حركة العدل والمساواة تدين مجزرة أزرني

حركة العدل والمساواgibreel bilalة تدين مجزرة أزرني
في واحدة من أفظع وابشع جرائم النظام في دارفور أقدمت مليشيا مسلحة من مليشياته على الهجوم على المصلين في مسجد أزرني وبصورة بغيضة لا يصدقها العقل السليم، مما أسفر عن قتل عشرة وعدد من الجرحى في صفوف المدنيين العزل في منظر أقل ما يمكن أن يوصف هو الاستمرار الممنهج في الإبادة الجماعية.
حركة العدل والمساواة إذ تدين بشده هذه الجريمة البشعة تستنكر صمت قوات اليوناميد التي لم تعد

قادرة ابدا على توفير أقل قدر من الحماية للمدنيين، بل لم تتوفر لديها رغبة الدفاع عن المدنيين وفقا للصلاحيات الممنوحة لها من قبل مجلس الأمن الدولي، ونناشد الأمين العام للأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية بضرورة التدخل العاجل لإيقاف سفك دماء الأبرياء في دارفور وملاحقة المجرمين.
حركة العدل والمساواة تؤكد ان دماء المدنيين العزل التي ظلت تسفك في الإقليم من قبل مليشيات نظام الإبادة الجماعية لن تروح هدرا، وأن نظام المؤتمر الوطني سيكون المسؤول الأول عن كل هذه الجرائم، ولن يفلت أحدا منهم او من مليشياتهم التي ينفذون بها جرائمهم في الإقليم.
تقبل الله الشهداء وعاجل الشفاء للجرحى
جبريل آدم بلال
الناطق الرسمي للحركة
24/05/2016

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار, بيانات. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.