بيان إدانة لمجزرة أزرني

رابطه أبناء دارفور بنيويورك
بيان إدانة لمجزرة أزرني

تدين رابطة أبناء دارفور بنيويورك و تستنكر المجزرة البشعة التي إرتكبتها المليشيات الموالية للبشير في منطقة أزرني بغرب دارفور و تحمل نظام البشير المسؤولية كاملة عن هذه المجزرة غير الأخلاقيه ضد المواطنين العزل .
هذه الجريمة تأكيد على إصرار نظام المؤتمر الوطني على الإستمرار في سياسة التطهير العرقي التي ظل يمارسها ضد أهل دارفور طوال الخمس عشرة سنة الماضية ما يؤكد عنصرية النظام و عدم أهليته لحكم البلاد.
تحمل الرابطة الامم المتحدة و مجلس الأمن مسؤولية إستمرار البشير و مليشياته في إرتكاب جرائم التطهير العرقي و جرائم الحرب في دارفور و ذلك بالتقاعس عن تنفيذ القرارات الأممية التي صدرت بشأن حماية المدنيين العزل في دارفور و أهمها القرار ١٥٩١ و في هذا الصدد تطالب الرابطة، مجلس الأمن الدولي بتوسيع صلاحيات قوات اليوناميد و تزويدها بالمعدات اللازمة التي تمكنها من أداء مهامها المنوط بهاو المتمثّلة في حماية المدنين و حفظ السلام في دارفور.

تطالب الرابطة الأمم المتحدة بفتح تحقيق شامل بشأن هذه الجريمة النكراء و تقديم المسؤولين عنها الي المحاكمه .

خالص العزاء والمواساة لأسر الضحايا و أهل دارفور والرحمة و المغفرة للضحايا
الْخِزْي و العار لنظام التطهير العرقي

إعلام الرابطة

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.