الجوار مثل جنوب السودان واريتريا واثيوبيا يقع مبنى ادارتها في السوق العربي بشارع الحرية

ولكم ودي الى ان نلتقي في سانحة اخرى لتكملة الدوائر وكشف دهاليز الامن الشعبي

ابونواس ورنقا
25/مايو/2016م

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.